الله يقف بجانب هؤلاء الذين يمتلكون المدفعية الأقوى

يقول نابليون " الله يقف بجانب هؤلاء الذين يمتلكون المدفعية الأقوى " فهل كان الثوار في البلدين يمتلكون وعياً و فكراً أقوى من أعدائهم ؟!



حلب، الثاني عشر من شهر ديسمبر 2016 تواصل قوات الأسد مع حلفائها الروس و الإيرانيين تقدمهم في الأحياء الشرقية للمدينة؛ لتخنق الحصار أكثر فأكثر على المدنيين و المتبقي من جيوب المقاومة محاصراً إياهم في دائرة لا يزيد قطرها عن 10 كيلومترات و بينما المعارك مستمرة و في منعطفها الأخير يبدأ مؤيدي النظام السوري في الخروج للشوارع للإحتقال بينما المحاصريين في حلب يبعثون برسائل استغاثة بكل اللغات للعالم لعله يتحرك و ينقذهم ولكن هذا طبعا لن ولم يحدث.

 

تعليق مريد البرغوثى على الأخبار القادمة من حلب

تعليق مريد البرغوثي على الأخبار القادمة من حلب

 

الثورة السورية تلفظ أنفاسها الأخيرة لتلحق بسابقتها ” الثورة المصرية ” تاركة خلفها الملايين بين قتلى و جرحى و لاجئين، الثورة السورية تحتضر تاركة الشعب محاصر بين نظام دموي مستبد و ميليشيات تكفيرية ليسوا أقل دموية من النظام نفسه، الثورة السورية تموت و لن يتبقى منها إلا حفنة من المعارضيين الإنتهازيين أو المغفلين سميهم ما تشاء يقيمون في فنادق اسطنبول الفاخرة يخرجون لوسائل الإعلام و يتحدثون باسمها لا أعتقد أنهم سيشعرون بالفراغ بعد انتهاء الثورة خصوصا أن إخوانهم المصريين في نفس الكار يقيمون بجانبهم في نفس الفنادق.

 

Musa, a 25-year-old Kurdish sniper, on top of a building in the destroyed town of Kobani By ” The New York Times “

 

ما حدث في هذه الليلة التعيسة ليلة سقوط حلب يثبت فشل نظرية ” أن الثورة في مصر فشلت لأنها سلمية ” لا ليست لأنها سلمية، الثورة في مصر و سوريا فشلت ببساطة لأن الصف الثوري في البلدين كان مليئ بالخيانة و الإنتهازية و المصالح الشخصية أو الطائفية، الطعنة من هنا تأتي قبل أن تأتي من الأعداء، الثورة سواء كانت سلمية أو مسلحة أو الإثنين معاً مكمن نجاحها يأتي في غاية وعقلية ونزاهة و وعي الفرد الحامل للسلاح هناك و الحامل للعلم هنا.

يقول نابليون

” الله يقف بجانب هؤلاء الذين يمتلكون المدفعية الأقوى ”

فهل كان الثوار في البلدين يمتلكون وعياً و فكراً أقوى من أعدائهم ؟!