صوت مميزٌ ليس للغناء

موهبة تستحق المعرفة والاكتشاف.



لم تكن الموهبة التي قابلناها هذه المرة معتادة أو تخطر على البال عندما تُذكَر كلمة “مواهب”. تُعد الدبلجة موهبة نادرة ومميزة إلا أنها لا يلتفت إليها الكثيرون. ومن هذا المنطلق، أبدع الموهوب أحمد وهبي -وهو طالب في الفرقة الثانية بكلية الهندسة جامعة مصر الدولية- في تمثيل وتقليد أصوات شخصيات الرسوم المتحركة أو الكرتون.

في بادئ الأمر وعند اكتشافه لموهبته، أصبح أحمد يُشغّل مقاطع فيديوهات الرسوم المتحركة ويقلّد أصوات الشخصيات في الفيديو. وبالإضافة إلى ذلك، قد صنع وهبي بالفعل بعض مقاطع الفيديو، ولكنه احتفظ بهم لنفسه وأصدقائه فقط ولم يقم بنشرها. وفي ذلك الحين، كان جميع أفراد أسرته هم أول داعمين لموهبته؛ فهم أُعجبوا بها وباتوا يدفعونه إلى الاستمرار فيها وتنميتها.

وعلى الرغم من إبداعه في هذا المجال، فإنها لم تسنح له الفرصة للاشتراك في أي ورش للتمثيل أو الدبلجة؛ وذلك نتيجة لضيق وقته. وعندما سألناه ما إذا كان يحب العمل في مجال الدبلجة والتمثيل، رد قائلا: “ربما أعمل مدبلجًا باعتباره عملًا ثانويًا إلى جانب عملي الأساسي مهندسًا”.

أصبح وهبي يتمرّن على تقليد أصوات بعض الشخصيات الكرتونية من خلال التركيز فيها والإنصات إليها في أكثر من موضع، حتى أثناء قيادة السيارة. وهذه خطوات وهبي في التمرن: يقوم أولا بتشرّب تعابير الشخصية في الوجه، ثم يقوم هو بتقليد حركاتها، وعندما يتمكّن تمامًا من دراسة الشخصية ينتقل إلى تمثيل صوتها بنفس الانفعالات.

ويرى أحمد وهبي أن تقليد صوت الفنان محمد هنيدي هو الأشق والأصعب عليه بصفة عامة. ولكنه كذلك يحب تقليد العديد من الأصوات الغريبة في أفلام ديزني، مثل: صوت موشو في الفيلم “مولان” (ويمثله الفنان علاء مرسي)، وصوت سكار في “الأسد الملك” (ويمثله الفنان عبد الرحمن أبو زهرة). لم تقف موهبة أحمد وهبي عند تقليد صوت واحد فقط، وإنما يجيد تمثيل خمس شخصيات والتنقل بينهم في آنٍ واحد.

دبلجة أحمد وهبي (من فيلم الأسد الملك)

 

وتصدّر صوتُ سكار الشخصيات الكرتونية التي حاول وهبي تمثيلها، بينما أول من حاول تقليده من الشخصيات الواقعية هم: والده، وأصدقاؤه، ومدرّسو المدرسة، ثم انتقل إلى أساتذة الجامعة أيضًا.

واختتم وهبي كلامه قائلا: “أنا أحب التحدث أمام الناس والظهور عليهم؛ لأني أحب إضحاكهم، وهذه الموهبة تخدمني في ذلك”. وأخيرا، نتقدّم إلى الطالب أحمد وهبي بجزيل الشكر على مشاركته موهبته.