المفاجأة المدعوة ب (الجدول)

تظهر المشاكل تدريجيًا ولكن نتمنى أنها تحل .



في ظاهرةٍ لا تحدث إلا في الأكاديمية الحديثة للهندسة والتكنولوجيا، لم تحدث حتى في مدرستي الابتدائية..
كيف لطالب جامعي أن يعرف جدول الامتحانات قبل بدايتها بعشرة أيام فقط؟
هناك مشكلة تصل حد الضخامة في إدارة الأكاديمية، فكيف لوضع الجدول أن يكون بهذه الصعوبة كي يتأخر الإعلان عنه كل هذا الوقت؟
ولكن السؤال الأهم الآن، طالما وضع الجدول بهذه الصعوبة ويحتمل كل هذا التأخير من البداية إذًا لم تم تأجيل البدأ فيه وترتيب المواد؟ وإذا كانت الأكاديمية تضع الجدول منذ فترة، إذًا لماذا كل هذا التأخير؟ هل المشكلة في المواد في مستوى أو فضل دراسي غير الحالي ولا يجد لها موعدًا؟ إن كانت كذلك فالحل هو عمل جدول تعارضات كما حدث بالفعل، فهل هذا الحل في غاية العبقرية والصعوبة؟ أم هناك تعنت من أساتذة الأكاديمية في اختيار المواعيد؟ أين المشكلة الضخمة التي تأخر الجدول بسببها؟
نأمل أن يأتي لنا رد لمعرفة من المخطئ وماسبب التأخير وهل سيتكرر ثانية أم لا، لأنه في أي صرح تعليمي آخر سواء كان خاص أو حكومي لا ترى طالب يعرف جدول امتحاناته قبلها بعشرة أيام فقط.
والسؤال الأهم إذا كانت الأكاديمية قادرة على وضع جدول امتحانات الفصل الدراسي التاني في الفصل الدراسي الأول، فما الأولى الفصل الدراسي القادم أم الفصل الدراسي الحالي؟
يجب أن تخرج الأكاديمية عن صمتها وتجيب على سؤال (لمَ تأخر الجدول؟) والاعتراف بالخطأ ووعدنا نحن كطلاب بعدم حدوث ذلك ثانيةً.
الجدول مفاجأة، صح؟!