“ومقال جاب رواية ورواية جابت كتاب وابتدت الحكاية”

لا خلاف على أهمية القراءة، فلا أساس للعلم دون القراءة ولا أساس للحياة دون العلم، القراءة لا تقتصر على عمر ولا ينضب نهر المعرفة أبدًا؛



لا خلاف على أهمية القراءة، فلا أساس للعلم دون القراءة ولا أساس للحياة دون العلم، القراءة لا تقتصر على عمر ولا ينضب نهر المعرفة أبدًا؛ ولكن كان لزامًا على شباب اليوم الاهتمام بالقراءة لاتخاذها زاد للمستقبل ولكل عصر، ومن أجل هذا الهدف؛ تحركت الطاقات الشبابية في جامعة المنوفية عن طريق إقامة الندوات الثقافية لمناقشة الكتب، فيتم الاتفاق على الكتاب من المشاركين، وفي بداية الجلسة يتم عرض ملخص للكتاب ثم تناوله للنقاش حول الموضوع وأفكاره من وجهة نظر الكاتب ثم الحضور، فتتكون لدى الحاضر نظرة واسعة ذات أبعاد عديدة، ويكتسب المهارات الحوارية اللازمة، فيستطيع التحكم في متى ينصت، ثم يتحدث، وفي النهاية يتقبل الرأي الأخر.

الخانة

  • تقوم أسرة “الخانة” بكلية الطب بعقد المناقشات بشكل أسبوعي أو نصف شهري منذ (4) سنوات، وتم مناقشة ما يقرب من (38) كتابًا خلال هذا العام، بالإضافة لمشاركتها في الفترة الأخيرة مع مكتبة (Alef)؛ لإتاحة مكان المكتبة لعقد المناقشات مما وسع من فرص الحضور من خارج الجامعة.

الصالون الثقافي

أما بكلية الهندسة، فتقوم اللجنة الثقافية باتحاد الطلاب بعقد صالون ثقافي منذ عامين، الأول اقتصر على طلاب الهندسة فقط، ثم في الثاني أصبح التنظيم بالتعاون مع كلية الصيدلة لتوسعة النشاط الثقافي بالكليات حديثة العهد.

رواه

من أبرز الأفكار التي ظهرت في بداية العام الدراسي بكلية الصيدلة، أسسها محمود العيسوي -طالب بالكلية- بهدف تعزيز دور القراءة داخل محيط الكلية، وكذلك لتوسيع دائرة النشاط الثقافي وخلق مساحة للمهتمين بالنثر والشعر والكتابة، تم عقد (4) حلقات حتى الآن يتم فيها مناقشة كتاب، وتتضمن كذلك أسئلة نحوية يتم تكريم من يجيب عليها.

قولوا لنا إيه رأيكوا في الفكرة؟ وشاركتوا في حاجة منهم قبل كده ولا لأ واستفدتوا إيه؟
وإيه الكتب اللي تحب تتناقش في مثل هذه التجمعات؟

إعداد:- سارة كمال – هايدي إيهاب