مفيش في الواحة غير برج الحوت؟

 اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي منذ فترة عندما أطلق الفنان "عمرو دياب" أحدث البوماته، وبالأخص فيما يتعلق بأغنية "أحلى عيون"، والتي أصبحت تعرف باسم "أغنية برج الحوت"، والتي يتغنى بها عمرو في حب إحدى بنات



اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي منذ فترة عندما أطلق الفنان “عمرو دياب” أحدث البوماته، وبالأخص فيما يتعلق بأغنية “أحلى عيون”، والتي أصبحت تعرف باسم “أغنية برج الحوت”، والتي يتغنى بها عمرو في حب إحدى بنات هذا البرج.

وهكذا أصبحت بنات برج الحوت ذوات شأن أعلى في مواقع التواصل وبين الشباب، كما أصبحن في موضع يحسدن عليه من كل بنات الأبراج الأخرى؛ بعد أن أصبح لهم أغنية خاصة من الهضبة بذات نفسه! وقد أصبح الأمر موضع سخرية ومصدرًا للكوميديا، حتى إن بعض نشطاء الـ(سوشيال ميديا) في محاولة لمصالحة بنات باقي الأبراج، قاموا بتغيير الكلمات لتناسب كل برج، على غرار “والله بحبك يا حلو وأحب برج الدلو” و “والله بحبك يا ولاء وأحب برج الجوزاء” و “والله بحبك للأبد وأحب برج الأسد”.

ولم يكن النشطاء فقط من تشاركوا هذه التعليقات الطريفة، ولكن وصل الأمر حد أن عمرو دياب نفسه شاركهم في المصالحة في موقف لطيف في إحدى حفلاته بالساحل الشمالي، قام الهضبة باستبدال الكلمات هو الآخر لتناسب بعض الأبراج الأخرى، مثل برجي “الدلو” و”الميزان”. ولكن الصخب الأكبر كان حين كتبت صفحة مزيفة باسم الفنانة “دينا الشربيني” تسأل الجمهور عن رأيهم في الألبوم، الأمر الذي ربطه الجمهور بالإشاعات السابقة عن ارتباطها بـ”عمرو دياب”؛ خاصةً وأنها تنتمي لبرج “الحوت” هي الأخرى.

وكانت ضجة الموضوع قد أخذت في الهدوء حتى فترة قريبة، حين نشرت صور من حفل مفاجئ أقامته “دينا” للاحتفال بعيد ميلاد “عمرو”، الحفلة الذي حضره أغلب أصدقائهم ومن ضمنهم الفنانة “شيرين رضا” -زوجة عمرو دياب السابقة- والتي أثارت جدلًا كبيرًا أيضًا. ولكن النصيب الأكبر في الضجة كان لصورة نشرها “عمرو” يحتضن فيها “دينا” وتضم بعض الفنانين الآخرين مع تعليق “أنا مع فريق العمل”، الأمر الذي تحول إلى (meme) سريعًا، وانتشرت التعليقات الساخرة حول الموضوع، ليس فقط من الشباب على مواقع التواصل ولكن حتى من بعض الفنانين. فقد علقت الفنانة “يسرا اللوزي” ساخرة: “استنوني في دور فريق العمل في صيف 2018″، وأيضًا نشر الفنان “أحمد داوود” صورة تجمعه بزوجته الفنانة “علا رشدي” من كواليس أحد البرامج معلقًا “استنوني أنا وفريق العمل الأسبوع الجاي”، وهذا نفس ما فعله الفنان “تامر حسني” بنشر صورة تجمعه مع زوجته في أحد المناسبات مع تعليق “مع فريق العمل”.

وهذا هو الحال في كل ما يفعله “عمرو دياب” -الهضبة- حيث يتحول الأمر في خلال ساعات قليلة إلى (trend) يغزو مواقع التواصل ويسيطر عليها بأكملها، مؤكدًا على مكانة وشهرة “عمرو”، وحب الجمهور ودعمهم له في كل ما يقدمه.. ولكن هذا الـ(trend) -في رأيي- يسلط الضوء على أحد أكبر عيوب السوشيال ميديا؛ عدم التأكد من المصدر، حيث أن معظم هذه الأخبار يتم تداولها بشكل مباشر دون التأكد من مدى صحتها، فكما ذكرت سابقًا ما بدأ كل هذه الضجة كان منشورًا على إحدى الصفحات التي اتضح فيما بعد أنها لا علاقة لها بالفنانة “دينا الشربيني”، فبالرغم من أن مواقع التواصل الاجتماعي جعلتنا على اتصال دائم ببعضنا وبالعالم، إلا أنها أعطت الحق لكل شخص في أن يصبح صحفيًا دون أن يتعلم حتى أبسط قواعد الصحافة -تحري الحقيقة- ولكن فقط يبحث عن السبق الصحفي. فعزيزي القارئ احذر صحافة السوشيال ميديا، فإنها سلاح ذو حدين!