رؤية: إنسايدر مصر الدولية ومؤتمر الصحافة الطُلابية الوحيد في مصر والشرق الأوسط

أعلنت مؤسسة إنسايدر فوز إنسايدر جامعة مصر الدولية بكأس إنسايدر عام 2016 وفوز إنسايدر المنوفية بكأس 2017 في مؤتمرها الثالث للصحافة الطُلابية.. المزيد داخل المقال.



كتبت: ندى ربيع وأحمد خليفة

تصوير: أسامة مُحمد ومريم بركات

أعلنت مؤسسة إنسايدر فوز إنسايدر جامعة مصر الدولية بكأس إنسايدر عام 2016 وفوز إنسايدر المنوفية بكأس 2017 في مؤتمرها الثالث للصحافة الطُلابية، الذي أُقيم يوم الجمعة الموافق 28/4 في الجامعة الامريكية بالقاهرة – وسط البلد بقاعة إيوارت.

فوز إنسايدر مصر الدولية بكأس 2016

 

فوز إنسايدر المنوفية بكأس 2017

 

بدأ المُؤتمر الوحيد للصحافة الطُلابية في مصر والشرق الأوسط، في تمام الساعة الخامسة مساءً، هادفا إلى تطوير صحافة المجتمعات في العالم العربي، وتقييم شباب إنسايدر من قبل لجنة تحكيم ومنحهم جوائز تقديرية مثل أفضل صحفي ومصور وكاتب عمود، وكأس إنسايدر لأفضل فريق على مدار العام باعتبارها أكبر كيان إعلامي تطوعي عربي لاحتوائها أكثر من 650 عضو في 8 محافظات.

 

المقدمة خديجة رحاب

قامت خديجة رحاب -المشهورة على وسائل التواصل الاجتماعية بDeega Talk– بتقديم المؤتمر بأكمله وإعلان أسماء الفائزين. وشهِد المؤتمر حضور مؤسس إنسايدر مصر، شاهير شاهين، ومحمد علاء، مُدير فروع إنسايدر، وكِبار الكُتّاب والصحفيين والإعلاميين والشخصيات العامة المرموقة مثل الكاتب الصحفي عبد الله السنّاوي الذي ألقى كلمة للشباب مُعبرا فيها عن فخره بحضور هذا العدد من الشباب المٌفعمين بشغف الكتابة ونَقَل لهم خبرته بإيجاز في العمل بمجال الصحافة، وخصص فقرة كاملة لاستقبال أسئلة الطلاب والإجابة على كل استفسارتهم.

 

الكاتب الصحفي عبد الله السناوي ومؤسس إنسايدر شاهير شاهين

وعبّر شاهين عن هذه المؤسسة بأنها تتحدى بهؤلاء الشباب وتراهن بأن المجتمعات التي يدخلها فريق وفكرة إنسايدر ستشهد تحولا جذريا بأيدي أبنائها، فنحن نوفّر لهم الإطار الذي يُمكنهم من الإبداع والعمل بحرية، والفكرة البناءة التي يتشرفون بها، وفريق العمل الذي لديه من المهارات والتصميم ما يحقق إنجازات خلال وقت قصير.

وقبل فقرة توزيع الجوائز، أشعل الموسيقار علاء صابر وفرقته -شرق وغرب-الأجواء داخل القاعة ببعض المعزوفات المميزة العربي منها والأجنبي.

الدكتور علاء صابر وفرقته

 

وفاز الكثير من طلاب جامعة مصر الدولية بجوائز مختلفة على مستويات منظومة إنسايدر بأكملها؛ ونذكر منهم: جائزة أفضل مراسل للطالبة نورهان الغالي، وأحمد أسدية كأفضل رسّام كاريكاتير، والطالبة هَنَا كامل كأفضل فنان تشكيلي (عن فن الدودلز)، وأفضل تحقيق صحفي للطالبة ريم إسماعيل.

بالإضافة إلى مُشاركة بعض أعضاء الفريق في تنظيم المؤتمر وتكريمهم على ذلك ضمن الفعاليات.

بعض جوائز الفائزين من جامعة مصر الدولية

 

واختتم المؤتمر المصور الصحفي أحمد هيمن، الذي نقل لهم قصة كفاحه موضحًا الصعوبات التي وقفت في طريقه للوصول إلى هدفه، وأكّد لهم أن سر النجاح في مجال الإعلام هو السعي بنفسك وراء حلمك وعدم الاستسلام للعقبات التي تقف في طريق كل شخص يسعى للنجاح.

المصور الصحفي أحمد هيمن

 

عن المؤسسة:

أُنشئت مُؤسسة إنسايدر على يد شاهير شاهين، الطالب بكلية الهندسة بالجامعة الألمانية في أبريل 2011، لتصبح إنسايدر اليوم أول وأكبر جريدة طلابية مستقلة في الشرق الأوسط، ووصل عدد فروعها إلى 16 فرع في مختلف الجامعات المصرية، منها الجامعة الأمريكية وجامعة مصر الدولية وجامعة طنطا وجامعة المنوفية وجامعة المنيا والأكادمية البحرية ومودرن أكاديمي وجامعة الأزهر.

أقامت إنسايدر مؤتمرًا للصحافة الطُلابية لأول مرة في تاريخ الشرق الأوسطفي يوم 8 مايو عام 2015، بحضور 600 طالب وبمشاركة 10 جامعات مصرية، ويأتي المؤتمر الثالث مُكملا ومُطورا لسابقيه ليشمل بالإضافة إلى 16 مُجتمع جامعي مُختلف، مُجتمعات المناطق السكنية وأصحاب المهنة الواحدة، وتعتبر صحافة المجتمعات هي مزيج بين صحافة المواطن والصحافة المحلية، وبذلك فإن تجربة إنسايدر في هذا الشأن جديدة من نوعها وغير مسبوقة.