وائل الفشني ما بين عازف إيقاع ومطرب

"سافر حبيبي وداخل لي يودعني"



 معانا صوت مميز اخترق إيقاعات موسيقية لينشد “سافر حبيبي وداخل لي يودعني” الصوت ده كان أول لقاء ما بين الجمهور ومسلسل (واحة الغروب)، صوته وإحساسه الصادق مكنوه من تملك مشاعر كل اللي بيسمعوه من بداية التتر حتى نهايته معانا المطرب والعازف “وائل الفشني”
احكيلنا عن بداية احترافك للفن؟
إني كنت شيخ أزهري مع جدي “أحمد عبد العال الفشني” -من الصالحين-، كان نفسه أكون شيخ زيه بس كنت بحب المزيكا من وأنا عندي (٦) سنين فغيرت الاتجاه بيني وبين نفسي، هو كان حاسس بس مش قادر يواجهني بده فسابني براحتي ومؤخرًا جيت لمصر قصة طويلة جدًا عقبال ما وصلت أن أدرس مزيكا وبعد كده سافرت برا وأخدت منحة (٦) شهور، دي كانت مهمة جدًا اتعرفت منها على حاجات كتير عرفت أغني وألعب إيقاع وأنا مش متضايق، اتعلمت كل الآلات الإيقاعية الصعبة فالعالم “دولك أفغاني” و “دولك هندي” دي كلها حاجات مقدرش أستغنى عنها حتى الشغل اللي هعمله فحفلاتي لازم أعمل عليه شغل منها

صلة القرابة بينك وبين الشيخ “طه الفشني”؟
الشيخ “طه الفشني” من (الفشن) اتولد سنة (١٩٠٠) ومات سنة (١٩٧١) أقام في القاهرة من (١٩١٩)، هو قريب والدتي مش والدي -أنا- فقط تباركت بالاسم

تفاصيل اشتراكك في واحة الغروب؟
بشتغل مع “تامر كروان” من أيام (المواطن إكس) فاهمني كويس جدًا وبالنسبالي زي الكوتش، عارف أنا بلعب إزاي وبنعمل ورش للشغل ده وفي (واحة الغروب) كانت ورشة كبيرة هو سافر الواحات وأنا نزلت بلدنا في الصعيد أدور على كلام بعد كده أرجع تاني نختار طريقة غنا ماشية مع المزيكا فمفيش حاجة بتيجي كده وطبعًا ربنا سبحانه وتعالى وفق في حاجات كتير​، هو السبب أولًا وأخيرًا وخلى (واحة الغروب) تطلع بالطريقه دي.
“تامر” قالي” أنت بتغني حلو بس عايزين من القلب، سمعني تتر المسلسل بريأكشنات (خالد النبوي) و (منة شلبي) وغنيت عليها فطلع الموضوع بإحساس وبالصدفة كمان وأنا رايح أسجل خالي توفى وده اللي خلاها توصل للناس وكمان ربنا وفقني إنها تطلع حقيقية فتوصل للناس

التغيير في حياتك اللي سببه نجاح (واحة الغروب)؟
إني بقى عندي الهدف اللي كنت بدور عليه، هدفي إني أوصل للشباب فوق (١٥) و (١٦) سنة أديلهم كلمة حلوة ما دام حبوني وحبوا طريقتي عايز أوصل الكلمة الصعيدي عن طريق حِكم، مربعات توصلهم ويستفيدوا منها، الجيل ده ذكي جدًا ومثقف هيفهمها وهيعمل بيها

(بمناسبة الشباب احكيلنا عن أغنية “عم غريب” مع (كايروكي
بحبهم جدًا وهم عارفينّي وسمعوني زمان تجربتي معاهم كانت في ورشة لـ “فتحي سلامة” كنت واحد من المدرسين اللي بيدرس لـ “فتحي سلامة” وعارفين إن في مشروع جاي مع “وائل”، لما جت (عم غريب) كلموني، طبعًا بشكر (أمير عيد) هو شاطر جدًا بيكتب كلمة محترمة وعنده مزيكته الخاصة بيه ومؤدي بصوت مميز عنده لحن جديد وكلمة جديدة.

هتشارك في أعمال فنية جديدة قريب؟
عندي حفلاتي في الجامعات وده اللي بحاول أوصل له أجيب كلمة كويسة لـ “ابن الفارض” ونرجع لزمان وثقافة زمان بس في قالب مزيكا يعني أنا عامل تراك فلامنكو على كلام صعيدي دي حاجة جديدة و مخاطرة كبيرة إني أعمل حاجة كده بس متأكد من ثقافة الشباب وإنها بأمر الله هتوصلهم.

-حوار: فاطمة العبد.