حلم تحول إلى حقيقة

حلم بدأ من بضع سنوات على يد أحد الطلاب الجامعيين لمساعدة ذوي الاعاقة



 انتشر إعلان على الfacebook منذ فترة بطولة منة شلبي و أحمد مالك وإخراج عمرو سلامة. انتشر بسرعة البرق و في خلال يومين حصل على 4 مليون مشاهدة و أصبح يشغل كلام الجميع عن كم المعلومات والمشاعر التي كان يحملها الإعلان. الرسالة كانت واضحة و بسيطة و هي تسليط الضوء على مشكلة الإتاحة لذوي الإعاقة التي يواجهونها كل يوم.

كان الإعلان ضمن حملة بواسطة مؤسسة حلم بالاشتراك مع مؤسسة drosos وشركة بسيطة بهدف تعديل محيط جامعة القاهرة التي طبقاً للإحصائيات يوجد بها حوالي 1000 طالب من ذوي الإعاقة. تعتمد الحملة على تجميع أقصي عدد من النقاط التي تتمثل في عدد المشاركات والإعجاب على الإعلان و بناءاً على ذلك يدعم كل من مجموعة شركات الوالي للتجارة و المقاولات و التنمية العمرانيةكشريك باعمال البناء والبنك التجاري وفا Wafa وشركة أليانز للتأمين وArabian construction company و (AFD)للتنمية والوكالة الفرنسية مؤسسة فودافون مصر لمساعدة مؤسسة حلم للوصول لغايتهم و وضع مثال جيد يحتذي به الناس. و لضمان سلامة رحلة الطالب من المنزل إلى الجامعة تدعم كل من هيئة المترو للنقل العام و محافظة الجيزة الحملة عبر تعديل محطتي المترو بالقرب من الجامعة.

    بدأ حلم منذ بضعة سنوات على أيدِ أحد الطلاب الجامعيين لمساعدة ذوي الاعاقة في إطار نشاط طلابي في الجامعة الأمريكية في مصر وتطور بمجهودهم إلى مؤسسة غير هادفة للربح تخدم ذوي الإعاقة. تأمل مؤسسة حلم فى مشاركة ذوي الإعاقة في مصر في جميع جوانب الحياة، وبشكل خاص، تسهيل عملية التوظيف لهم وجعل المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص متاحين للجميع.

    كان إهتمامهم في البداية مُنصب على إتاحة فرص عمل لذوي الإعاقة. فالقانون يلزم أي جهة عمل بتعيين 5% من العاملين لذوي الاعاقة و لكن مع الوقت لم يستمر العديد في وظائفهم. ونتيجة لدراسة الإحتياجات التي أقامتها المؤسسة على مؤسسات وشركات مختلفة إتضح أن من أكبر المشاكل التي تواجه ذوي الاعاقة هي الإتاحة؛ بمعني أن الشوارع و المدارس ليست مُجهزة و بذلك يفقد ذو الإعاقة فرص تنافس متكافئة الأطراف. فحاليا يعملون على زيادة التوعية وتغيير الرؤية المحددة لذوي الإعاقة. منذ بداية المؤسسة إلى الآن حازوا على جوائز عدة تدعمهم وتؤكد دورهم الفعال في المجتمع منها حصولهم على أول جائزة في مسابقة منظمة نجمة لريادة الأعمال الإجتماعية من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية (MIT) عام 2013، كما تم منحها زمالة رايز مصر (Rise Egypt) من جامعة هارفارد 2014-2016.

    حققوا العديد من أهدافهم منذ بداية المؤسسة إلى الآن عبر عدة مشاريع ساهمت كثيراً في مساعدة وتأهيل ذوي الإعاقة منها ال(community day)اليوم الإجتماعي وهو أحد المشاريع التي بدأت من قبل بداية المؤسسة و يكون بمساعدة شركات عدة مثل barclays, l’oreal و مستند على مشاركة العاملين . فهدف اليوم هو الدمج بين العاملين و أفراد ذوي الإعاقة. فمن النشاطات التي تُقام إدخال المشاركين إلى غرفة مظلمة لمدة ساعة بعدها يتحدث كل منهم عن شعورة داخل الغرفة.

صورة من community dayمع شركة L’Oreal

صورة من community dayمع شركة L’Oreal

    من المشاريع الكبيرة التي ساهمت في مساعدة ذوي الإعاقة هو مشروع انطلق بمشاركة مؤسسة  فودافون و هو تطبيق على الهواتف الذكية والمواقع الالكترونيةيمًكِن ذوي الإعاقة من التعرف وتحديد الأماكن التي يمكن الوصول إليها لتحديد مدى إتاحة المكان وهو متوفر في عدة محافظات منها القاهرة و الجيزة و تم حتى الآن تقييم أكثر من 900 مكان. يمكنك الوصول للتطبيق من هنا/http://entaleq.helmegypt.org

قامت المؤسسة بعديد من الحملات على مواقع التواصل الاجتماعي لزيادة الوعي و توحيد النظرة المجتمعية  منها #ازاي_اتعامل التي توفر بعض النصائح العامة للتعامل مع ذوي الإعاقة .و حملة #متنساش_حد و هي عبارة عن تجارب تضعنا في نفس المواقف التي يواجهها ذوي الإعاقة التي تجعلنا نُدرك الصعوبات التي يواجهونها يوميا. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دائما كان الهدف الأكبر للمؤسسة هي مساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة في حياتهم و قدموا تلك المساعدة في هيئة حملات توعية و عن طريق إيجاد طرق لزيادة الإتاحة و لكن الأهم هي تهيئة الأشخاص ذوي الإعاقة لسوق العمل ويصبحون قادرين على إيجاد فرص عمل بأنفسهم دون مساعدة و تُتاح لهم نفس الفرص المتاحة للآخرين.