رحلة العذاب!

كل محاولة لمساعدة الطلاب تبوء بالفشل حتى الرحلة التي تتعبر ترفيه تحولت إلى تعذيب



قام اتحاد طلاب الأكاديمية الحديثة بالتنسيق مع إدارة الأكاديمية بعمل رحلة إلى مدينة الإسكندرية يوم الجمعة الماضي، ولم يخلُ اليوم من بعض الاضطرابات، رغم محاولة الاتحاد لخروج الرحلة بشكل جيد، فقد أعلن الاتحاد عن قيام الرحلة بسعر مبالغ به إلى حد ما، مبلغ وقدره 95 جنية، وهذا ما أثار الجدل لبعض الطلاب الراغبين في الذهاب والذى منع أيضا البعض وصرفوا النظر عن التفكير فى الموضوع من الأساس.

وقد أعلن الاتحاد عن معاد الرحلة بالبرنامج الخاص بها وكان البرنامج ينص على زيارة القلعة فى بداية اليوم ثم الانطلاق إلى كورنيش الإسكندرية وبعدها الذهاب إلى مول (سان ستيفانو) ثم كوبرى (ستانلى) لأخذ بعض الصور التذكارية وهو ما لم يتم منه شيء بعد أن تم الاتفاق من معظم الأفراد على الانطلاق فى أماكن المدينة بمفردهم وهذا ما أدى إلى استياء بعض الطلاب، وأيضًا ليس كل الطلاب لهم سابق معرفة بالإسكندرية فلم يتحرك أي منهم من أمام القلعة، وهذا بصرف النظر عن أنهم قاموا بتحديد ميعاد ثابت للتجمع وميعاد للتحرك وهو ما تم عكسه تمامًا، حيث كتب الاتحاد على الصفحة المخصصة للرحلة أن التجمع سوف يكون فى ميدان عبدالمنعم رياض عند الساعه 7:30 والتحرك سيكون فى الساعه 8 ، لكن ما حدث هو أن التحرك تم عند الساعه 8:30 أو فى حدود التاسعة ، وقالوا أيضًا أن التجمع فى العودة سيكون فى الساعه 8:30 ليلًا والتحرك فى الساعة 9 لكن بسبب حدوث مشكلة تأخر أحد الطالبات تم التحرك فى الساعه 10 أو 10:30.

بعد الوصول للإسكندرية عند بداية خطبة الجمعة وبالأخص عند مدخل القلعة، اتجه البعض لأداء صلاة الجمعة فى المسجد المجاور للقلعة ومن ثم بدأت الرحله فعليًا بعد ذلك، وبالفعل اتجه كل شخص أو كل مجموعة بمفردها للانطلاق فى يومها سواء فى القلعة أو خارجها، وبصرف النظر أيضًا عن قيام كل شخص بتحمل مصاريف المواصلات الداخلية لمدينة الإسكندرية إذا أرادوا الذهاب إلى أي مكان آخر غير القلعة، وتم وضع (الأوتوبيسات) المخصصة للرحله فى الجراچ ولم يتم تحرك أى منهم طوال اليوم.

وبعد كل هذا أكمل الجميع يومهم كما أرادوا أو كما وجدوا أنفسهم مجبرين على فعله، إلى أن جاء ميعاد التجمع المتفق عليه من الجميع في الساعه 8:30 والتحرك في الساعة 9 لكن لم يتم حدوث المتفق عليه لعدة أسباب:

  •  اكتملت أحد العربات والأخرى لم تكتمل لتأخر بعض الطلاب عن الميعاد المحدد مسبقًا.
  • تعطل أحد العربات عند التحرك وهو ما أخذ وقتا أيضًا للتحرك.
  • تأخر إحدى الطالبات بحجة أنها سوف تقيم عند أحد أقاربها وهى مع أخيها، لكن أعضاء الاتحاد والمسئولين أيضًا أصروا على قدومها للرجوع فى الاتوبيس كما هو متفق مع كل شخص لأنها لم تعلمهم بقرارها هذا، وتم الانتظار لحين قدومها ومعها أخيها أيضًا الذى أظهر بطاقته الشخصية للتأكد من أنه أخوها أم لا.

وهذا أثار احتقان الجميع بسبب التأخر فى التحرك ولم يكفي أعضاء الاتحاد هذا بل وصلت المشكلة إلى مشادة كلامية بين أحد أعضاء الاتحاد وبين الطلاب المتضررين بسبب التأخير، والانتظار أكثر من ساعة منتظرين إحدى الطالبات، ليست المشكلة في الانتظار فمن واجب الأكاديمية واتحاد الطلاب في الرحلة المحافظة على جميع الطلاب والرجوع بالعدد المسافر معه كامل ، ولكن الخطأ هو عدم الالتزام بخطة الرحلة وتحمل كل فرد مسئولية نفسه وإعطاء الحرية المطلقة للطلاب وبالتأكيد لم يتم مراجعة خطة الرحلة والقوانين التي يجب الالتزام بها لأن في الأساس لم يلتزم بها الاتحاد المسئول عن الرحلة من الأساس.

أين التنظيم وخطة الرحلة المتفق عليها؟ أين احترام الآخرين وتنفيذ ما وعدوا به؟ هل هذه كانت رحلة للطلبة حقًا أم شيء آخر؟ وأوليس الطلبة في مسئولية المنظمين (الاتحاد والإدارة) فكيف ينطلق كل طالب وحده؟ وكيف لم تتحرك أتوبيسات الرحلة طيلة اليوم؟ ماهو الاتفاق مع شركة الاتوبيسات من الأساس؟