4 شخصيات بتتفهم غلط في الجامعة

كام مرة بصيت لحد في الجامعة وقلت في نفسك "هو عامل كده ليه؟"



كل إنسان بيحب يبان إنه مُميّز في حاجة معينة بس ساعات مش بيكون له إيد في الحاجة دي. عامةً احنا كمصريين بنبُص للناس المُختلفة عننا بأي شكل من الأشكال نظرات غريبة، إلا من رحم ربي. أول بس مانلاقي شخص مش زينا -احنا الأغلبية- في أفكاره أو أسلوبه، بنبدأ تلقائيًا كده ننبذه ونبعد عنه وحتى مانحاولش نسمع له وهو بيكلمنا، بل فيه منهم كمان اللي احنا بنتتريق عليه وهو مش بيرد.

 

1) الهادي:

الهادي ده من أكتر الأشخاص اللي بتتفهم غلط. ساعات بنفتكره مُتكبّر، وبنحس إنه مش بيكلّمنا عشان غروره واعتزازه بنفسه، وساعات تانية بنفتكره مش بيعرف يتعامل مع البشر، فواخد جنب مننا. وفي الأغلب، بيطلع الشخص الهادي ده شخص مافيش أطيب منه بس هو مكسوف يظهر نفسه للناس ويتعرّف عليهم مش أكتر. فمعظم الوقت بيكون نِفسه حد يزقّه يتكلم بس احنا الليمارضيناش نقرّب منه أو نسمعله حتى.

 

2) الدحّاح:

اللي بيقعد في الصف الأول وبيكتب ورا الدكاترة كل حاجة وكمان بيجري وراهم بعد المُحاضرة يسألهم في حاجات ده معروف باسم “الدحّاح” مع إن اللفظ دا غير صحيح تمامًا واللي أحسن نستبدله بلفظ “المجتهد”. الفرق اللي بيننا وبين المجتهد ده هو إنه حريص جدًا على مستقبله وعلى درجاته أكتر من أي حاجة تانية في حياته. المجتهد ده مش شخص قفيل ورخم، لا بالعكس ده هو ده الصاحب الجدع اللي بينقذنا قبل الامتحانات بتلخيصاته في كل مادة، وقبل الامتحان بدقائق بنكون عمالين بنسأله أي أسئلة تخطر في بالنا وتلاقيه بيحاول يساعدنا على قد ما يقدر ويجاوب علينا بطِيب نَفْس منه مع إنه مُتوتر من الامتحان برضو. بلاش ننبذ أي واحد منهم ونحسّسه إنه مش جامد زينا وكده.
تنبيه صغير: مش كل اللي لابس نظارة يبقى شاطر في المُذاكرة، ومش كل شاطر في المذاكرة لابس نظارة.

3) المُتديّن:

اللي احنا بنشوفه “متديّن” ده إنسان عادي جداً بس هو بيواظب على صلاته أو حاطط حدود في التعامل مع الجنس الآخر، فنبدأ تلقائيًا تصنيفه إنه “مُتديّن”. وهو بيكون عنده أفكار مُختلفة عننا ودَه يرجع لأسباب خاصة بيه؛ إما عشان أهله ربّوه بمبادئ معينة وهو ماشي عليها أو هو قرأ كتب في مجال دينه وقرّر يمشي عليها. فاحنا بلاش نبص له على إنه كائن فضائي ونحسّسه إنه غريب أوي عننا. الواحد منهم بنفتكره قفيل أو معقّد في الأول، بس أول ما نبدأ نتعامل معاه ونتعرّف على شخصيته هنلاقيه إنه بيضحك وبيهزر زيه زينا بالضبط.

 

4) الوافد:

الوافد من أي حتة برا القاهرة بيبان عليه من اختلاف طريقة لبسه حسب ثقافة ثانية أو حتى المصري اللي قضّى حياته كلها برا القاهرة عمومًا ونزل على الجامعة على طول. وأكيد هو بيكون أصلا متضايق من إنه سايب أهله كلهم ونازل لوحده. مع ذلك، برده بنحكم عليه؛ فَفيه مننا اللي بيبصله على إنه من بيئة مختلفة، وفيه مننا اللي واخد فكرة إنه مُتكبّر وشايف نفسه علينا، وساعات لما بنلاحظ اختلاف في النُطق نفضل وراه “انت مصري؟ طب انت سعودي؟”

من الآخر كده، مش لازم نفضل نحكم على الناس بشكلها أو بمعنى أصح “من برا” من غير ما نفكّر نسمعهم أو نتعرّف على شخصياتهم الحقيقية. بلاش نظلم حد بسوء ظننا أو أفكار غلط عندنا من قبل ما نتعامل مع الشخص ده. الجامعة دي أحلى مكان نتعرف فيه على شخصيات مختلفة ونمُر فيه بصداقات متنوعة، فلازم نستغل الموضوع ده ونبطل ناخد جنب من حد من غير سبب.لازم ندّي لنفسنا فرصة نتعرّف ونكتشف الجمال والرحمة في اختلافاتنا. 

تنويه مُهم: بما إن جامعتنا فيها ناس كثيرة، فطبيعي يكون بيننا اختلافات كبيرة، وأكيد فيه شخصيات تانية بتتفهم غلط في الجامعة بردو غير اللي قايلينهم هنا. وفي ناس للأسف بتتبع الصورة النمطية اللي احنا راسمينها في دماغنا من قبل كده، فعشان كده التعميم غلط في كل الحالات.