رحلة بين الفن والحب والألم

رحل عنا، ولكن فنه وذكراه سيبقيان للأبد.



“كنت أتساءل لماذا يختار الموت أفضل من فينا؟ ولكنني وجدت الإجابة مؤخرًا في كلمة أحدهم؛ لأنهم نجحوا في الأمتحان مبكرًا، فلا داعي لوجودهم.” – د. أحمد خالد توفيق.

في يوم ١٤ ديسمبر ٢٠١٨، رحل عن عالمنا فنانًا عظيمًا يُدعى (حسن كامي). ولد حسن كامي في مصر يوم ٢ نوفمبر ١٩٣٦ في محافظة القاهرة، وهو ممثل ومغني أوبرالي، وتنتمي أصوله إلى أسرة محمد علي.

درس بمدارس الجيزويت، وحصل على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة. ولم تتوقف مسيرته الدراسية هنا، لكنه حصل على دراسات في الأوبرا والموسيقى العالية بمعهد الكونسرفتوار وأكاديمية الفنون. وبدأ حياته العملية بدار الأوبرا بالقاهرة عام ١٩٦٣.

والجدير بالذكر، أنه في عام ١٩٧٤ قام كامي بدور البطولة في أوبرا عايدة على المسرح الأوبرا بالاتحاد السوفيتي، وبهذا يعتبر أول مصري يقوم ببطولة أوبرا عايدة. بالأضافة إلى ٢٧٠ دور بطولة في أوبرات عالمية على مدى ٢٤ عام في إيطاليا، والاتحاد السوفيتي، وغيرهم.

ووفقًا لموقع جولولي، حصل كامي على العديد من الجوائز في حياته الغنائية، حيثُ في عام ١٩٦٩ حصل على الجائزة الثالثة العالمية في الغناء الأوبرالي في إيطاليا، والجائزة الرابعة العالمية في ١٩٧٣، والجائزة السادسة من اليابان ١٩٧٦، وكانت الجائزة الأولى في مهرجان موسيقى الألعاب الأولمبية بسِول، بكوريا الجنوبية عام ١٩٨٨.

ووفقًا لموقع السينما.كوم، بجانب حياته في الأوبرا، عمل كامي كموظف حجز بإحدى الشركات السياحية، ومدير محطة طيران في مطار القاهرة، ومديرًا وممثلًا للخطوط الجوية التونسية، ووكيل عام الخطوط الجوية اﻷمريكية، والخطوط التايلاندية، والخطوط القرصية اﻹسكندنافية.

بدأ رحلته المسرحية بعدما قام  محمد نوح باكتشافه، حيث إنه قام بالتمثيل في عدة مسرحيات، منها مسرحية (انقلاب)، و(دلع الهوانم) و(لا مؤاخذة يا منعم). واستمرت أعماله التمثلية في الدراما التلفزيونية والسنيما. ومن مسلسلاته (أنا وأنت وبابا في المشمش) و(البنات)، ومن أعماله السينمائية (ذكي شان) و(سمع هس).

مَثل كامي في ١٢٩ عمل؛ منهم المسرحي، والدرامي، والسينمائي. وآخر ظهور له كان في مسلسل (قلبي معك) كضيف شرف.

شخصًا يعشق الفن مثل كامي لم تتوقف حياته على التمثيل والغناء فقط؛ بل كان أيضًا يمتلك مكتبة تاريخية في وسط البلد، ويُذكر أن المكتبة تعود إلى القرن التاسع عشر لتكون أحد المراجع التي يستعين بها المستشرقون في الغرب، لذلك سُميت (المستشرق). ويُذكر أن نجوى، زوجته، مَن كانت تهتم بالمكتبة وتُشرف عليها، وبعد وفاتها ترك كامي التمثيل وأشرف هو على المكتبة، وأصبح يستقبل الضيوف بنفسه. وعُرف عن المكتبة أنها تحتوي على كتب، ولوحات أصلية، ولوحات مستشرقين، وعلم المصريات.

مكتبة حسن كامي. المصدر: المصري اليوم

مكتبة حسن كامي. المصدر: اينا نيوز

وقال كامي في تصريح صحفي أنه بعد وفاة زوجتة لم يعد يهتم بشيء سوى المكتبة. والجدير بالذكر أن كامي وزوجته نجوى كانت تجمعهم علاقة حب وثيقة. وبعد وفاة زوجتة أصبح يتواجد في المكتبة بشكل مستمر ليُحيي ذكراها.

حسن كامي وزوجته نجوي. المصدر: كل النجوم

وبعد رحلة طويلة من الفن والحب والألم يتركنا حسن كامي جسدًا، لكن روحه ستبقى معنا إلى الأبد، وفنه وشخصيته الطيبة ستُحيي دائمًا ذكراه.