البطل: رضا عبد العال .. تحليل المباراة النهائية بالكونفدرالية الأفريقية

تصريحات "رضا عبد العال" مع "إبراهيم فايق" في برنامج "نمبر وان" عقب فوز الزمالك بكأس الكونفدرالية الأفريقية



توِّج الزمالك المصري بالأمس بطلاً لكأس الكونفدرالية الأفريقية بعد فوزه على نهضة بركان المغربي بركلات الترجيح (5 – 3). ويُعد التتويج بكأس الكونفدرالية الأفريقية هو الأول في تاريخ الفارس الأبيض، وهذا بعد غيابه 16 عاماً عن تحقيق الألقاب القارية منذ كأس السوبر الأفريقي عام 2003، وبذلك يحتل مركز الوصافة لأكثر الأندية الأفريقية حصولاً على ألقاب قارية بـــــ 12 لقب، بينما يتصدر الأهلي المصري القائمة بـــــ 20 لقب.

وفي لقاء تليفزيوني ببرنامج “نمبر وان” المذاع على قناة “النهار”، توجَّه رضا عبد العال – نجم الزمالك والأهلي ومنتخب مصر السابق – بالشكر لجماهير الزمالك على مساندتها ووقوفها بجانب الفريق كونهم السبب الرئيسي في فوز الفريق ب “كأس الكونفدرالية الأفريقية”، لأن في المبارايات النهائية يكون دور الجمهور أهم بكثير من الجهاز الفني واللاعبين والفنيَّات. وأضاف أن المكسب الأكبر في تلك المباراة هو جمهور الزمالك الذي ظل مسانداً لفريقه حتى الثانية الأخيرة من المباراة.

وتابع أن روح الفريق أكثر أهمية من الفنيَّات بالمباريات النهائية، لما تحمله من ضغط نفسي وعصبي على اللاعبين، مُعلقاً: “البطولة ماتجيش غير بلاعيبة رجالة، وكل اللاعيبة طلعت رجالة، وماخذلوش الجمهور”.

وقال أن الزمالك لا يستحق البطولة في حالة التطرق إلى الفنيَّات، ولكنه فاز في النهاية بسبب الجمهور في المقام الأول وأيضاً اللاعبين ومجلس إدارة القلعة البيضاء.

وأعرَّب عن ضيقه من تبديلات “جروس” أثناء المباراة، قائلاً: “فنياً، جروس ضايع في التبديلات”، وأنه كان يجب عليه الدفع ب “أيمن حفني” عقب هدف “محمود علاء” في الدقيقة ٥٥ ليُشعل المباراة، قائلاً: “أيمن حفني يشيل فرقة”. فكان من الممكن أن تفلت زمام المباراة بإستبدال “محمد إبراهيم” ب “محمود عبد العزيز” في الدقيقة ٨٣ بدلاً من الدفع برأس حربة ثانٍ لتكثيف الهجوم قائلاً: “انت بتدافع ليه؟ أنا عايز أكسب عشان ماوصلش لركلات الترجيح، اللي هى مش مضمونة”.

وتابع أنه كان يجب إستبدال “محمد إبراهيم” و “يوسف أوباما”، مع بقاء “ابراهيم حسن” كونه قادراً على تسجيل هدف في أي وقت أثناء المباراة، بينما وجود “أيمن حفني” و “أحمد سيد زيزو” كان ضرورياً لإعادة النشاط للمباراة أثناء عدم انتظام صفوف “نهضة بركان” عقب الهدف الأول.

أما عن “كهربا”، فقال أن دوره بالمباراة كان مهماً لغياب “فرجاني ساسي”، على الرغم أنه لم يكن متألقاً مثل مباراة الذهاب. وقال أن غياب “فرجاني ساسي” كان أثره واضحاً على الفريق، لما يبثه من ثقة كبيرة في نفوس اللاعبين، إضافةً إلى تحكمه في الكُرة.

وأضاف أن “محمود علاء” هو السبب في وصول الفريق الأبيض لركلات الترجيح. وعن إحرازه هدف التعادل قال “ده ماعندوش قلب، عنده لوح تلج، وسط الجماهير دي كلها سجل هدف يجيبلك بطولة”. وعن تسديده لركلة جزاء، قال “شال التلج وحط قلب أسد في الضربة التانية. اللي بيشوط ضربة جزاء أثناء المباراة وبعد كده يشوط ركلة ترجيح، لازم يضيع، لإن هو متوتر أخش أحطها هنا تاني ولا أغير زويتي”.

وأكمَّل حديثه عن “عبد الله جمعة”، قائلاً: ” أعصابه حديد، لإنه بعد ما مسك الكورة وحطها، الحكم عاد ركلة الجزاء اللي قبله”.

وتحدَّث عن حكم المباراة، قائلاً “الحكم كان هايل، تحديداً في ضربة الجزاء”، وأنه لولا ضغط لاعبي الزمالك على الحكم ولولا تقنية ال “VAR” كان من الممكن أن تنتهي المباراة بالتعادل السلبي ويفوز “نهضة بركان” بالكأس. وأنه لولا الهدف الذي سجله الفريق المغربي بمباراة الذهاب، كان من الممكن أن يتهاون الفريق الأبيض مع المباراة، ويفوز الفريق المغربي بالدقائق الأخيرة ويضيع الكأس على أولاد ميت عقبة.

وقال أن “النهضة البركاني” فريق متواضع، فهو ليس بقوة “الترجي التونسي” أو “الوداد المغربي”، فهم لا يملكون شخصية بالملعب.

وتابع أنه لولا وجود “مرتضى منصور” كونه رئيس مجلس إدارة القلعة البيضاء، ما كان الزمالك ليفوز بأيَّة بطولات، قائلاً: “الراجل ده عاجبني شخصيته وتفكيره رغم بعض التحفظات عليه، ولما المدير الفني بيقع، بيبدأ يحفز اللاعيبة ويشحنهم معنوياً”.

واختتم “عبد العال” حديثه بأن فوز الزمالك بكأس الكونفدرالية الأفريقية سيؤثر بنسبة ٨٠% على أداء الفريق بالدوري، ولكن في حالة رحيل “جروس” عن الفريق، قائلاً: “عايز الدوري، جروس يمشي”.