الثورة المصرية تلهم مصريان لمواجهة فساد الاقتصاد الأمريكي تلفزيونياً في هوليود

"روح الثورة المصرية وما فعله الشباب في إسقاط الأنظمة المستبدة في الشرق الأوسط هذا ما أبهرني ودفعني لخلق شخصية تكشف فساد النظام الأمريكي"



هذا ما قاله مؤلفه ومنتجه ذات الأصول العربية (سام إسماعيل) في أحد حواراته “أنا مصري، ولدي العديد من الأقارب في العشرينات، وقد زرت مصر بعد اندلاع ثورة 25 يناير مباشرة، وقد ألهمتني تلك التجربة في تكوين قصة (MR.Robot)”، وتابع وقال “مبرمجون يجلسون أمام حواسيبهم حققوا ما فشل في تحقيقه ثوريون عسكريون في الشرق الأوسط، إذ نجحوا في حشد الجماهير من خلال نداءات على مواقع التواصل الاجتماعي، مما أدى إلى الإطاحة بحكامهم الطغاة، وهذا ألهمني ابتكار شخصية إليوت الذي يريد أن ينقذ العالم من تسلط الشركات الضخمة عليه”.

في الحقيقة، لم أتوقع نهائياً أنني سأشاهد مسلسلاً يحكي بروعةٍ عن حياة (الهاكرز) بهذه الجودة والواقعية والإقناع، ونعم ما فعلوا فإنك أمام ملحمةٍ تليفزيونيةٍ أسطورية مرشحة بقوة لتكون أعظم الأعمال المتلفزة في التاريخ، ولما لا فهو عمل يضاهي في جودته وإثارته الأفضل مثل شيرلوك أو True Detective.

إذا كنت مهتماً بعلم التقنية والحاسوب أو من محبي المسلسلات الأجنبية، فلابد وأنك قد سمعت في الشهور الأخيرة عن مسلسل (MR.Robot) من إنتاج شبكة USA.

مسلسل (MR.Robot) الذي يتعمق في مجتمع الهاكرز بشكل غير مسبوق ويصور لنا مشاهد قريبة من واقع هذا المجتمع وشخصياته، وأن المثير هو أن كاتب ومنتج المسلسل وبطله أتيا من هذا الجانب من العالم وتحديداً من مصر، وهذا شيء يبعث البهجة بكل تأكيد.

Screen Shot 2015-08-26 at 11.50.10 AM

فما هي قصة هذا المسلسل؟ ومن هما المصريان؟

يحكي المسلسل قصة مبرمج (إليوت ألدرسن) شاب مضطرب اجتماعياً ويواجه مشاكل في التواصل مع باقي الناس يعمل كمهندس أمن وحماية معلومات للمؤسسات الضخمة في إحدى الشركات والتي تدعى All safe وظيفته حماية تلك المؤسسات العملاقة من هجوم القراصنة نهاراً ، ويعمل كهاكر منتقم في المساء، يخترق كل من حوله حتى يعرف عنهم معلوماتٍ أكثر عن طريق رسائلهم الإلكترونية، تتغير حياته عندما تشن هجمة رقمية على شركة E. Corp والتي يتم حمايتها عن طريق الشركة التي يعمل بها إليوت، يعمل إليوت على إيقافها حتى يجد رسالة من منظمة تحمل إسم (تباً للمجتمع) تأمره بترك البرنامج الخاص بها وعدم حذفه، وفي تغير في الأحداث مثير يقرر عدم حذفه، ومن ثُم يقابل (MR.Robot) لأول مرة، ويبدأ (MR.Robot) في إستدراج إليوت للانضمام لمنظمته ويقنعه بتدمير إحدى أكبر الشركات المسيطرة على الاقتصاد في العالم، فيجد إليوت نفسه في صراع بين مفاهيمه الشخصية ومفهومه للعدالة في المجتمع خصوصاً وأنه أمام فرصة لإسقاط قادة الشركات العالمية الكبرى الذي يرى أنهم يتحكمون ويدمرون العالم.

مسلسل (MR.Robot) مشابه لقصص الكوميكس من ناحية كون هناك (بطل مجهول) يقوم بمواجهة الأشرار، لكن الاختلاف هنا أن صديقنا إليوت لا يمتلك أي قدرات خارقة، فهو كائن ضعيف جسدياً ومدمن وكل الذي يمتلكه قدرته وموهبته في القرصنة.

rere

جوانب الشخصية:

شخصية إليوت شخصية ظلامية ولكن جذابة ومؤثرة وتتمتع بدراما عظيمة، فهو منعزل غاضب وحزين ومتواضع، إنه يشعر كأنه مسجون بطريقة ما، يعاني من مرض القلق الاجتماعي، يتعاطى المورفين للخروج من حالته ويقنع نفسه بأنه مادام يتعاطى جزءاً صغيراً فإنه لن يدمنه، دائماً يجري محادثات مع نفسه ونحن نسمعه بوضوح، من أجمل حواراته عندما صرخ في إحدى جلساته مع طبيبته النفسية قائلاً: “تباً للمجتمع” ذلك المشهد بأكمله أثر في بشكل كبير.

555

أسباب ضجة هذا المسلسل:

السبب الأول هو رسالة المسلسل وهي عرض صورة حقيقية وواقعية للهاكرز والتي زيفتها هوليود بسبب مسعاها وأفتنانها الدائم بالإثارة وليس الدراما، فهوليود تحول (الهاكر) من شاب منعزل وغير رياضي إلى بطل مغوار يتسم بالعضلات المفتولة وبخبرة قتالية، يقضي وقته ليس أمام جهازه كما يجب، إنما في معارك يقاتل فيها الأشرار، مثل كيانو ريفز في فيلم (Matrix)، هذه الصورة المزورة لقراصنة الكمبيوتر تتناقض تماماً مع الواقع، إذ أن القراصنة يعتمدون على عقولهم الذكية وليس على عضلاتهم الضخمة من أجل تحقيق أهدافهم، وهذا هو حال صديقنا (إليوت) الذي يقضي ليله في اختراق الحسابات الشخصية لبعض الناس فاضحاً جرائمهم، ولكن هدفه الأكبر هو فضح الشركات الكبرى وزعمائها الأثرياء ولذلك ينضم إلى جماعة (تباً للمجتمع).

والسبب الثاني هو واقعية العمل، فالمسلسل يعرض بدقة حياة وطريقة عمل المبرمج فهو يعرض عملية الاختراق الصحيحة وذلك بدايةً بجمع المعلومات عن الضحية ومن ثم الاختراق نفسه. وأحياناً تفشل العملية مما يعزز من واقعية المسلسل على عكس أفلام هوليوود التي تجعل من الهاكر ساحراً يخترق الشبكات بضربة واحدة على الكيبورد.

والسبب الثالث هو الإجابة على سؤال “هل الاختراق أمر أخلاقي أم لا؟
تلك القضية التي حيرت الكثير من الناس، فالمسلسل هنا طرح لأول مرة قضية الاختراق الإلكتروني من خلال شخصية إليوت ليجعلك تتسائل وتشارك أيضاً في الحكم، فهل هو مجرم أم بطل؟

قانونياً الاختراق الإلكتروني شيء يعاقب عليه، لأنه يقوم باختراق خصوصية الغير وتخريب الممتلكات، ولكن بطلنا (إليوت) يفعل هذا نابعاً من مبادئه ألا وهو الانتقام من الشركات الكبرى التي تسيطر علينا وتنهب أموالنا، فهناك دافعين يحركان (إليوت)، دافع شخصي وهو الانتقام من شركة E.corp التي كانت السبب في إصابة والده بسرطان الدم والذي كان السبب في موته، والدفع الآخر هو إحساسه أنه مواطن بسيط مهمش كمثل باقي الشعب مستغل من قبل الشركات الكبيرة التي تنهب أمواله وتتحكم في حياته مستغلةً نفوذها الواسع في الدولة الذي يضاهي نفوذ البيت الأبيض والكونجرس مجتمعين بسبب النظام الرأس مالي التي تنتهجه أمريكا، الذين يشترون أي شيء للوصول إلى غايتهم كالإعلام والسياسيين متحكمين بحياة كل مواطن بسيط.

فببساطة يريد (إليوت) بدافعين شخصي وإنساني معاقبة الأثرياء لكي يكفوا عن استغلال الفقراء، وهذا يجعل من الأمر شيئاً نبيلاً، فهل ينجح (MR.Robot) في إسقاط النظام؟!

 

88

أحب أن أقول أننا أمام مسلسلٍ رائع ومتفتح، يوضح نظرته للمجتمعات بشكل عام وكم هي سيئة بتقديسهم لشخصيات تدعي الإنسانية وهي تنتهك حقوق الإنسان بشكل أو بآخر ففي المسلسل نلاحظ أنهم ينتقدون شخصياتٍ حقيقية مشهورة وينتقدون شركات مشهورة بشكلٍ مباشر أو غير مباشر.

وفي حقيقة الأمر المسلسل مليىء بأشياء عظيمة وكل هذا تبسيط للأمور بداخله، ويوجد الكثير والكثير لنتحدث عنه ولكن أتركه لكم لتكتشفوه أثناء استمتاعكم بمشاهدة المسلسل، فكفى حديثاً عنه الآن ولنتحدث عن البطلان اللذان جعلا كل هذا ممكناً.

22

الأبطال:

رامي مالك: بطل المسلسل الرئيسي من مواليد لوس آنجلوس الولايات المتحدة عام 1981، لأبوين مصريين، هاجرا إلى الولايات المتحدة في أوائل الثمانينات، التحق مالك بمدرسة نوتردام الثانوية بولاية كاليفورنيا، أنهى دراسته الجامعية بعد حصوله على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة من جامعة أيفانسفيل بولاية إنديانا.

بدأ رامي مشواره الفني في عام 2004 بعد قيامه بأدوار ثانوية في العديد من المسلسلات الأجنبية منها (Medium – Over There – Gilmore Girls)، لكن انطلاقته الحقيقية كانت في مسلسل (The War at Home).
وجسد دور فرعون مصري في الثلاثية الشهيرة (Night at Museum) بجانب نجوم كبار مثل الأسطورة الكوميدية الراحل روبين وليامز وبين ستلير وأوين ويلسون.

وسريعاً نسبت إليه أدوار قوية في مسلسلات مثل The Pacific الذي هو من إنتاج قناة HBO حيث حصل المسلسل على ترشيحات و جوائز كثيرة، واستطاع رامي أن يكون مرشحاً لجائزة الإيمي عن دوره في المسلسل، وقد أعجب بأدائه توم هانكس فأعطاه دوراً في فيلمه Larry Crown، وأختير أن ينضم إلى آخر أجزاء فيلم The Twilight Saga: Breaking Dawn ، وأنضم إلى سلسلة أفلام need for speed.

وبعد هذا اختاره سام إسماعيل ليكون بطل مسلسله (MR.Robot)، ليكون ثاني ممثل من أصول عربية يقوم ببطولة مسلسل في هوليود بعد الكوميديان اللبناني الأصل طوني شهليوب في مسلسل مونك، وأبدع رامي في (MR.Robot)ليترشح عنه في جائزة جولدن جلوب فئة أفضل ممثل في دور درامي.

44

سام إسماعيل: مؤلف ومنتج المسلسل، من أصل مصري مواليد 1977 مدينة هبوكن ولاية نيوجيرسي، يحمل شهادة جامعية من جامعة نيويورك.

قبل مسلسل (MR.Robot)، كتب سام إسماعيل عدداً من السيناريوهات السينمائية التي لم يكتب لها الإنتاج رغم حصولها على إعجاب النقاد، وكان منها فيلم Comet الذي تم إنتاجه العام الماضي وأخرجه إسماعيل بنفسه.
وقد كتب اسماعيل (MR.Robot) بدايةً كفيلم سينمائي، مستلهماً من الثورة المصرية كما أشرت سابقاً، إلا أنه قرر بعد ذلك تحويله لمسلسل نظراً لطوله وحجم التفاصيل التي يحتويها، فأصبح أول عمل تلفزيوني له ككاتب ومنتج منفذ، وقد رأت الشركة المنتجة مستقبلاً باهراً لسام فتعاقدت معه لإنتاج المزيد من الأعمال لصالح شبكة NBCUniversal والقنوات الأخرى، واصفةً أياه بأنه شخص “ذو رؤية”.

images

في النهاية أحب أن أشير إلى أن ما حققه مالك وسام بداية مبشرة لتطور دور المبدعين العرب في هوليود، فمالك ثاني عربي يأخذ بطولة مسلسل كبير في هوليود وأثبت نفسه وترشح عن دوره في جولدن جلوب كأفضل ممثل، أما سام فقد أثبت نفسه وبقوة ككاتبٍ موهوبٍ سوف يرتقي ليكون عظيماً يوماً ما، ونجاح الإثنين ينعكس بقوة على إلهام الكثيرين من المبدعين العرب الذين يحاولون تحقيق حلمهم بالوصول إلى هوليود.

أتمنى أن تستمتعوا بالمسلسل كما استمتعت أنا به كثيراً، يومكم لطيف.