مراجعة حلقة (Battle Of Winterfell)

وجب التنويه عن احتواء هذا المحتوي لأحداث الحلقة الثالثة من الموسم الأخير للمسلسل الأشهر (Game Of Thrones)، أمّا بالنسبة لأصحاب كأس التميز -الغير متابعين لـ GOT- فلا تهتموا وشكراً.



وجب التنويه عن احتواء هذا المحتوي حرق لأحداث الحلقة الثالثة من الموسم الأخير للمسلسل الأشهر (Game Of Thrones)، أما بالنسبة لأصحاب كأس التميز -الغير متابعين لـ GOT- فلا تهتموا وشكراً.

بداية من trailer الحلقة مع صوت سانسا ستارك بجملة “مواجهة الحقيقة”، والذي يتضح فيما بعد أنها كانت في السرداب تتحدث عن عدم نفعها في المشاركة بالحرب، ونرى ايضا تيريون لانستر في السرداب ويوضح بالأحداث عن وجود تناغم بينه وبين سانسا مُشيراً الى وجود علاقة بينهما فيما بعد ربما، هذه كانت الأحداث الجانبية من الحلقة.

تبدأ الحرب بوجود الدوثراكي كخط هجوم أول وميلساندري (شكراً جزيلا للإضاءة) حتى يتسنى لنا الرؤية بوضوح، ومع عودة جورا مورمونت تبدأ الملحمة، اندفاع محكم اخراجه من جيش الموتى والتزام بالخطة بالنسبة لجيش الأحياء من الحلقة السابقة، ونرى أيضاً عاصفة جليدية تعيق حركة التنانين وعليها دينيريس تارجيريان وايجون تارجيريان “جون سنو”.

حتى الآن فالأحداث خاطفة للأنفاس متوقعة كما هي، فنرى جون سنو محاولاً مساعدة جيشه بالتنين لكنه لا يستطيع ترويضه وجعله ينفث النار مما بدى غير مبرر إطلاقاً لكنه خادم لسياق الأحداث فيما بعد، وتدهور حالة الجيش وانسحابه إلى وينترفيل ووجود ليدي ليانا مورمونت عند البوابات، ومازلنا قيد الخطة الاستراتيجية، وسنقف قليلاً عند مشهد قتل ليانا الآخاذ فقد ضحت بنفسها بشجاعة لقتل العملاق عند البوابة بمشهد أكثر من رائع، وهو التضحية المعتادة من عائلة مورمونت، وبالنهاية نرى جورا مورمونت يضحي بنفسه من أجل دينيريس تاريجيريان وهو المتوقع، ويبدأ دور أريا ستارك، -أولاً لنوضح من هي، فهي من الـ No-one خفيفة الحركة تستطيع التنكر بأي شخص كان- تحارب بشجاعة جداً، وتظهر خفتها في مشهد المكتبة فهي تعتبر أخف من سقوط قطرات الدم، ثم تحاول الهرب بمساعدة ساندور كليجين “الكلب” وبيريك دانداريون -he was on her list- الذي كان كل دوره منذ البداية حمايتها، فتنبيه ميلساندري لها بأنها ستطفئ عيوناً زرقاء يجعلها تختفي بعد ذلك، وبالنهاية وعلى اللحن الذي يعتبر من أهم ما في الحلقة تقتل أريا الـ Night King، وهنا يأتي اعتراضي الوحيد الذي يعتبر غير واقعي، فكيف استطاعت أريا الوصول إلي بران على الرغم من أنها لم تستطع اجتياز جيش الموتى إلى للسرداب؟

@HBO

أما عن جون سنو ووقفته امام تنين الـ Night King غير مفهوم إطلاقا، ومحاولته لإيقاف الـ Night King قبل إيقاظ الموتى تفقدك حماسك، فعلى الأقل كان لابد من وجود مناوشة بينهما إرضاءً للتوقعات.
ومشهد بران مع الغربان ليس له أي موقع من الإعراب، وعلى الأقل كان من الممكن توضيح أصل الـ Night King، أو إثبات لتوقعات أن الـ Night King تارجيريان بعدم احتراقه بنار التنين كما كان موضحاً بآثار تركه للموتي.
بريان وجايمي وسير دافوس وتورمند كانت مشاهدهم عادية خادمة لدورهم بالحرب، وعدم سقوط موتي من القيادات كما توقعنا من البوسترات الرسمية، موت مليساندري الغير مفهوم بالنسبة لي، دور جراي ورم القيادي وإغلاقه للخندق برغم وجود عدد من جنوده بالخارج، إجمالاً كان دوره طبيعياً مع شخصيته وأحداث الحلقة.
بالنهاية الإخراج والمؤثرات تشعرك كأنك بداخل ملحمة فنية، ومدة العرض كانت مرضية جداً، أما الحبكة فأقل من المتوقع بكثير، ولكنها بالتأكيد أفضل عمل درامي فانتازي.

بقلم: سلمى عياد.