عن فريــق المقـالات

ومـــــــا أدراك..!



أنا اسمـي بـلال محمـود محمد، Head of Writings سابقًا في انسـايدر جامعة المنيا، junior في كلية هنـدسة، يعني ف رابـع سنة.

فكرة إنسايدر باختصار سواء كجريدة ورقية وإلكترونية في بعض المحافظات، أو إلكترونية بس في جامعة المنيا هو إننا نوصّل صوت الطالب جوا الجامعة ونسلّط الضوء على كل الأحداث السلبية والإيجابية اللي بتحصل حوالينا في الجامعة، ونحاول نعرض جزء من المشكلات اللي بيعاني منها الطالب سواء جوا الحرم الجامعي أو المدرجات أو المدينة الجامعية عشان نساهم ولو بجزء بسيط في حل المشكلات دي وعرضها على الساحة ومشاركتها مع الطلبة والأساتذة بشكل منطقي ومُنظّم.

بجانب دة كان من ضمن أولوياتنا إننا نكون منصة إعلامية يقدر الطالب من خلالها إنو يعبّر عن نفسه ويكتب عن آرائه وأفكاره بمُختلف التوجهات في كل القضايا اللي بنعيشها، وإننا ننمي بين الطلبة ثقافة الحوار وتقبُّل الرأي والرأي الآخر. ودة كان دورنا تحديدًا في تيم الكتابة الإبداعية creative writing.

المعنى اللي كنا ومازلنا بنأكّد عليه إنو الكتابة أبدًا مش حِكر على حد أو على أشخاص مُعينين جوا الجامعة. عندك فكرة أو قضية مُعينة حابب تكتب عنها وتعبّر عن رأيك فيها.. تقدر تبعتلنا، عندك مشكلة أو وجهة نظر في زاوية إحنا مش شايفينها.. تقدر تكتب وتبعتلنا، حابب تطوّع معانا أو تطور مهارتك في الكتابة والحوار وتشارك مرة واتنين وعشرة.. تقدر تكتب وتبعتلنا.

تطبيق الفكرة على أرض الواقع بالنسبالنا كان من حوالي سنتين أو أزيد، بدأ فيها تيم المقالات بشخص واحد وانتهى بمرور الوقت ب ١٣ كاتب كنت واحد منهم، وكملنا المسيرة وانضم لينا ناس تانية كتير من مُختلف أنحاء الجامعة وانتهى المطاف السنادي ب ١١ كاتب معايا، غير الناس الكتير اللي بيبعتولنا مشاركات خارجية وبنتواصل معاهم على مدار السنة.

الفكرة في تيم المقالات مش بس مجرد إنك تكتب وتطوّر مهارتك في التواصل أو التعبير عن رأيك وأفكارك، اللي شوفته كمان وكان مُذهل فعلًا بالنسبالي هو انسجام العقول الراقية دي مع بعضها وفتح مساحة هادية وواسعة وبنّاءة للحوار الواعي وتبادل الأفكار على طاولة واحدة كان أهم أُسس من قواعدها هو الاحترام المُتبادل وتقبُّل الرأي الآخـر.

إحساس النجـاح اللي حسيت بيه مؤخرًا نابع من إن الناس دي مش بس تعبـوا معانا في فتـرة من الفتـرات وجم على حساب وقتهم ومجهودهم في تجميع المعلومات والحفـاظ على السياق ونمط الشغل ف إنه يكون أفضل ما يُمكن، لأ.. إحساس النجاح فعلًا بالنسبالنا فإننا قدرنا نجمّع الناس دي -اللي لسة مش مُنهزمة ولا مُحبطة وعندهم أمـل كبير في بكرة- ونحطهم ف space واحدة تجمعهم ولينك قوي م بينهم مش ممكن أبدًا يتفك أو يتكسر لحلقات تانية صغيرة بمـرور الزمن.