الاستقلالية لا تعني التمرد

"أريد أن أكون أنا دائمًا، وألا يكون صوتي صدى لصوت الٓاخر مهما كان صوت هذا الآخر جميلًا، ومهما بلغ إعجابي به"..



“أريد أن أكون أنا دائمًا، وألا يكون صوتي صدى لصوت الٓاخر مهما كان صوت هذا الآخر جميلًا، ومهما بلغ إعجابي به”..
تترد هذه الجمله بداخلنا في مرحلة ما من عمرنا، حينها تتولد داخل الإنسان رغبة في تشكيل وعيه الخاص ويطالب بإعطائه المساحة الكافية للتعبير عن رغباته، والاستقلال بشخصيته وأفكاره..
لكن عندما يأتي الحديث عن (الاستقلال الفكرى) نجد أنه يتحول مباشرة إلى حديث عن الاخلاق أكثر منه حديث عن المعرفة بوجه عام
ويترجمه البعض على أنه تمرد  وهناك من يهجر (المستقل) وهناك من يصف فعله بأنه غرور،
و لتجنب هذا الصراع يجب على الشخص إدراك عدة أمور للدفاع عن قناعاته منها:-
1- “التأني من الله والعجلة من الشيطان”
يجب إدراك أمر هام ألا وهو أن الإنسان لن يصبح بين ليلة وضحاها عارف بجميع أمور الحياة، ويظن أن الدنيا طوع أمره..
بل يجب أن يتأنى في طلب العلم وأن يربي نفسه على التفكير والدراسة والنظر والمشاورة في كل ما يتعلمه ” مَن تأنّى نال ما تمنّى” فالتفكير العميق من ركائز النجاح.
والإنسان المتعجل تفل عزيمته عن مجابهة الصعاب ولا يقوى على المسير نحو واجهته.
كذلك يجب أن يتمتع الإنسان بالشجاعة والشغف للمعرفة والتجربة ومواجهة كل أمور الحياة وأن يتجرد من كل إحساس بالخوف أو الفشل
“فالجبناء تخيفهم المعرفة، والمجهول يرعبهم أكثر، أما الشجعان فالمواجهة هي لعبتهم التي يحترفونها”  مدونات الجزيرة.
2-“لن أموت أبدًا دفاعًا عن قناعاتي فقد أكون مخطئًا” برتراند راسل..
كل شخص يملك الأحقية في تبني فكر أو راۡي خاص به والدفاع عنه طالما اقتنع به..
لكن هذا لا يعني أن أفكارك معصومة من الخطأ فالتعصب لآرائك وعدم تقبل فكرة الخطأ يقود الشخص لسد الباب في وجه الأفكار الجديدة أو المتجددة..
3-“العقل يورد صاحبه المهالك اذا عطله الانسان بالتبعية”
إذا ظل الإنسان تابع لفكر  أو فكرة معينة فستستحيل حياته لجحيم لا يطاق..
لذلك يجب أن تكون رأيك الخاص ولا تكرر آراء غيرك “كل فكرة من أفكارك فرار صغير”.
كن على استعداد دائم للدفاع عن رأيك الذي انبثق من مجهودك وتفكيرك الخاص أمام الآراء الأخرى والمختلفة..
تقبل فكرة أن آرائك قابلة للتغيير وأنها ليست حقائق..
حاور الآخرين لتطوير آرائك أو حتى تغييرها، فالشخص الذي تنبع أفكاره من رأيه الشخصي وتنتج أفكاره عن علم ومعرفة تجده يحاور الآخرين ويطور أفكاره.