“قالوا مش بعرف أكتب وعملت (3) كتب لحد دلوقتي”

حوار مع رحاب هاني، مدرس مساعد بكلية الإعلام جامعة القاهرة.



“بعمل دوبلاچ لكرتون، مذيعة راديو، صحفية بقالي(١٠)سنين، مدرس مساعد في كلية إعلام جامعة القاهرة، كاتبة وليا(٣)كتب”، دا اللي بتقدمه “رحاب هاني”.

كتير مننا مش عارفين كواليس حياتها في الكتابة، قابلناها وحكت لنا عن بدايتها وقالت:  “بدأت اكتشف إني بعرف أكتب وأنا عندي(١٥) سنة، وأوضح أفكاري وأعبر عن نفسي بالكتابة -عن مشاعر مش سهل أوصفها- وخصوصاً بعد ما والدتي ماتت، ماكنتش حاطّة إيدي على موهبة معينة جوايا عشان أنميها؛ غلط جداً إن البني آدم مابيكتشفش جواه أي نوع من المواهب ويشتغل عليها وينميها.”

محدش كان شايفها كاتبة ناجحة وليها مستقبل، ولا بيشجعها على الكتابة ، ولا حد مرة قال لها إنها شاطرة، ودا اللي وضحته لما قالت: “حتى لما رحت عشان أتدرب صحافة اتقال لي إني بكتب وحش!” ورغم دا قدرت تكتب (٣) كتب، الأول “كلام فاضي” عبارة عن خواطر كتبتها على مدار (٣) سنين بتتكلم فيه أساسًا عن حياتها ووالدتها، والتاني “الغطا والحلة” عن الناس اللي مش شبه بعض، بس بشكل ما بيكملوا بعض زى الغطا والحلة، التالت “عنبر الحواديت” وكان أقربهم لقلبها؛ لإنه أفضلهم كتابة كأسلوب، وهو مجموعة من الحواديت اللي ممكن تطلع معنى يربطهم ببعض. أسلوبها معروف وبتحس بيه وإنت بتقرأه بيلمسك؛ لإن أثرها وطريقتها موجودة، معظم جملها هتلاقيها بتعلق معاك، ولا يمكن تنساها، فقالت: “أنا عامة شخص معندوش طموح، يعنى بسعى وبعافر وبعيش اليوم، مكنتش بحلم في يوم إني أكتب؛ أنا شخص مبيحلمش، كل أولوياتي في الفترة دي إني أنجح وآخد الدكتوراه اللي بحضرها؛ لإن دي أهم حاجة ف حياتي دلوقتي.”

اللي قرأ ليها قبل كدا أكيد كان مستنيلها حاجة في معرض الكتاب السنة دي، وللأسف محصلش، ولما سألناها وضحت: “أنا حالياً مابكتبش، حتى في أكتر من دار نشر كلموني؛ عشان ينزلي أى كتاب ف المعرض بس أنا اعتذرت، كانوا بيقولولي “طب أي حاجة!”، بس أنا مش شيفاها سبوبة.”

كل واحد نزل كتب وعملت ضجة أكيد كان فيه سبب لتميز كتابه دا ومن هنا ردت رحاب: “نفسي أوصل رسالة وأحسس اللي بيقرأ كتابي إني بعبر عنه وعن مشاعره وإني ماحققتش دا مرة ولا إتنين ، لأ، أنا حققته ف الـ(٣) كتب بتوعي.”

واختتمت حوارنا معاها وقالت: “طالما نجحت وناجح و بتنجح ف حياتك يبقى أكيد مليانة عقبات، كل عقبة وموقف صعب بيسببلي (pause) ف حياتي، فجأة بدخل ف (air plane mood) لأسبوع، شهر، سنين، أقربهم فترة ما جدتى اتوفت بس في الآخر بتعدي، الحياة بتمشي –مبتقفش على موقف أوابتلاء- وأنا بكمل وبعافر؛ أملاً في إن الصعب بيعدي زى ما اللي قبله عدي.”

-أسماء عراقي ,ياسمين دنيا.