أحمد رأفت-مذيع الشارع

أكتر تقرير بحبه وعمري ما هنساه كان "اختبار الطالب الجامعي"، اللي كان في نفس المكان اللي واقفين فيه ده -أمام مبني كلية الهندسة-.



“أنا اسمي (أحمد رأفت)، عندي (29) سنة، خريج كلية الحقوق -جامعة حلوان- سنة (2009)، بدأت شغلي في مجال الإعلام في أواخر سنة (2011)، وبعد فترة بدأت برنامج “مذيع الشارع” من خلال موقع “دوت مصر”.
فكرة البرنامج كانت من البداية فكرتي، واشتغلت عليها بالتعاون مع “دوت مصر” وحاولنا نطورها مع بعض بطرق كتيرة، لكن ده كان لحد وقت معين؛ لأنهم قرروا إنه خلاص كفاية وسابوني لوحدي وماحبوش يكملوا، ودا شَيِّلني عبء أكبر، بس -الحمد لله يعني- مكمل.
وأنا حقيقي مبسوط بالنجاح والتأثير اللي حققته فكرة “مذيع الشارع”؛ لأنها محققة صدي واسع جدًا وشغالة في أكتر من (43) موقع إلكتروني إخباري أو ترفيهي، شغلت أقسام فيديو في مواقع إخبارية كتيرة، بالإضافة لأنها بقت فقرات في أكتر من برنامج، وبقت قائمة عليها بالفعل وسبب في استمراريتها لحد النهارده.


أكتر تقرير بحبه وعمري ما هنساه كان “اختبار الطالب الجامعي”، اللي كان في نفس المكان اللي واقفين فيه ده -أمام مبني كلية الهندسة-.
اتقدملي أكتر من عرض لتقديم برامج تليفزيونية لكن كنت برفضهم؛ إما أن العرض بيكون مش مناسب، أو الفكرة ذات نفسها بتاع البرنامج مش محفزة وقوية، لكن حاليًا أنا متواجد في قناة “الحياة” من خلال فقرة شبيهة بـ”الكاميرا الخفية” كده، وإن شاء الله هيكون فيه حاجة قوية ليا في رمضان.
من الناس اللي فعلًا سبب في النجاح ده وحابب أشكرهم: “أحمد عيسي” وزوجته “سمر يونس”؛ لأن دول اللي بيساعدوني في كتابة السيناريو بتاع الحلقات، وكمان “أحمد مجدي” المصور.
مبسوط جدًا بحب الطلاب الكبير ده ليا وبحب أعمل لقاءات معاهم باستمرار، وربنا يكرمهم وينجحوا في الترم الأول، والتاني، والتالت.”