حادث قطار رقم ٩٣٤

الشاب محمد عيد ضحية تذكرة القطار



في يوم الاثنين، من داخل قطار رقم ٩٣٤ الإسكندرية-الأقصر، لقى شاب يُدعى محمد عيد حتفه. بعد أن أجبر محصل التذاكر  محمد ورفيقه (أ.م.ع) على إلقاء نفسيهما من القطار بسبب عدم حصولهما على تذاكر ركوب القطار، مما أسفر عن مقتل أحدهما وبتر ساق الآخر، وفقًا لما نشرته جريدة المصري اليوم.

وطلب المحصل منهما دفع غرامة عدم الحصول على تذكرة القطار ولم يقدرا على الدفع، فأمرهما أن ينزلا من القطار.

وقد تمكنت الشرطة من إلقاء القبض على المتهم (م.ه) ووجهت له تهمة القتل العمد، وتم حبسه أربعة أيام على ذمة التحقيقات. وبعد تحقيقات النيابة العامة كان من أقوال أحد الشهود على تلك الواقعة : “الكمسري فتح الباب وقال للشابين انزلوا، شاب قاله هننزل إزاي؟ الكمسري أجبرهم يرموا نفسهم، واحد نط راح بعيد والتاني نزل تحت القطر”، وقال شاهد آخر أنهما أضطرا لفعل ذلك بعد أن أمرهما الكمسري بأن يلقوا بأنفسهم، وعلق مستنكرًا : “تقتل بني آدم عشان ٧٠ جنيه!”

وكان ذلك الحادث الأليم سببًا في طرح العديد من التساؤلات على مواقع التواصل الاجتماعي، لكونه أمر غريب ومروع. ولكن التساؤل الأهم، هل من المتوقع تكرار ذلك النوع من الحوادث مرة أخرى؟ أم سيلقى ذاك المتهم عقابًا كافيًا يجعله سببًا في اتعاظ غيره؟