عن فريق المقالات

وما أدراك !



أنا اسمي يُمنى علي زهران، cofounder and Writings team leader سابِقًا في إنسايدر جامعة المنيا، junior في كلية هندسة، يعني ف رابع سنة

من أول سنة ليا ف الجامعة أنا ومجموعة ناس تانيين كنا بنفكر في موضوع انسايدر، عايزين نأسس الجورنال ده عندنا في الجامعة، وعملنا ده السنة اللي فاتت

إنسايدر جريدة، سواء إلكترونية بس أو كمان مطبوعة ف بعض الجامعات، هدفها تقوية موقفك ك طالب، اللي انت عايز تقوله هنسمعه، وهنوصله للناس، منصتك الخاصة، عندك مشكلة ف دراستك؟ او ف الحرم الجامعي؟ كليتك عندها مشكلة؟ او دفعتك؟ الناس هتسمعك من خلالنا، زي اي منصة اعلامية بس الفرق هنا انها من الطلبة وللطلبة

طيب ولو معندكش مشكلة؟ بس عايز صوتك يوصل بردو؟ اكتب. اكتب كل اللي انت عايزه، سمعنا رأيك في اي قضية انت تختارها، عبر عن نفسك بالشكل اللي يعجبك وبردو الناس هتسمعك، وده كان دور تيم الكتابة الابداعية Creative Writing

التيم ده لما أسسته بدأ بشخص واحد، ووصلنا ل١٣ كاتب في اول كام شهر، بالاضافة ل كتير بيبعتولنا عشان ينشروا مقالات خارجية

الحكاية مش بس انك بتكتب، وبتمارس هوايتك، وبتعرض موهبتك، وبتطلع اللي جواك، تيم المقالات أسرة صغيرة، بيت، ناس بتعرف تتقبل وتحترم بعض رغم الاختلافات، عقول راقية ومش منهزمة، لسه عندهم احلام وآمال في بكرة، لسه بيشتغلوا وبيفكروا وبيتناقشوا، عمرك ما هتحس انك لوحدك وانت وسطهم،

إحساس النجاح اللي انا حساه مش بس إن التيم ده اشتغل شغل قوي جدا في الفترة القصيرة دي، انما ان اصلا العقول المتنوعة دي انضمت على بعض وعملت مقطوعة موسيقية متجانسة، والمقطوعة الموسيقية مش بتتفك وترجع الحان صغيرة تاني.