اسم على مسمى

هل م الممكن أن يكون لشئ لم تختاره تأثير علي سلوكك، نظرتك للحياة و نظرة الاخرين لك؟ إليكم بعض آراء الناس حول هذا الموضوع.



  1. لطالما شغل بالي دعاء أمي لي كلما رأتني أصلي أو أقترب من الله، قائلة: “روحي يا بنتي ربنا يديكي نصيب من اسمك” مشيرة إلى السيدة مريم العذراء وعلاقتها بالله عز وجل، مما جعلني أسأل نفسي: هل حقًا لكل إنسان نصيب من اسمه؟ أم أنها بدعة أو ربما مصادفة. فأخذت أسأل أصدقائي المقربين الذين في رأيي كان لهم نصيب وافر من اسمائهم أو كما يقال بالعامية الدارجة “اسم على مسمى”.

وإليكم بعض الإجابات التي وصلتني- بعضها تؤمن بتلك الفكرة وبعضها تنكرها.

  1. ملك ماجد، طالبة إدارة أعمال بالفرقة الأولى بالجامعة الألمانية في القاهرة.

“اسمي له قصة أحب أن أحكيها دائمًا. لقد علمت من أهلي أنهم أسموني ملك نظرًا لأني ولدت في السابع والعشرين من شهر رمضان وهو اليوم الذي يعتقد الكثير من الناس أنه موعد ليلة القدر، فخلق ذلك في نفسي رغبة مستمرة في أن أكون جديرة بهذا الاسم، وكأنه معيار خيالي خلقه اسمي لي، أسعى دائمًا للوصول إليه والتحلي بصفاته، وددت أن أكون اسم على مسمى، لذا في أسوأ حالاتي، كان اسمي هو الشيء الوحيد الذي يذكرني أن مازال هناك أمل في الجمال بداخلي.”

  1. فريدة محمد، طالبة إعلام بالفرقة الأولى بجامعة مصر الدولية.

“نعم، أظن أن لبعض الأسماء تأثير على أصحابها، فدائمًا يقول لي الأصدقاء والأقارب إني ذات شخصية فريدة، وأني لست كباقية الفتيات، كما أعتقد أن لاسمي دورًا كبيرًا في هذا الشعور الداخلي بالتميز والذي دفعني للحفاظ عليه.”

  1. باسل وليد، طالب هندسة بالفرقة الأولى بالجامعة الألمانية في القاهرة.

“في رأيي، إنها حالة وليست قاعدة، فمن الممكن لشخص أن يكون متشربًا لكثير من صفات اسمه ومن الممكن لا. ولكن ما أنا على يقين منه هو أن الاسم يؤثر على انطباع الآخرين عن الشخص، مما قد يؤثر لاحقًا على إنطباعه عن نفسه.”

  1. صوفيا ناصر، طالبة هندسة بالفرقة الأولى بالجامعة الألمانية في القاهرة.

“لطالما شغل بالي كيف أن اسم الإنسان وشخصيته متقاربين إلى حد كبير. إسعاد يونس على سبيل المثال اسمها إسعاد ووظيفتها إسعاد الناس. أما شخصيًا، عندما بحثت عن معنى اسمي وجدت أنه يعني الحكمة، ومما ورد عن أصدقائي، أنا حكيمة جدًا. لذلك، نعم أؤمن بتأثير اسم الإنسان على شخصيته.”

  1. عمر أحمد، طالب أسنان بالفرقة الأولى بجامعة مصر الدولية.

“أنا لا أؤمن أن اسم الشخص من الممكن أن يؤثر على شخصيته، ولكني مؤمن بدور الأهل، فلديهم القدرة على تعريف أطفالهم بمعاني اسمائهم منذ الصغر فيخلقون لديهم رغبة في أن يصبحوا ما أُطلق عليهم أو تجاهل معنى ومحتوى الاسم فلا يبالي الطفل بأهمية اسمه.”

وأخيرًا، بعد قراءات واستطلاعات عديدة، قد تبين لي أن يمكن لاسمك أن يكون ذو تأثير إذ أعطيته تلك القدرة، فتشربك لمعنى اسمك وارتباطه بك لمدة طويلة يخلق لديك رغبة في أن تتشبه بصفاته. قال القرطبي- رحمه الله-: الاسم الذي يحمل بعض المعاني الجميلة يوقظ في وجدان صاحبه المعاني السامية والمشاعر النبيلة ويشعره بالعزة واحترام الذات.

أيضًا، يلعب الأهل دور أساسي ومحوري في تأثير اسم الطفل على شخصيته، فكل أهالينا اطلقوا علينا اسمائنا لسبب ما، يمكن أن يكون لإيمانهم الشديد بمعنى الاسم أو رغبتهم في أن يكون طفلهم مثل الشخص الذي أسموه على اسمه أو ربما لمجرد أن الاسم جديد. فأيًا كان سبب الأهل، هذا السبب له دور، ولو كان صغيرًا، في تشكيل شخصية الطفل في مراحل نموه، أما أن يعتز به أو لا يبالي.

فيا آباء وأمهات المستقبل، اخلقوا لأبنائكم من اسمائهم قدوة خفية، يسعون للوصول إليها والتقرب من صفاتها. فما أجمل أن يكون هدفك بداخلك، يذكرك به الجميع كلما نادوا عليك.