الشباب في الانتخابات الأمريكية 2020

ما هو عكس "دونالد ترامب"؟ رجل اسيوي يحب الأرقام



في نوفمبر 2017 أعلن مؤسس “venture for America” الأمريكي من أصل تايواني “أندرو يانج” عن نيته خوض الانتخابات الأمريكية 2020 كمرشح للحزب الديمقراطي.

بدأت ملامح برنامج “أندرو” تظهر، حيث أعلن عن رغبته بتطبيق سياسة أطلق عليها “universal basic income”. أثار هذا الإعلان موجة من التساؤلات حول جدية هذا الطرح وقدرة الحكومة على تنفيذه.

“universal basic income” أو” UBI” هو التزام من الدولة الأمريكية في عهد “أندرو”، في حال فوزه، بدفع مبلغ شهري قدره 1000$ لكل مواطن أمريكي فوق سن 18 سنة.

يقول “أندرو يانج” عن سياسته الجديدة: “إذا نظرت إلى أكثر الوظائف شيوعاً في الاقتصاد الأمريكي ستجد أنها، جميعاً، يتم القضاء عليها بتطور الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الجديدة. العاملين في المحلات التجارية وسائقي الشاحنات سيجدون أنفسهم بلا عمل في فترة زمنية لا تتعدى ال 10 سنوات وهذا كله يذهب إلى شركات عملاقة مثل “amazon” و “google” لا تدفع في مقابله شيء للدولة حيث تذهب أرباحهم للخارج هربا من الضرائب”.

ورداً على ما إذا كان هذا القانون يضر بالمباديء الرأسمالية لأمريكا أو أنه سيتسبب في انفجار معدلات التضخم ويكرس للكسل يقول “أندرو”: “خط الفقر 12770$ وبحصول كل مواطن أمريكي علي 12000$ لا نكون قد دفعناه لترك عمله لأنه لن يستطيع أن يعيش بشكل مريح بهذا المبلغ الزهيد. ال “UBI” سيساعد على دعم الاقتصاد وسيساعد على تحسين جودة التعليم والتغذية المقدمة لأبنائنا مما سيحسن الإنتاجية والصحة ويقلل معدلات زيارة المستشفيات”.

في المجمل، يعتقد “أندرو” أن سياسته الجديدة لن تضر الاقتصاد بل ستكون “حقنا تحت الجلد” سيساعد في إنعاش الاقتصاد عن طريق تحسين جودة الحياة.

أما عن قدرة الدولة في توفير هذه الأموال لتحقيق أحلام الرئيس المحتمل، فيعتمد “أندرو” على الشركات العملاقة التي يرى أنها السبب في تدهور معدل التوظيف في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث سيقوم بفرض ضريبة القيمة المضافة على كبرى الشركات مقابل الأرقام الهائلة التي تجنيها سنوياً والتي تأتي على حساب الوظائف التقليدية التي يعمل بها ملايين من الأمريكيين.

الجدير بالذكر أن قوانين كثيرة شبيهة بالذي يطرحه “أندرو” قد تم اقتراحها من قبل في إدارات مختلفة ولكنها لم تخرج للنور أبداً. لكن النموذج المُطبّق هو نموذج ولاية Alaska الغنية بالنفط التي تُطَبِق فعلياً هذا القانون، حيث يحصل كل شخص في هذه الولاية على مبلغ بين 1000-2000$ سنوياً من عائدات النفط للولاية.