لقاء إنسايدر مع د. هيثم جمال – الجزء الأول

إحنا الحمد لله بنحاول نزود ونظبط ونعدل، شوف نظام الـ Credit من ساعة ما بدأنا كل سنة بنعمل حاجة جديدة.



قامت أُسرة إنسايدر مودرن أكاديمي بلقاء مع د. هيثم جمال الأستاذ بقسمي اتصالات وميكانيكا ورئيس قسم التسجيل، وقمنا بسؤاله بعض الأسئلة التي تتردد كثيرًا وسطنا – نحن الأوساط الطلابية – وكان هذا نص جزئها الأول.

عبد الرحمن: كبداية عايزين نسأل سؤال تقليدي، إيه أخبار الجامعة؟!

د. هيثم:

زي ما انتوا شايفين بنعمل تغييرات، نظام الكلية كان نظام تيرمات، وبعدين تم تحويله لـ credit hours فطبعًا نظام المبنى والـ Structure بتاعه معمول على نظام إنه فصلين، فطبعًا عملية تحويلُه لكريدت واخدة المجهود الي انتوا شايفينه ده، يعنى مثلًا نظام الـ credit مفروض المحاضرة 30 طالب يعني لو رحت الأكاديمية البحرية مش  هتلاقي حاجة اسمها مدرج أصلًا، كلها مجرد classes، بس علشان هما بادئين الـ structure كله كده فلما تروح عندهم هتلاقيه معمول على الأساس ده لأنهم بادئين كدة كل الـ sections هناك والـ classes بتتسع لـ 30 طالب فالعملية مبنية على كدة، إحنا بدأنا نطور في المدرجات بتاعتنا الفترة اللي فاتت ونخليها 90 علشان الـ Sections يبقى فيه 30 طالب والمحاضرة فيها 90، ففيه حاجات كتير من هذا القبيل بتخلي العملية مش قريبة من الـ credit المتعارف عليه وطبعًا علشان تقلبه محتاج كل حاجة تتغير.

عبد الرحمن: طب والعملية دي واخدة وقت طويل أوي ليه؟!

د. هيثم: أصل محتاجة فلوس، النهاردة كمثال بسيط جدًا عشان أخليلك المحاضرة من 90 لـ 30 فعايز كام مدرج؟!

عبد الرحمن: ثلاثة.

د. هيثم: وكام دكتور ؟!

عبد الرحمن: ثلاثة برضو.

د. هيثم: طيب كل دي تكلفة، فأنا محتاج أقعد أطور المكان من غير ما أقعد أحسب 3 أضعاف في كل ده وبالتالي اللي هايحصل إني محتاج أرفع المصاريف للطلبة اللي هاييجوا 3 أضعاف.

عبد الرحمن: طب ليه مايحصلش العكس إن أنا أقلل عدد الطلبة اللي هاتيجي؟!

د. هيثم: احنا مانقدرش نتحكم في عدد الطلاب اللي بناخدهم، القوة اللي بناخدها سنويًا اللي بيحددها مكتب التنسيق.

عبد الرحمن: يعني بيبقى على أساس عدد أعضاء هيئة التدريس بيدخل عدد للكلية؟!

د. هيثم: هى بتبقى مش حسب ده فقط، ده بتبقى على حسب المكان وعدد أعضاء هيئة التدريس والكفاءة بتاعتي بيتعمل عندي تقرير سنوي وعلى أساسه بيقولي هاتاخد عدد كذا، انت بتقترح عليا إني أقلل عدد الطلبة للنص، صح؟!

عبد الرحمن: طبعًا.

د. هيثم: يبقى الـ structure ده بردو لازم يتغير وفي نفس الوقت لازم انت تدفعلى مصاريفك الضعف، ما هو هى هي المشكلة الرهيبة اللي عندنا، بنخدم عدد رهيب وعايزين نقلب credit، وعلشان تغير محتاج قدرات مادية أعلى، يعنى مثلًا في 2012 كان سعر الساعة 325 جنيه، دلوقتي في 2019 اكبر ساعة عندي بـ 471 جنيه. هل التضخم اللي حصل في الأسعار وكلنا حاسينه في موبايلات بقى أو ساعات في هدوم في أكل وفي شرب وفي كل حاجة مازادش 3 أضعاف في كل حاجة؟

عبد الرحمن: لا طبعًا، زاد.

د. هيثم: إذًا، فانت النهاردة المفروض تضرب 325*3.

عبد الرحمن: هيوصل لـ 1000 تقريبًا أو أقل قليلًا.

د. هيثم: الطلبة زعلت جدًا لما سعر الساعة وصل ل 471، الطلبة اتضايقوا جدًا واشتكوا رغم إنها مازادتش غير 20 جنيه والطلبة اشتكتنا رسميًا للوزارة، خد بالك سعر الساعة مين اللي بيحدده؟ بردو الوزارة، خد بالك الجامعات غير الأكاديميات والمعاهد الخاصة، الجامعات رئيس الجامعة ده سيد قراره، احنا هنا بنتبع الوزارة في كل شئ زي تحديد سعر الساعة، طبعًا الـ owner طالب أكتر بس هما اللي بيحدووا، فعشان ناخد خدمة أحسن بالأسعار دي فاحنا بنحاول نبذل كل ما نقدر عليه علشان أقدر أقربك من الـ System optimum في الظروف اللي احنا فيها دي، حقيقة أنا مش بادافع عن المكان بس أنا إديتك مثال بسيط.

عبد الرحمن: هو ضيق الطلبة مش عشان الساعة بقت أعلى، هو ضيق الطلبة إن في حد مثلًا لسة في الجامعة داخل الـ credit بتاعه بيدفع 325 وهو حصلتله ظروف فهو لسة مستوى ثالث وبيدفع.

د. هيثم: بص انا مش من حقي وبردو مش بمزاجي إن أنا أزود عليه 5% سنويًا بردو مش بمزاجي، يعني أنا ممكن اوريك مستندات ممضية من الوزارة ومختومة إن سعر الساعة كذا، اللي اختلف السنة دي بقى إن الوزارة كانت بتحاسبني قبل كده بحاجة اسمها سنة الالتحاق، يعني مثلًا الباشمهندس جالك 2016-2017 سعر الساعة بتاعته كذا يفضل بالساعة دي لغاية ما يتخرج، صح؟

عبد الرحمن: آه.

د. هيثم: السنة دي قالي لأ، سعر الساعة يتحدد بمستوى الطالب.

عبد الرحمن: وهل ده للدفعة اللي دخلت جديد؟!

د. هيثم: لأ مش للدفعة الجديدة، لكله قديم وجديد ماعدا فيه سنتين ساعة الثورة والكلام ده، وقفوا لحدها ومزودونيش وسابوني زي ما أنا. لكن أنا من حقي أزود الزيادة المتفق عليها أول ما انت جيت في سنتين في النص مزادوش أو 3 مش متذكر تحديدًا وبعد كدة زودنا بردو ماكنتش هتحس بالمبلغ.

 هو جه السنة دي وقال لي مفيش حاجة اسمها سنة الالتحاق، احنا هانتحاسب بالمستوى واداني 5 أسعار، اللي في مستوى صفر يدفع كذا والمستوى الأول كذا والثاني كذا، بعتنا سألناهم طب لو الطالب في مستوى صفر وقاعد لسة في مستوى صفر، قال لي انت شغال بنظام جديد نظام المستويات، ده معناه إن لو انت في المستوى الأول الترم ده وجيت في الترم الثاني نقلتك مستوى تاني ساعتك هاتقل.

مش أنا أحيانًا فيه طلبة حسب الساعات بننقلهم؟ انت ممكن تلاقي نفسك في نفس السنة ثمن الساعة قل، فانت هتلاقي ناس بتستفاد وناس بتضر بس سواء الي استفاد والي اضر القرار مش قرارنا لا احنا الي بنحدد الأعداد ولا المجموع ولا سعر الساعة بتاعتك كل دي حاطاها الوزارة لكن لو إحنا بنتكلم بشكل عادل وزي ما كل الدنيا عملت وكل الناس عملت أنا لو كان متسابلي حرية القرار هاقول الساعة بـ 1000 جنيه وأَحَسِّن كل خدماتي بس المكان بيتوضب زي ما انت شايف والمدرجات اتظبطت علشان الجودة، لأن الجودة من ضمن الـ Comments بتاعتها إن المدرجات بتاعتي أكتر من 90 طالب، فأنا دلوقتي أى مدرج بظبطه على إنه 90 بس، واحنا بنسعى جاهدين لده وخليناه 90، بس الـ optimum مش 90.

أعتقد إن الدولة كده عايزة نظامين، نظام سعره معقول ونظام اللي عايز حاجة بامتيازات أعلى من كده، النهاردة بتكلم في الـ GUC بكام؟ 140 ألف، من 3 سنين كانت بـ 65 ألف حسب ما انت سألت، سعر الساعة 358 جنيه قارنه بأعلى سعر عندي، إذًا فلو أنا اللي باتحكم في الموضوع أقل حاجة هضرب في اتنين زي ما كل الناس عملت.

عبد الرحمن: طب ما يمكن يا دكتور علشان الحاجات اللي بتتوفرلنا والحاجات الي بتتوفر لـ GUC يعني هما حقهم يزودوا علشان بيزودوا خدمات، لكن إحنا هنا مفيش خدمات أوي!

د. هيثم: وأنا هزودها إزاى وأنا مقيد؟! خد بالك إن كل حاجة غليت عليا النهاردة، أنا باعمل تطوير للمعامل وصيانة للأجهزة وأى حاجة، مش كل ده زاد عليا؟! طب ما أنا بادفعه، المفروض إن الخدمة تقل كمان، المفروض لأن أنا مكسبي أقل ولكن مع كدة إحنا ماقللناش الخدمة لكن مش قادرين نحسنها بالشكل اللي يرضيكوا، الناس طموحاتها عالية أوي، والطموحات دي مرتبطة بإننا لازم ندرسها من جميع النواحي، إنتوا مثلًا كطلبة عايزين كذا، وإحنا بردو كأعضاء هيئة تدريس عايزين كذا، بس انتوا بردو عايزين كذا ده مقابل ايه في In&Out وهو بردو ليه معادلانه وليه حساباته.

عبد الرحمن: وحساباته دي فلوس..

د. هيثم: أيوة وانت لما تيجي تبص في اللي حصل في زيادة الأسعار فهي لا توازي أى حاجة من اللي بتحصل، إحنا الحمد لله بنحاول نزود ونظبط ونعدل، شوف نظام الـ Credit من ساعة ما بدأنا كل سنة بنعمل حاجة جديدة بس أكبر مأساة فيه هو العدد.

عبد الرحمن: العدد عشان كبير؟!

د. هيثم: السنة دي مثلًا أنا واخد – علشان الأرقام لسة حاضرة في دماغي – 1050 طالب.

عبد الرحمن: طب بالحال ده إنه قل عن السنة اللي فاتت، السنة اللي فاتت كانت 1200.

د. هيثم: لا مهو خد بالك القوة 1400، أنا مثلًا بسمح بـ 1100 ومعايا بتاع 380 السنة دي بالضبط قاعدين والكلية كلها 5211 طالب، كل اللي مسجلش من الـ 5211 طالب يعني أنا باخدم بتاع 5000 طالب.. أنت متخيل العدد عامل إزاى؟!

عبد الرحمن: طب وهو ليه طبيعي إن الخدمات تقل أو ماتوصلش للي الطالب عايزه؟!

د. هيثم: لأن دي محتاجة شغل ومحتاجة حاجات كتير، وده شيء بنحاول نوصل له مع الوقت.