ألمانيا في رحاب جامعة المنوفية

وفي العاشرة صباحًا بدأت أولى الفعاليات الرئيسية للمهرجان بقاعة المؤتمرات بمقر الجامعة، بالتشارك مع "الهيئة الألمانية للتبادل العلمي" بمحاضرة تعريفية عن فرص المنح والبحث والدراسة في جامعات ألمانيا...



تحت مظلة التعاون العلمي والثقافي بين ألمانيا ومصر أقيمت فعاليات “المهرجان الألماني في دلتا النيل” بجامعة المنوفية، والتي نظمتها السفارة الألمانية بالقاهرة بالتعاون مع قسم اللغة الألمانية بكلية الآداب بالجامعة، وضمت فقرات متنوعة ضمنت لحاضريها الاستمتاع والاستفادة، كما أظهرت مدى استعداد الجانبين للتبادل الثقافي والتعليمي.
بدأ المهرجان بالاستقبال الحافل من د/ معوض الخولي -رئيس الجامعة- ود/ هشام عبد الباسط -محافظ المنوفية- للضيوف، وعلى رأسهم سيادة السفير الألماني بالقاهرة (يوليوس جيورج) وتأكيدهم على تنمية العلاقات المشتركة بين الجامعة والسفارة.
وتلا ذلك زيارة السفير لقسم اللغة الألمانية بكلية الآداب، واستضافت الكلية العديد من الفقرات الموسيقية والثقافية.

وفي العاشرة صباحًا بدأت أولى الفعاليات الرئيسية للمهرجان بقاعة المؤتمرات بمقر الجامعة، بالتشارك مع “الهيئة الألمانية للتبادل العلمي” بمحاضرة تعريفية عن فرص المنح والبحث والدراسة في جامعات ألمانيا، في المجالات التقنية والهندسة والتخطيط العمراني بجامعة برلين التقنية وجامعة ميونخ التقنية وفرع جامعة ميونخ في الجونة بمصر.

ثم أقيمت فعالية “إجمدي” للطالبات التي ضمت نقاشات لتأكيد الذات للسيدات، وتمارين للدفاع عن النفس ضد التحرش، وأقيمت بالصالة المغطاة بإستاد الجامعة.


وضم المهرجان ورش عمل حول دراسة اللغة الألمانية وآدابها، كما أقيمت ندوة عن فن إعادة التدوير ونظمها “منتدى القاهرة حول التغير المناخي” بكلية العلوم، وتناولت نقاشات عن مستقبل الطاقة في مصر والعالم، كما شهدت مرور السفير للمتابعة وتفاعله مع طلاب ومسئولي الجامعة والصحفيين.
وتلا ذلك إقامة ورشة عمل عن مبادئ الموسيقى، و”مهرجان الفيلم العلمي” بكلية الآداب، ونظمتهما “الجامعة الألمانية بالقاهرة” و”معهد جوته” على الترتيب.
وفي السادسة مساءً استضافت قاعة المؤتمرات بكلية الحقوق أهم فقرات المهرجان، وهي محاضرة المهندس/ هاني عازر -مستشار رئيس الجمهورية- بعنوان “حياة بين ألمانيا ومصر”، في إطار سلسلة محاضرات مشروع “الملهم” التي ينظمها “التحرير لاونج جوته” بالتعاون مع المجلس الأعلى للثقافة. بدأت الفقرة بكلمة من سيادة السفير أكد فيها على عظمة ثقافة مصر، وأهمية القامات العلمية المصرية بألمانيا وعلى رأسهم المهندس/ هاني عازر، وأنه من الشخصيات العظيمة التي وجب تكريمها من حكومة ألمانيا وشعبها على مجهوداته وإنجازاته المبهرة، وأعرب عن سعادته باستقبال جامعة المنوفية ووجوده فيها لهذا اليوم الرائع.


ثم تحدث المهندس هاني عازر عن حياته ونشأته المصرية الأصيلة، ومشواره العلمي والعملي في مصر، وعن سفره لألمانيا والمصاعب الكثيرة التي واجهته، وإصراره ومثابرته الذين أدوا لإنجازاته المبهرة في الإنشاءات الهندسية، التي أعجزت أقرانه وأثارت إعجاب ألمانيا والعالم.
كما وجه حديثه للطلاب عن مشوارهم العلمي والمهني، وحثهم على السعي والاجتهاد في المجالات التي تثير شغفهم؛ ليحققوا النجاح الذي يتمنونه ويرفعوا شأن وطنهم العزيز بين الدول.
واستقبل سيادته أسئلة الحاضرين من الطلاب والمسئولين، والتي تناقش المشاكل التي تواجههم في مجالات التعليم والهندسة وفرص السفر، وأجاب عليها بالتفصيل مؤكدًا على أهمية العمل ومنح الأمل للشباب لتحقيق النجاح داخل مصر وخارجها.


وكان ختام المحاضرة رائعًا بعزف السلام الوطني المصري ونظيره الألماني وسط سعادة وتقدير الحضور.


وبعد انتهاء الفعاليات الرئيسية أقيمت فقرة موسيقية ترفيهية استمع فيها الحضور لعزف الفريق الموسيقي الألماني (Unterbiberger Hofmusik) والذي أطرب الحضور بمقطوعات موسيقية جميلة، كما ظهر اهتمام قائد الفريق بالثقافة العربية وتحدثه باللغة العربية قدر الإمكان، وعزف الفريق لأغانٍ وألحان مصرية،  كما أوضح أن “الموسيقى لغة عالمية، كلما ازداد الاختلاف بين الثقافات ازدادت جمالًا”.


واختتمت فقرات اليوم بحفل موسيقي لفرقة “طاخ باند” التي أثارت حماس وإعجاب الجمهور بأغانيهم الشبابية وموسيقاهم الجميلة.

انتهى اليوم الاحتفالي الكبير الذي مر على جامعتنا بسرعة خاطفة، وسط تمنيات الحضور من مسئولي الجامعة بانتهاز الفرص المتاحة للتعاون وتبادل الثقافات مع المؤسسات الخارجية، فهل سنرى فعاليات مماثلة تستضيفها جامعتنا في المستقبل القريب؟