موعد بين الأرض وقمر العشاق في الرابع عشر من تشرين الثاني

من أندر الظواهر الفلكية وأكثرها إشراقاً



أصبح القمر العملاق، العُشاق أو الـ Super Moon تريند في معظم مواقع التواصل الإجتماعي، وتبنت عدة صفحات مهتمة بالفضاء والظواهر الطبيعية رحلات لمشاهدته ابتداءًا مِن يوم الأحد، ليلة الرابع عشر من تشرين التاني.

في ظاهرة لن تتكرر حتى عام 2043، يظهر القمر في أقرب نقطة له من الأرض ليصبح أكبر من الحجم الطبيعي بنسبة 14%، وأكثر إشراقاً وسطوعاً بنسبة 30%. تكمن ندرة هذا الحدث لسببين؛ الأول أنه الوحيد هذا العام الذي سيكون بدراً، والثاني أنه أقرب قمر بدر إلى الأرض منذ عام 1948.

وقُرب القمر من الأرض يعني أن تأثير جاذبيته على المد والجزر سيكون أكبر من المعتاد؛ لذا من المحتمل حدوث ارتفاع كبير في حركة المد والجزر خلال فترة الحضيض.

فإذا أردت مشاهدة هذه الظاهرة الفريدة ما عليك إلا أن تبتعد عن وسط أضواء المدينة، وبناياتها شاهقة الارتفاع، والهروب من التلوث الضوئي.

مشاهدة ممتعة