اوعي تبص لتتجاب

رسالة من مجهول !



طبعا اغلب اللي هيقروا الكلام دة،هما طلبة في جامعة المنيا، اللي عدد طلابها تقريبا من ٤٥-٥٠ ألف طالب. انا علي مر تلت سنين في الجامعة كطالب فيها، كل فترة كنت بشوف الموضوع بيزيد ويكبر ومداه ينتشر !. اللي كون عندي انا شخصيا تساؤلات كبيرة جدا جدا جدا جدا جدا جدا، وهي ليه كمية الكاميرات اللي موجودة في الجامعة في كل ركن وكل زنقور، لا بجد ليه ! يعني قعدت تقريبا افكر فالموضوع بشكل كبير، لحد مافيوم دخلت مدرج في كليتي لقيت كاميرتين في وشي (طبعا الرد الامثل انها لمنع الغش في الامتحانات)، طيب معلش وباقي السنة ! يعني ليه يكون فيه طالب او طالبة جايين من بلدهم ومغتربين او لو كانو من البلد نفسها، علشان يطلبوا العلم ويتعلموا، ليه يبقي قاعد قدام الدكتور فالمحاضرة وفيه واحد بيراقبه من ورا شاشة لا يعرفه ولا شافه ولا اي حاجة (بيدور في دماغك اكيد جملة لا اكيد مش سايب كل الناس اللي فالمدرج ومركز معاها او معاه)،جميل طيب انت عرفت منين !. في بلدان العالم كلها ليك الحق كمواطن عادي جدا، انك لما تدخل محل لبس مثلا لو حاطط كاميرات لازم يكون منوه بدة وقايلك انه فيه كاميرا بتراقبك بغرض الحماية ليك وليه وللمحل ككل، نفس الكلام في مختلف الاماكن والمصالح والمنشآت، طيب انا كطالب في جامعة المنيا محتاج اعرف فعلا سبب واضح وصريح لوجود كمية الكاميرات دي حواليا ! ليه ابقي مراقب من كل اتجاه، وليه ابقي ماشي متحسب لكون فيه واحد ورا شاشة شايفني بعمل ايه بالظبط ! لو الموضوع مقتصر علي التأمين والحماية ! طيب هو ليه طالب جامعي يتخاف منه بالشكل الرهيب دة،الجامعة دي منشأة تعليمية مش بوليسية او حربية او سياسية ومش مندرجة اساسا تحت الاماكن الحيوية الواجب حمايتها(للحفاظ علي امن مصر القومي). وممكن اكون انا علشان طالب عادي في نظر الجامعة وادارتها ومش فاهم حيثيات حماية وتأمين الجامعة من الشغب والفوضي والهرجلة و..و..و..و..و، إلخ…..، محتاج افهم ليه العدد دة كله، يعني ليه في حدود ما يقارب ال٢٠٠ او ٣٠٠ متر فيه كاميرتين تلاتة ! هل الجامعة مستعينة بمراقبة الطلبة وتحركاتهم لتعويض تقصير شركة الامن المخصصة لتأمين بوابات الجامعة ! يعني هل الكاميرات دي هي الحل لمشكلة الهرجلة والتسيب والاستهتار من “فالكون” ! انا كمواطن قبل ماكون طالب جامعي، من حقي اعرف سبب مراقبتي انا وغيري من الطلبة في الجامعة، سواء بسبب قانوني او سبب في لوائح الجامعة، لانه دة من حقوقي كمواطن مصري. في نهاية المقال، فيه اساليب كتيرة ممكن تتعمل لحماية الطلبة مش لمراقبتهم آخرها هي المراقبة بكاميرات وتسجيل حركتهم، زي الاحترام والتقدير من امن الجامعة او الكلية او من اي حد بيحمل اسم الجامعة، تسهيل مصالحهم جزء من حمايتهم، مساعدتهم من خلال مؤتمرات وندوات تفيدهم بجد مش مجرد اسم وخلاص دة جزء من حمياتهم. وزي ماهو من حق الجامعة انها تراقبني لاني في حدودها، فالطلبة من حقهم انهم يشوفوا الدكاترة في مكاتبهم بيعملوا ايه، في شغلهم الخاص بيشتغلوا ازاي، لانه برضه بيتم في حدود الجامعة. وبلاش كطالب احس اني فعلا بتراقب في مكان المفروض يكون بيبني في شخصيتي وبيأهلني لسوق العمل، وبيساعد في غرس قيم ومبادئ الحياة والتعايش في المجتمع. والختام….