رسالة استياء بسبب كثرة استهلاك الزجاجات البلاستيكية 

"واجبنا كطلاب حماية بيئتنا" 



بنظرة نحو مستقبل أفضل للبيئة، وللحث على مدى خطورة البلاستيك، قامت إحدى طالبات الجامعة بالفرقة الثالثة بكلية الصيدلة بمراسلتنا عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي، وأعربت في رسالتها عن حزنها بشأن كثرة استهلاك الزجاجات البلاستيكية وتراكم المئات منها مع انتهاء اليوم الدراسي والذي يعتبر خطراً كبيراً على البيئة.

ووفقاً لما كشفته الدراسات في الآونة الأخيرة أن للبلاستيك مخاطر عدة تهدد حياة جميع الكائنات الحية. فالبلاستيك غير قابل للتحلل مما يزيد تراكمات القمامة في البيئة عبر السنوات. كما أنه ملوث للهواء والتربة والماء؛ نظراً لاحتوائه على العديد من المواد السامة والتي تتسرب منه، وينتج عن ذلك تسمم الحيوانات والكائنات البحرية. بالإضافة إلى أن دفنه يُفقِد التربة خصوبتها وبالتالي يسبب تلف المزروعات.

ومما لا شك فيه أن تراكم النفايات البلاستيكية يمنع النباتات من النمو، ويحجب أشعة الشمس عن التربة مما يُفسِد ويقتل الحشرات الحية فيها، وبالتالي سيُحدِث هذا خللاً في تكوينها البيولوجي. وزيادة تلك المشكلات سيؤدي إلى خلل النظام البيئي على المدى البعيد.

لذلك، قدمت تلك الطالبة في نهاية رسالتها اقتراحاً قد يبدو بسيطاً ولكنه سينقذنا من كوارث لا حصر لها. ألا وهو مناشدة إدارة الجامعة بتوفير مبردات المياة (الكولديرات) في الجامعة، بحيث يستخدمها الطلاب بدلاً من شراء العديد من الزجاجات البلاستيكية. لعل ذلك يجعل جامعتنا في يومٍ ما مثالاً حياً للمنطقة الخالية من البلاستيك، ومن ثمّ تكون تلك خطوة ناجحة لزيادة الوعي في المجتمع ولحفظ البيئة.