أول خطوة في موسم التزاوج

إزاي بيبدأ التزاوج؟



“عمي، أنا جاي أطلب إيد بنتك”. من أشهر الجمل اللي بتتقال لما شاب يتقدم لعروسة، وكمان واحدة من أشهر كليشيهات الأفلام اللي بتتقال في مشاهد الجواز. ودايما الجملة دي بتبقى الخطوة الأولى في موسم التزواج، ولكن عمرك سألت نفسك ليه بيتقال أطلب إيد بنتك، مش ودنها أو رجلها مثلًا، ليه الإيد بالتحديد؟ بصراحة الموضوع لفت نظري جدًا، فقررت بقى إني ألعب دور المحقق كونان وأستخدم ذكائي الخارق في البحث عن قصة المصطلح ده.

بس من الواضح إني مش الوحيدة اللي لعبت دور المحقق كونان، وكان عندي فضول أعرف إيه قصة المصطلح ده، فاكتشفت إن ناس كتير دوّرت على أوصول المصطلح ده، وعشان كده افترضوا حاجات كتيرة، منها:

سلم واستلم

الافتراض ده بيقول إن أصل مصطلح “أطلب إيد بنتك” بيرجع لقدماء الرومان، وإن طلب الجواز ارتبط بالإيد؛ لأن زمان لما كان شاب بيتقدم لبنت ووالدها يوافق على جوازهم، كان الشاب بيدفع لوالد العروسة عملة رمزية، فيقوم والد العروسة يحط إيديها في إيد العريس، ومن هنا جه المصطلح ده.

الرباط

أما الافتراض ده بيقول إن أصل المصطلح بيرجع لعادة بتتعمل في بعض الأفراح، وهي ربط إيد العروسة في إيد العريس برباط من أول الفرح، وساعات الرباط ده مابيتفكش إلا بعد عقد القران. وده بيكون العريس والعروسة مرتبطين ببعضهم طول العمر.

الخاتم

فيه افتراض بيقول إن أصل المصطلح متعلق بدبلة الخطوبة، بمعنى أن العريس لما بيتقدم للعروسة بيلبسها الخاتم في إيديها، بالتالي هو كده يكون طلب إيديها.

كلها افتراضات تميل للواقع، ولكن هيفضل السؤال “إيه الأصل الحقيقي للمصطلح؟”. لسه ماحدش عارف.
ثانية واحدة، هي منين جت فكرة خاتم الزواج أصلا؟ *إيموجي بيفكر* من الواضح إني هقضي باقي عمري بلعب دور المحقق كونان في موضوع الجواز.

شاركونا وجهة نظركم في المصطلح ده، في التعليقات على الصفحة.