قصيدة: ذكريات الشتا

مستني ليه ليل الشتا والبرد والويل والمطر؟



طب ليه بتستنا الشتا
واللهفه باينه من عنيك
ضامم جناح الشمس ف يمينك
وشمال كانت حابسه القمر
مستني ليه ليل الشتا والبرد والويل والمطر
لسعه البرد
لسعه البرد ف ضلوعك فعّاله لعلاج الزهايمر
السعات فعلا حزينه بتمر ايام جايز اكتر
تفتكر كل الي فات
تتاذي بالذكريات
سحاب عينك يمطّر دمع
يروي في يقوم الي مات
فتحس حواليك بالدفا بعد انكسار دمع المطر
ف تحط نفسك ف الخطر
ترجع تقول يا وحدتي
ةتقوم محسس ع الايدين
مطرح سلام الكف حضن
اثاره لسه معلمه
كل الحجات المؤلمه
هتجيك ف جزء من السرير
تحديدا مكان راسك مبتشيل الهموم
تتمني نوم ياخدك ف حضنه ويقتلك
طب موت وهي تحنلك
عينك تغمض ثانيتين
يعدو كما اتناشر سنه
ف تفوق وتنسا اي نوم
من تاني تاتيك الهموم
متحمله بدخان سجايرك
وانت قاعد ف الفضا
راضي يا ربي بالقضا
وساكت وجع
صلي وركع
مدعاش عليها انما
سبحلها
ودعالها ترضي بقسمه الرب الكريم
لساكي بتخالفي الريجيم
فوقي بقا
يوم اللقا
ممكن يكون علي ارض تامنه مش هنا
يوم اللقا هيكون اكيد ف ايد ربنا