حصرياً: تفاصيل الحادث الأليم الذي وقع فجر اليوم!

إصابتين في غاية الخطورة و13 مصاب ما بين جروح وكدمات وكسور.



وقع فجر اليوم السبت الموافق 18/3/2017 حادث انقلاب حافلة تابعة لشركة جالاكسي السياحية، في طريق عودتها من الغردقة في الكيلو 65 على طريق القطامية –العين السخنة، والتي كانت تنقل على متنها 31 طالب وطالبة من الأكاديمية الحديثة فرع علوم الحاسب.

نظم الرحلة أعضاء نشاط طلابي يدعى Insurgents تابع للأكاديمية، وقد تحركت من القاهرة مساء الخميس الموافق 16/3/2017 لتصل الجيفتون في الغردقة صباح يوم الجمعة الموافق 17/3/2017، ثم تعود إلى القاهرة مجدداً فجر اليوم.

ولكن الحافلة فد انقلبت في طريق عودتهم في الكيلو 65 بطريق القطامية العين السخنة، ليتسبب هذا الحادث في إصابة 13 طالب وطالبة إصاباتٍ متفرقةٍ ما بين خدوش وكسور وجروح وكدمات، بالإضافة لإصابتين في غاية الخطورة.
إحداها كان بتراً في الذراع الأيسر لطالب اسمه الأول “حمدي”، وقد تم نقله فوراً لمستشفى السويس ولا يزال قابعاً هنالك حتى اللحظة، والأخرى تهتك في أوتار الذراع الأيسر للطالبة “هديل البرنس” وهي أخت الطالب المنظم والمسؤول عن الرحلة “خالد البرنس”، قد وصلت هي الأخرى في حالة حرجة إلى مستشفى نيل البدراوي بالمعادي.

وأوضح الدكتور أحمد الأنصاري رئيس هيئة الإسعاف في بيانه اليوم، أنه فور وقوع الحادث تم الدفع بثمانية سيارات إسعاف وصلت إلى الموقع في خلال أربعة دقائق، وتم من خلالهم نقل جميع المصابين لمستشفى السويس العام، لتقديم العلاج اللازم لهم والتأكد من استقرار حالتهم.

وقد تكاثرت الأقاويل عن أسباب هذا الحادث، فقد صرح مسؤول في المرور بأن السبب هو نوم السائق أثناء قيادته على الطريق، ويؤكد على صحة هذه الرواية الطالب “محمد أكمل” العائد بسلامة من هذه الرحلة في قوله بأن السائق قام بالهروب من الحافلة فور انقلابها.
بينما يُرجِع طلبةٌ آخرون السبب للتحويلة الإلزامية المفاجئة من الطريق الرئيسي للطريق الفرعي، والتي انتبه لها السائق متأخراً وحاول لحاقها ليفاجىء بسيارة قادمةٍ من على يمينه، فعاد مسرعاً للجهة اليسرى، ثم وفي محاولةٍ أخرى لأخذ التحويلة بزاوية أوسع وبسرعة أكبر، انقلبت الحافلة على جانبها الأيسر مسببةً هذا الحادث الأليم.

وعلى الرغم من ذلك وحتى اللحظة الحالية، لم تصدر الشركة السياحية أو الأكاديمية الحديثة أو أي مؤسسة مختصة أي بيانٍ رسميٍ تعفي أو تدين من خلاله المتسببين الحقيقيين لهذا الحادث.