أنا أكثر مما تراني عليه

عيوننا هي أسوار رؤيتنا للعالم الخارجي لكل شخص، وهي ترى أيضًا الجمال الداخلي، ولكنها تعطى أهمية أكبر للجمال للخارجي.



الجمال الخارجي هو ما يرتبط بمعايير جسديه ومادية، وما هو إلا أمور سطحية ناتجة عن قواعد ومعايير المجتمع التى يثبتها لك ويقنعك بها. أما الجمال الداخلي هو أمر يلمسه المرء من خلال شخصية الإنسان ويبقى دائمًا.

كل شخص لديه رغبة في الاستئثار بإعجاب الآخرين والاستحواذ على ثنائهم، فهذه سمةُ من سمات الحياة. لكننا إندرجنا تحت أحكام المجتمع ونظرته للجمال الخارجي، فأصبح الشباب والفتيات يهتمون به بشدّة. فأصبحت الفتاة تهتم بارتداء الملابس اللافتة للأنظار، حتي وإن كانت لا تناسبها، وتستخدم مستحضرات التجميل بشكل مبالغ فيه، وأصبح الفتى يهتم بمظهره وقوته العضلية. حتى أصبح الكثير من الناس يسيرون طِبقًا لهذه المعايير ووِفقًا للأحكام المنتشرة عن الجمال الداخلي. ومع ذلك، فكان أسوء شيء هو إنعكاس نظرة المجتمع على الكثيرين منّا، حيث أصبحت ثقة الإنسان بنفسه وحب الناس له بما يرتديه ويملكه .

 ألا تتذكروا ردة فعل المجتمع القاسية على قصة ليزى فيلاسكيز؟ هي المرأة التي لقبّها الناس ب”أقبح امرأة” في العالم، لكنها أبهرت العالم بروحها الداخلية وقوتها:

 “https://www.youtube.com/watch?v=QzPbY9ufnQY&t=54s

ما نتناقش حوله الآن هو أن الجمال الداخلى هو ايضا ما يراه الشخص، ولكن الجمال الخارجى يطغى. نحن لا نتطرق الى عدم الاهتمام بالجمال الخارجى، لكننا نتطرق لزيادة الاهتمام بالجمال الداخلى. فهو ما يبقى ولا يزول، وهو اساس الشخصيه واساس جاذبيه الشخص. مهما كان جمال الشخص الخارجى، فإنبهاره يزول.

الجمال الداخلى ايضا يؤثر على الخارجى، وهنا تكمن سر جاذبيتك ومنها أن:

  1. تبتسم دائما، تتفاءل
  2. تتعلم الاستمتاع وتكون سعيدا
  3. تهتم بتحسين اخلاقك وتمسك بمبادئك الصحيحه
  4. تعلم كيف تقدر الاخرين
  5. تثق بنفسك
  6. تعلم كيف تظهر الاعجاب في الوقت المناسب؛ فالناس يحبون المديح
  7. تصرف على طبيعتك
  8. كن صريحا مع نفسك والاخرين

لكن هل يكمن حقا جمالنا في عين الشخص الذى ينظر الينا؟ أكان جمالاً خارجياً أو داخلياً ما هو الا مسميات وضعناها، فهناك نوع واحد من الجمال، وهو ذاك الذي تراه جلياً عندما تنظر في مرآتك ونفسك. إن جمالك هو ما تصنعه انت بنفسك، ومهما تصل به ينعكس على من حولك.