أزمة في دفعة بكالوريوس ميكانيكا

أزمة تشتعل بين دفعةبكالوريوس ميكانيكا و الإدارة



توترٌ بين طلبة بكالوريوس قسم الهندسة الميكانيكية و بين إدارة الأكاديمية قد نشب منذ أن تم الإعلان عن ميعاد  بدأ التسجيل لمواد الفصل الدراسي الثاني.

 و كما هو الحال منذ بداية تفعيل نظام الساعات المعتمدة في الأكاديمية الحديثة للهندسة و التكنولوجيا منذ ستةِ أعوامٍ مضت، ففي كل عام تتجدد المشكلة ذاتها عند تسجيل مواد كل فصل دراسي وعدد الساعات التي من المفترض أن يسجلها كل طالب والتي تُحدد من قبِل الوزارة واللائحة التي في كل عام تُقيد الطلاب بعدد ساعات محدودة لا يجب تجاوزها، ولكن بالرغم من ذلك يوجد بعض التسهيلات الخاصة لطلبة البكالريوس في جميع التخصصات، و التي منها و جود ثلاث ساعات تُسمَّى بـ “متطلبات التخرج” ألا وهي أنه مسموح لطلبة البكالريوس تسجيلها في آخر فصل دراسي لهم أو في الفصل الصيفي حتى يُسمح لهم بالتخرج مع دفعاتهم، تلك التسهيلات التي في الغالب لا يُعترف بها من قبل إدارة الأكاديمية، فبعد أن حدث ما يُشبه تلك الواقعة في الدفعة السابقه التي كانت أول دفعة تم تخرجها بنظام الساعات المعتمدة، و كانت تلك الواقعة بخصوص تسجيل مشروع التخرج و دون الدخول في تفاصيل خارج نطاق الأحداث التي تثير غضب الطلبة حاليًا و مرة أخرى في السنة الثانية لهذا النظام.

قام طلبة بكالوريوس قسم الهندسة الميكانيكية بتسجيل 19 ساعة في الفصل الدراسي الأول من عامهم الأخير في الأكاديمية – أو الذي من المفترض أن يكون كذلك لبعضهم – مما أدى إلى السماح بتسجيل عدد ساعات التيرم التاني بحد أقصى 17 ساعة حتى يُكملوا ال 36 ساعة حيث أنها أقصى عدد ساعات يمكن أن يسجلها الطالب في التيرمين لنفس السنة الدراسية، ولكن بعض من الطلبة لا يزال لديهم مادة واحده تفصل بينهم و بين التخرج، و كان الذي قد أثار تلك المشكلة أن تلك المواد بثلاث ساعات معتمدة و التي ستجعل عدد ساعات التسجيل لديهم هي 18 ساعة للفصل الدراسي الثاني مما يجعل مجموع الساعات المُسجلة للفصلين الدراسيين لهذا العام هو 37 ساعة والذي يخالف القواعد المُعلنة في اللائحة بساعة واحدة مما جعل إدارة الأكاديمية باتخاذ قرار بمنع تسجيل المواد التي سوف تجعل مجموع عدد الساعات مخالف للائحة وتجعل الطلبة يقومون بتأجيل تلك المادة و يتأجل معها تخرجهم و مستقبلهم و حياتهم العملية على مادة وحيدة !!

كان ردة فعل الطلبة أنهم اعترضوا على قرار الإدارة و لكن لم يجدوا الاستجابة المطلوبة منهم، و على إثر ذلك قام مجموعة من الطلبة بالتوجه إلى وزارة التعليم العالي لتقديم طلب بفتح تلك الساعة و التي هي مصدر تلك المشكلة، و كان الرد من الوزارة أنه لا يوجد أي ما يمنع لفتح تلك الساعة لهم و أنه يجب على إدارة الأكاديمية إرسال طلب رسمي للمطالبة بفتح تلك الساعة، و من ناحيه أخرى – نقلًا عن دكتور/ ريهام ممتاز وكيلة الأكاديمية الحديثة للهندسة والتكنولوجيا – أرسلت إدارة الأكاديمية الطلب إلى الوزارة، وشكلت الوزارة لجنة لمناقشة الطلب ولم يتم الرد على الطلب إلى الآن.