ليه كنت بتمثل عشان ما تروحش المدرسة؟

قرارك بإنك تمثل وتدعي المرض عشان ما تروحش المدرسة ما جاش من فراغ، لإن في بدل السبب الواحد مليون يخليك تفكر كثير جداً قبل ما تروح المدرسة!



إذا كنت أحد المنتسبين للتعليم المصري، فإنت عارف إنك هتقضي فترة 12 سنة من اللاتعليم دون الجامعي، على حسب التقرير اللي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2013-2014 لتقييم التعليم على مدار الخمس سنين السابقة لهذا التاريخ، واللي احتلت جمهورية مصر العربية فيه المركز الـ148 عالمياً قبل الأخير من حيث جودة التعليم، بس طبعاً مصر ما استسلمتش أو أحبطت من تقييم المؤتمر اللي اعتمد على 114 معيار في التقييم، وجهزت نفسها واستعدت كويس علشان تدخل امتحان الجودة العالمي بعد سنتين، وفعلاً دخلته وطلعت في المركز الـ139 على حسب تصنيفات التنافسية العالمية من أصل 140 دولة، يعني المركز اللي قبل الأخير برضه.

وقرارك بإنك تمثل وتدعي المرض عشان ما تروحش المدرسة ما جاش من فراغ، لإن في بدل السبب الواحد مليون يخليك تفكر كثير جداً قبل ما تروح المدرسة، من ضمنهم:

(1)

احتلال مصر للمركز الأول (ما تفرحش أوي كدا) في حوادث الطرق والـ122 عالمياً في جودة الطرق على حسب التقريرات العالمية الرسمية.

(2)

في حالة إنك خلاص اتدبست وروحت المدرسة سليم، حضرتك المفروض دلوقتي تحفظ شوية مناهج دراسية من ضمن وظائفها قتل كل أساليب الابتكار والإبداع والتنمية اللي فيك، مش بس روح الابتكار اللي فيك ممكن تموت لا، دا روحك انت شخصياً كمان، ودا لإن معظم حالات العنف المدرسي بتقع داخل المؤسسات التعليمية بنسبة تقارب الـ50% ودي على حسب احصائيات رسمية صادرة من مجلس الأمومة والطفولة، كمان نفس المجلس طلع وقال إنه رصد 289 حالة عنف خلال عامي 2013 و2014.

(3)

لو خلصت المدرسة يبقى لازم وانت مروح تعمل حاجتين مهمين جداً:
الأولى| تخلي بالك من الطريق وانت بتعدي الشارع ده لو المدرسة قريبة من البيت وما بتركبلهاش مواصلات.
الثانية| إوعى تتكلم مع أي حد أو تفتح أي نوع من المواضيع أو حتى تفكر إنك تبص في وش حد وانت مروح البيت وانسى كل مهارات التواصل اللي عندك ساعتها عشان ما تتخطفش وما حدش يأذيك.

(4)

في حالة انك فضلت عايش بعد اليوم الدراسي الفظيع اللي قدرت تهرب فيه من حوادث الطرق وكل أنواع العنف المدرسي وما اتخطفتش ولا اتأذيت وانت راجع من المدرسة، فإنت مطالب إنك تكتب الدرس خمس مرات وتحفظ النشيد بتاع “قطتي صغيرة” عشان تضطر تبقى شاطر في منظومة التعليم العقيمة دي، مع إلغاء كل أنواع الإبداع ومهارات التواصل ونسيان إنك المفروض تفهم بدل ما تحفظ.

فشل منظومة التعليم في مصر مش ناتج عن فشل المناهج أو الكوادر التعليمية، بس ده ناتج عن فشل منظومة دولة كاملة، وفرصة إن التعليم يتصلح في مصر بتحظى بنفس نسبة فرص تأهل منتخب مصر لكأس العالم، وصحيح إن إحنا عندنا كل عوامل ومسببات ومفاتيح النجاح حوالينا، بس فرصة إنها تتجمع كلها مع بعضها في وقت واحد بتساوي فرصة طيران السلحفاة!