“البداية كانت من صدفة بحتة” حوار مع عبد المجيد عويس

"بحُكم شغلي كشخص بيسمع أسرار ومشاكل من ناس كتير؛ فأكيد دا بيسبب ضغط عليا"



“البداية كانت من صدفة بحتة”

عبد المجيد عويس، مستشار علاقات، كنت بدأت أكتر من مشروع، وتكونت عندي خبرة في الأمور دي، وبعدها درست اقتصاد، وبالصدفة البحتة درست علم نفس، واشتغلت كمعالج سلوكي معرفي، وبعدها اشتغلت في علم النفس العملي، وبعدها تحول طريقي تمامًا “لمدرب علاقات” من حوالي (5) سنين، كان عمري تقريبًا (20) سنة، وبدأت تقريبًا وأنا عندي (16) سنة، وعندي كتابين، وحساب على الفيسبوك بشارك فيه بكلامي أو فيدوهاتي عن العلاقات.

 

“وراء كل رجل عظيم امرأة”

والدتي هي الداعم الرئيسي، وهي السبب في انحيازي للمرأة؛ لأني كنت طفل متعب جدًا، وطفل عنده فرط حركة، ووالدتي كانت الوحيدة اللي مؤمنة بيا.

“ما تتقمصش دور الضحية في عصر التوتر”

مجلة (psychology today) نشرت تقرير مخيف جدًا عن تطور التوتر في المجتمع، وللأسف إحنا في عصر التوتر، وممكن نتغلب عليه بطريقتنا في التعامل معاه، في اللي ممكن يدخن، وفي اللي يضرب، وفي اللي ممكن يدخل علاقات عاطفية، فالمشكلة إن غالب الناس بتحاول تتغلب بطرق غير سليمة، فلو حاولنا إننا نحط قوة التغلب دي في طريقة سليمة؛ هيقدروا يعدوا ده صح، وللأسف لو معرفش يتغلب هيبدأ يشوف إنه من الصحي إنه يتصنع إنه ضحية، وهو شعور مريح بيخلي الإنسان ميشيلش مسئولية حاجة.

 

“ولنا في الخيال حياة”

كون الشخص بيحلم بحاجات مش منطقي إنها تحصل ده هروب، و ده طبعًا شيء غير صحي على الإطلاق، لكن في ناس أحلامها الكبيرة بتكون علامة إبداع واستقرار عقلاني وده مبيكونش عن عمد زي الحالة الأولى.

“عدم إحساسي بالكمال هو سبب إنجازي”

أنا شخص بيسعى للكمال، فدايمًا حاسس إني مأنجزتش كتير، فدايمًا مش راضي عن نفسي بشكل كامل، وحاسس إن لسه في كتير معملتوش.

 

“العلاقات العاطيفية عالنت تعتبر هروب”

كل التواصل الاجتماعي مجرد وسيلة متغنيش عن إنك تشوف ردود أفعال الطرف التاني وتشوف تفاصيله، وغالبًا ده بيكون هروب خاصةً في المجتمعات المنغلقة.

“علاقتك بصاحبتك أفضل من صاحبك!”

الصداقة بين الولد والبنت صحيّة جدًا، وأحيانًا بتكون الصداقة بين جنسين مختلفين أنجح من الصداقة بين نفس الجنس، وكله بيحتاج لشعور الأمان والرعاية والتواصل والاهتمام زي الطبطبة والهدايا، لكن اللي بيفرق هو طريقة الإظهار.

 

“لو صاحبك احترمك أقلق!”

الولاد بيعبروا عن قوة صداقتهم بالشتيمة، لكن البنات ميقبلوش بده بينهم، وممكن يعبروا بالضرب، بعكس البنات ومرة كتبت كده في بوست الناس ضحكت، يعني مثلًا لو قولتله بعد إذنك ممكن تديني حاجة يرد يقول “أنت زعلان مني”، طب ليه محترمني أوي كده.

“الاهتمام مبيطلبش”

الأمان في العلاقة أهم ميزة، والاختلاف عبارة عن اختلاف في طبيعة التواصل سواء بين بنت وصاحبتها أو ولد وصاحبه أو حتى الحيوانات وبعضها، والتعبير عن الحب بيختلف؛ بيتمثل في الهزار والشتيمة، الضرب للأولاد، البنات (nice) بالفطرة دائمًا مرتبطة بالألعابها زيادة وعرايسها، وده طبيعي.

 

“The best lover is the best friend”

علاقة الصداقة القوية اللي تتحول لحب أو زواج بتكون صحيّة جدًا؛ لأنهم بيبقوا عارفين بعض بكل العيوب والمميزات، وحتى لو حصل خلاف بالمرونة يقدروا يتغلبوا عليه.

“كله ضغط ضغط مفيش شتيمة”

طبعًا بحُكم شغلي كشخص بيسمع أسرار ومشاكل من ناس كتير؛ فأكيد دا بيسبب ضغط عليا، ودا بالتأكيد ليه أثر لعين على حياتي، فعلى سبيل المثال اتسألت مرة في برنامج عن حياتي العاطفية، فكان الرد إني فاشل عاطفيًا، ومبعمرش في علاقة؛ لإن الناس بتتوقع مني اللي فوق طاقتي في حياتي الشخصية، ووصل الأمر إني اتحطيت في زون إني لازم اسمع مشاكل الناس حتى لو خارج مع صحابي رغم إننا ممكن نحكي في حاجة تافهة عادي، ودا ممكن يستهلك الشخص تمامًا على المدى البعيد لو مقدرش يدي لنفسه بريك ويستريح فترة.

 

إزاي تبدأ في كارير بتحبه؟

جت فترة في حياتي تحديدًا في سن (١٧) سنة كان عندي طاقة بس مش عارف أبدأ منين، وقريت قصص نجاح كتير بس لسه بردو مش عارف أبدأ إزاي، بعدها اكتشفت إن لازم تاخد الريسك اللي هتنفذ بيه أول فكرة تيجي على بالك وأهو اسمك غامرت وبدأت، بدل ما تقف قصاد البحر تقرأ كتب وكلام نظري ونفسك تعوم؛ فلازم تاخد الريسك وتبدأ تعوم.

رأيك في العلاقات العاطفية الكتيرة؟

في ناس شايفة إن كتر العلاقات العاطفية شيء سلبي، بالعكس دا بيدينا نضج، ويخلينا نواجه شبح الخوف، وبتبقى عرفت أنت خلاص عاوز إيه بالظبط، مثلًا لو جيت تسوق عربية في أول مرة هتكون مهزوز ومتوتر بعكس لو جربت تاني مرة هتكون هادي شوية وأقل رهبة، وبالمناسبة فكرة متدخلش في علاقات كتير عشان متُستهلكش عاطفيًا دي فكرة غير علمية، وغير صحية؛ طالما بتعرف تتعافى صح بعد العلاقات، وترجع أكتر نضج واتكلمت عن دا في ٤ مقالات قبل كدا.

 

نصيحتك للبنات والشباب اللي عايزين يرتبطوا لأول مرة؟

دايما بحذر البنات لو داخلة علاقة لأول مرة؛ لإنها بتكون حاطة توقعات غير طبيعية وثقة عمياء في الشخص دا، وبتلاقي عكس كل دا بعد دخولها في العلاقة مع أول خلاف بيحصل بينهم، أمَّا نصيحتي للشباب في سن (25-20) إنهم يسحلوا نفسهم الفترة دي؛ لإنها هتكون خبرة ليهم وهتنمي شخصياتهم وزيادة على دا نُضج فكري، وبعد كدا تقدروا تخشوا في علاقة من غير خوف.

“الفايدة اللي عادت عليه من شغله”

خبرتي الناتجة عن شغلي خلتني أعرف إزاي أبدأ كلام مع الأشخاص، ودا سهِّل عليا إني أدخل في علاقة بس للأسف مبتستمرش بسبب ضغط الشغل زي ما قولت.

 

نقطة التحول في حياتك؟

سؤال صعب أول مرة أتعرض ليه؛ بس مكنش في حاجة رئيسية حولت حياتي كلها خطوات صغيرة بتوصل لبعض عشان أوصل لنجاح أكبر.

ونصيحتي (اختاروا شريك صحي، ثابت وصبور دا اللي هيكمل معاك).

 

 

حوار: ياسمين دنيا، سارا القاضي وأفنان الحفناوي.

صياغة: محمد عبد الكريم، ياسمين السيد وإسراء عبد الرسول.