يلا كفالة: كل طفل يستحق أن يعيش

نعم لإعطاء الأمل



نعيش في عالم مليء بالصعاب، كل يوم تظهر مواقف في حياتنا تعبر عن غياب الضمير والإنسانية في نفوس البشر؛ ومنها ظهور أطفال أبرياء بلا مأوى ليصبحوا ضحايا المجتمع. أي طفل في عالمنا يستحق أن يعيش حياة عادية مثل جميع الأطفال وسط أسرة تمنحه الحنان والعطاء وحياة أمنة مليئة بالخيرات، حتى وإن كانت بسيطة.

يولد سنويًا أطفالٌ أيتام أبرياء، ويكون مصيرهم التعلم والعيش تحت رعاية مؤسسة الأيتام والتبرعات، وفي الأغلب تبدأ حياتهم منذ ولادتهم بالمعاناة، فدائمًا يُعثر عليهم في الشوارع والأماكن العامة بجانب المساجد أو الكنائس، وأحيانًا للأسف نجدهم في صناديق القمامة والنفايات.

لكن ماذا عن منحهم حياة أسرية دافئة بدلًا من كل ذلك؟ هل يمكن أن نكفل طفل؟

هذه فكرة غير متداولة في مجتمعنا كثيرًا، فعلى الرغم من أن الإسلام يشجع الكفالة، إلا أنه حتى الآن يوجد في المجتمع المصري أفكار مضللة عن المعنى الحقيقي للكفالة وعن أهميته.

يجب أن نعلم أنه نعم، يمكننا كفالة طفل، فهناك العديد من الأسر التي لم تستطع أن تنجب أطفال لأسباب كثيرة، كما أن هناك أشخاصًا تحب رعاية الأطفال، فأجل يمكنك أن تتبنى طفل وتكون له سندًا في الدنيا.

وهناك العديد من الجمعيات والأشخاص التي تشجع على الكفالة ونشر الوعي عن ذلك، منهم “رشا مكي” مؤسسة صفحة (Yala Kafala) لتشجيع الكفالة في مصر.

تبنت “رشا” طفلها “مصطفى” عندما كانت تبلغ من العمر 45 عامًا، وكان الطفل عمره أربعة أيام فقط. كانت “رشا” مثل أي شخص لا يعرف أي شيء عن التبني أو الكفالة، كما كانت تسمع تعليقات سلبية عن الأمر. تعتقد “رشا” أن الناس اعتادت على تشويه سمعة الطفل المتبنى ولكنها ترى العكس تمامًا، فهو طفل ليس له أي ذنب. كما أنها ترى أن أغلب المجتمع لا يعرفون شيئًا عن الكفالة أو التبني، لذلك قررت إنشاء هذه الصفحة والموقع الإلكتروني عن الكفالة، بسبب رغبتها في نشر الوعي عن الأمر ونشر قصص الأسر الكافلة وتدوين خبراتهم.

ولكن على صعيد آخر، يتطلب الأمر الكثير من القوانين التي يجب اتباعها، وإليكم الآن بعض التعليمات والأسئلة المتوقعة عن الموضوع:

ما هي الأوراق/المستندات المطلوبة؟

  • بطاقة الرقم القومي
  • المؤهل التعليمي للزوجان أو للسيدة غير المتزوجة
  • شهادة طبية للزوجان
  • فيش وتشبيه للزوجان
  • قسيمة الزواج
  • إقرار الذمة المالية لمختلف مصادر الدخل
  • عقد تمليك المنزل في مصر أو عقد الإيجار (آخر فواتير الكهرباء والمياه)

هل من الممكن اختيار الطفل الذي أريد أن أكفله؟

نعم، يمكنك ذلك عن طريق زيارة دور الأيتام للبحث عن الطفل واختيار العمر الذي تفضله، لأن هناك عائلات تفضل كفالة أطفال رُضع والبعض الآخر لا يمانع كفالة طفل أكبر سنًا.

هل يسمح للطفل المكفول أن يرثني؟

لا، لا يرث الطفل المكفول شيء في الإسلام، لكن هناك طريقتان شرعيتان يستطيع منها الأب أو الأم تأمين مستقبل الطفل المتبنى بعد الوفاة، وهما:

  • الهبة، وهي إعطاء الطفل المكفول عقار، قطعة أرض، سيارة أو أي أملاك أخرى.
  • كتابة وصية بالأملاك التي تريد تقديمها للطفل المكفول.

هل يجب أن أقوم بإرضاع الطفل طبيعيًا؟

يعتبر الأمر غير ضروريًا من المنظور الديني والقانوني، لكن يمكن للأم الكافلة إرضاع الطفل حتى إن لم يسبق لها الحمل والولادة، وذلك عن طريق إتباع برنامج لإدرار اللبن الطبيعي وتنسيق ذلك مع طبيب مختص في التغذية والرضاعة، فإرضاع طفل أقل من سنتين يجعله ابنًا بالرضاعة للأم الكافلة، وسيساعد ذلك على تسهيل الجوانب القانونية للعائلات.

ما هي المدة المتوقعة لإتمام الإجراءات منذ بداية التقديم وحتى استلام الموافقة؟

في الماضي، كان الأمر يستغرق من 3 إلى 6 أشهر، لكن مع وجود نظام جديد للكفالة، أصبح الأمر سهلًا قليلًا؛ فلن تزيد مدة الموافقة عن 5 أشهر.

هل يحق تسجيل طفل لأم غير متزوجة؟

نعم، لكنه سيحمل لقب عائلة الأم بحسب الفتوى الصادرة لعام 2019، ويمكن للأم تغيير الأسم الأول للطفل إلا في حالة معرفة هوية الأبوين، وهذا نادرًا ما يحدث وفي هذه الحالة يبقى اسم الطفل كما هو في شهادة الميلاد.

ماذا يحدث عند العثور على الطفل؟

عند العثور على الأطفال يُسلّمون إلى أقرب قسم شرطة وعمل محضر بمكان العثور على الطفل واختيار اسم عشوائي له، وبعد ذلك يُحال إلى مستشفى عام لإجراء الفحوصات الطبية والتأكد من سلامته، ثم يقوم أخصائي اجتماعي من وزارة الصحة بنقل الطفل إلى دار أيتام حكومية (تابعة لوزارة الصحة أو مؤسسة Face) وبعد إيداعه في دار الأيتام تُسجل له شهادة ميلاد.

ولكن ما الموصفات المطلوبة للأبوين الذين يريدان كفالة طفل؟

  • يجب أن يكونا زوجين تتوفر فيهم مقومات النضج الاجتماعي التي تساعدهم على فهم احتياجات الطفل وحل مشاكله.
  • يجب أن يكون لديهم قدرة صحية ومادية تمكنهم من كفالة الطفل.
  • يجب أن يمر على زواجهم 3 سنوات على الأقل (إلا في حالات العقم).
  • يجب أن تكون أعمار الزوجين بين 25 و60 عامًا.
  • لا يجب أن يكون لديهم أكثر من طفلين (إلا في حالة الاستقلال المادي)
  • يجب على أحد الزوجين أن يكون حاصلًا على شهادة الثانوية العامة أو ما يعادلها.
  • يجب على أسرة الكافل أن تكون من نفس ديانة الطفل.
  • يمكن أن تنطبق المواصفات على الأرامل والمطلقات ومن لم يسبق لهم الزواج، بشرط أن لا يقل عمر الكافل عن 30 عامًا.

هل يوجد “التبني” في مصر؟

نعم، موجود في مصر وهو معروف بالكفالة أو برنامج الأسر البديلة؛ ويسمح للأم الكافلة أن تعتني بالطفل في المنزل وأن تعتبره فردًا من أفراد أسرتها، ويسمح لها أيضًا بإعطائه لقبها ويجب على الأسرة الكافلة تقديم كل الرعاية المادية والتعليمية والتربوية للطفل.

كيف تكون أحوال هؤلاء الأطفال وما الأسباب المتكررة لترك طفل بهذه الحالة؟

أحوال الأطفال تختلف من طفل إلى آخر، فمعظهم ضحايا الأهل الذين تخلوا عنهم بدلًا من تقديم الرعاية لهم، وذلك يرجع إلى سوء الأحوال المادية لدى العديد من الأفراد، كما أن البعض منهم ولدوا خارج إطار الزواج، وبعض العائلات تتخلى عن أطفالها بسبب وجود إعاقة أو احتياجات خاصة أخرى، فترى بعض العائلات أن دور الأيتام هي الطريقة الأفضل لرعاية أطفالها، ويتصورون أن طفلهم سيكون أفضل حالًا هناك. وعند التخلي عن الطفل، يُضَم إلى نظام الدولة لرعاية الأطفال المحرومين من رعاية الوالدين، بينما يُرسل الأطفال التي تتعدى أعمارهم السنتين إلى مراكز وزارة التضامن الاجتماعي.

بالفعل، يمكنك أن تتبنى طفل، فهناك دراسات أثبتت مدى الاحتياج العاطفي لدى الأطفال الذين يعيشون تحت الرعاية المؤسسية مقارنة بالأطفال الذين يعيشون في أسر مستقرة، فأنت لا تحتاج عزيزى القاريء أن تكون شخصًا مثاليًا لتتبنى طفل، لأن الأسرة المُحِبة هي كل ما يحتاجه أي طفل يتيم وبلا مأوى، وبذلك ستكون قد قمت بشيء عظيم في الإنسانية، فكل طفل يستحق أن يشعر بالحب والانتماء وأن يعيش بسعادة.