غلاء أسعار الباصات وصفحة مجهولة تتدخّل

غلاء أسعار الباصات وصفحة مجهولة تقدم حلا وسط حالة من الضجّة وعلامات الاستفهام



الباصات هي إحدى الخدمات التي توفرها الجامعة لطلابها وأساتذتها لتسهيل العملية التعليمية بمقابل مادي مُحدد، الذي كان ذلك مُقدرا ب٤٨٠٠ جنيها مصريا للعام الدراسي قبل الماضي، وزيادة أسعار الوقود مع دخول العام الماضي ٢٠١٦/ ٢٠١٧ أدت إلى زيادة أسعارها إلى ٦٥٠٠ جنيها مصريا. وها نحن على أعتاب عام دراسي جديد وزيادة أخرى في أسعار الوقود، وعلى الرغم من أنه لم يتم الإعلان بشكل رسمي للأسعار الجديدة للباصات رُوِّجَت إشاعات كثيرة من أنه المتوقع أن يكون السعر بين ٨٥٠٠ و٩٥٠٠ جنيها مصريا قابلة للزيادة، مما أدى إلى ضجر وتأزم العديد من الطلاب حيال هذا الرقم الضخم، خاصةً أن الخدمة التي تُقدَّم لا تلقى استحسانا من العديد من الطلاب، ويصفها البعض دون المستوى المرغوب لوجود العديد من المشاكل في الباصات التي تتراوح بين أعطال على الطرق السريعة أو قيادة بعض السائقين المتهورة أو حوادث، مما يضع أمام عامل الأمان في باصات الجامعة علامة استفهام كبيرة، عوضًا عن أنه أحيانا لا توجد أماكن كافية للجميع في أوقات الشاتل أو في باصات مناطق معينة لعدم تَوَفُّر العدد المطلوب من الباصات لهذه المناطق، أو رفض الجامعة توفير باصات لمناطق أخرى لها من الأساس، وذلك لا يمنع وجود باصات جيدة المُستوى، لتظهر فجأة ودون سابق إنذار صفحة مجهولة لتقديم حل غير معروف أبعاده للأزمة.

أحيانا يتكرر هذا المشهد في ساعات الذروة

ظهرت صفحة Miu events ونشرت أول منشور لها يوم ٣١/٧ موضحة هدفها: أنها صفحة لمشاركة كل أحداث الجامعة.

أول منشور للصفحة

ثم في يوم الخميس ٣ أغسطس، نشرت ثاني منشور لها عن أول حدث في الجامعة. كان ذلك الحدث هو أزمة غلاء أسعار الباصات وأوضحت في نفس المنشور أنها ستبدأ في تجميع أسماء وعناوين الطلبة المتضررين لتأجير لهم باصات خارجية ولم يفصحوا عن هويتهم كطلبة جامعيين أم من خارج الجامعة، ومازالوا مجهولين حتى الآن.

ثاني منشور للصفحة

وبعد طلب الصفحة من الطلاب كتابة أسماء مناطقهم؛ ليتم تحديد الخطوط المرجوَّة وللاتفاق مع شركة باصات. ومن الطلاب مَن أسرع بإخبار أصدقائه وكتابة نبذة عن عنوانه، كالمنطقة السكنية أو نقطة التجمع التي اعتاد الطلاب التجمع عندها لأخذ باصات الجامعة، وآخرون قاموا بالتساؤل عن التفاصيل، مثل: ما هي اسم شركة الباصات التي تم الإعلان أنها ستنقل الطلبة ولكن تريد إحصاء العدد؟ من هم أصحاب الصفحة؟ ولكن لم تأتِ الأسئلة بأية أجوبة مفيدة.

واختلفت ردود أفعال الصفحات الطلابية القائمة على جهود طلاب جامعة مصر الدولية، فصفحة (MIU’s Sarcasm Society) قامت بنشر خبرٍ أن الصفحة (Miu events) تتحدى الجامعة بما تفعله من البحث عن باصات أوفر للطلبة خارج إطار إدارة الجامعة، ونشرت MIU events أن هدفها فقط هو مساعدة الطلاب المتضررين لا أكثر. وعلى صعيد آخر، نشرت صفحة (MIU Café) مؤيدة لفكرة وجود بديل لباصات الجامعة وأن هذه الفكرة تحتاج للنظر فيها والإقبال عليها.

منشور الصفحة لإيضاح عدم تحديها للجامعة

لذلك، قامت مصادرنا بالسؤال المباشر لأصحاب الصفحة حتى تعلم الحقيقة، فأحدهم لم يتم الرد عليه بالتفاصيل المطلوبة، والآخر تم الرد عليه بأن كل التفاصيل موجودة في الخبر وأنه لا يوجد مجال لمعرفة اسم شركة الباصات لأنها تُفضل ألا تُفصح عن هويتها إلا بعد التعاقد وإحصاء عدد المشتركين. وأضاف المتحدث إلى مصدرنا أنه لا يريد أي نوع من التعديل على منشورهم ويريد مننا نشره بتفاصيله، وبالطبع كان له ما طلب.

المحادثة بين أحد مصادرنا والصفحة

المحادثة بين أحد مصادرنا والصفحة

لكن ستظل الأسئلة تتوالى في الأذهان لتطرح نفسها: لماذا تُفاجئ الجامعة طلابها بهذه الزيادة المالية المبالغ فيها؟ وماذا تنتظر كرد فعل؟ ومن هم أصحاب هذه الصفحة؟ وما هي اسم شركة الأتوبيسات التي سيتم التعاقد معها؟ ولماذا لا تريد  الشركة الإفصاح عن اسمها؟ أين دور اتحاد الطُلاب في ذلك؟ ولماذا لا نرى كلمة فاصلة؟ وفي النهاية، يأتي الأهم، هل هذه الصفحة حقيقية أم وهمية؟ ولا يوجد أمام أي أحد سوى الانتظار للرد على هذه الأسئلة.

شاركنا رأيك على صفحتنا.