المدينة الجامعية مابين مؤيد ومعارض

اراء الطلاب



لا يستطيع أحد ان يغفل عن الخدمات الكبيرة التي تقدمها المدينة الجامعية للطلبة حيث انها تعتبر من أهم القطاعات الخدمية علي الإطلاق وكيف لا وهي توفر السكن الآمن والرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية الا ان هناك انتقادات عديدة من الطلبة علي الوضع الحالي للمدينه الجامعية. وكما هو معروف من شروط القبول بالمدينة الجامعية انت يكون الطالب مقيد انتظام في أحد كليات الجامعة وان يكون مقيم خارج النطاق الجغرافي 50كم علي الاقل من المدينة الجامعية ٠ وبسؤال أحد الطلبة عن أهم المشاكل التي تواجههم في المدينة الجامعية ذكر الطالب (ه ح م) طالب بكلية الطب جامعة المنيا بأن التغذية بالمدينة تعتبر سيئة للغاية خاصة وجبتي الغداء والعشاء التي هما عبارة عن (علبه مربي صغيرة وبتكون طحنيه ومعهم إما علبه جنبه مثلثات او علبة حليب او بيضة) بالتبادل موكدا بأن جوده هذه الأصناف سيئة للغاية مقارنة ما هو موجود بالجامعات الآخري مثل أسيوط و بني سويف التي تقدم أصناف غذائية لشركات كبيره مثل جهينة وطعمة والرشيد الميزان

ومن ناحيه اخري ذكر أحد طلاب كليه الآداب بأن ارتفاع أسعار السكن بالمدينة الجامعية وصل من٤٥٠الي٨٥٠ في الترم الواحد وذلك كان من أكثر الصعوبات التي تواجه الطالب عند التقديم للمدينه الجامعية كما انه واجه مشكلات عدة من ضمنها المياة الغير نظيفة رائحتها كريهة ولا تصلح للاستخدام الاَدمي ولا يوجد الا موقدين غاز في خمسة ادوار غير ان الموظفين المسؤلين عن حجز الكوبونات للطعام ينصرفون في مواعيد مبكرة ( واللي ميلحقوش مش بياكل باقي اليوم ) ،وعند سؤال احد الطلاب المقيدين بكلية الحقوق يدعون (م ص ع) والطالب (ا ي ا) الذين يسكنون بمبني حديث النشاة اوضحوا رأيهم بذكر المحسنات التي توجد بداخل المبني من توافر رجال الامن ووجود كافة سبل الراحة من نظافة وهدوء وحسن معاملة المشرفين لهم وان هناك كثير من التحسنات بخلاف العام الماضي وان عدد الطلاب المقيمين بالغرفة قد قل ويتناسب مع حجم الغرفة ولا يوجد زحام كما هو معتاد ولكن العيب هنا هو تدخل الواسطة كعامل من عوامل التحاقك بالمدينة الجامعية وعن سرعة وتأخر التحاقك بها كما ذكروا انه تم انشاء مبنى جديد فى مدينة الطلاب ولم يتم تسكينه بعد كما هو الحال فى مبنى الفائقات للطالبات

لكن التساؤل هنا هل من حلول للتلك المشاكل التي تواجه الطلاب بالمدينة ام لا ….؟