حوار | “هند رضا” لإنسايدر المنوفية: فترة ألمانيا كانت ليها أكبر تأثير في حياتي

أنا بقدّر المرأة جداً وبشوف إن المرأة مليانة قدرات، وأي بنت هتكون ملكة على عرش أي مجال؛ لأن ببساطة المرأة هيا نصف الكون.

الإعلامية والممثلة المصرية "هند رضا"مع اعضاء إنسايدر.

من مواليد عام (1988) ولدت في ألمانيا وتبلغ من العمر (28) سنة، خريجة المدرسة الألمانية راهبات باب اللوق (2006)، ثمّ تخرجت من الجامعة الأمريكية بالقاهرة. استطاعت “هند رضا” في فترة صغيرة تحقيق صيت واسع وشعبية كبيرة في مجال الإذاعة من خلال عدّة برامج أبرزها “عيشها بشكل تاني”، وفي مجال التمثيل أيضًا بَرزت في عدة أعمال تلفزيونية كمسلسل “الأسطورة”و “حالة عشق”.

-الفترة اللي قضتيها في ألمانيا أكيد كان ليها تأثير عليكي، فاحكيلنا عن التأثير دا؟

أثّرت في فكري، خلتني متفتحة على ثقافات أخرى، “متوسّعة الأفق” زي مابيقولوا، منضبطة، الشغل شغل واللعب لعب، ولما آجي أعمل حاجة أعملها صح أوي، دا اللي أخدته من الألمان، ولما بيجوا يتقنوا حاجة بيتقنوها جداً وبيعملوها على أكمل وجه وبيتميزوا فيها، مابيحبوش لما يدخلوا أي حاجة يجربوها وخلاص، لازم يبقوا مختلفين. ودا اللي بيميز الشعب الألماني؛ فبحاول على قد ما أقدر أفكر بالفكر دا.

-أصعب تحدّي قابل “هند” في حياتها المهنية؟

أول يوم ليّا في إذاعة (نجوم إف إم) دا يوم اتحديت نفسي فيه، وأول يوم مثّلت فيه في (دلع بنات)، كل مرة بطلع فيها على الهوا بعتبر إن دي أول مرة بطلع فيها، فبتبقى تحدّي بالنسبة ليّا. لما جيت أمثّل كمان، الحمدلله فكرة إنك معروفة في مجال ودخلتي مجال تاني والناس شافتك إنك برضو شاطرة فيه فدا تحدّي بالنسبة ليّا وبيديني برضو دافع ودا اللي بيخليني أصلاً عايزة حاجة.

-احكيلنا عن بداية حياتك في “الإذاعة”؟

بداية حياتي في “الإذاعة” كانت (مسابقة نجوم إف إم) وبرنامج اسمه (عيشها بشكل تاني)، عمري ماهنسى الفترة دي ولا عمري هنسى المرحلة دي، وإن أنا اتحديت نفسي فيها وكان عندي (19) سنة، إن أنا في يوم من الأيام هكون مذيعة ليها شأنها والحمد لله بقيت، ودلوقتي بحقق حلم شباب كتير قدّي وإن شاء الله يقدروا يوصلوله. بدأت شغلي في الإذاعة قبل التخرج؛ عشان جاتلي فرصة. كل يوم بيجيلنا فرص بس الفكرة إنت بتستغلها إزاي!

-حضرتك قدّمتي برامج كتير ومتنوعة، إيه أقربهم إلى قلبك؟

أحب البرامج ليَّ وأقربهم لقلبي كان برنامج (عيشها بشكل تاني) واللي لو رجع بيَّ الزمن هتمنى أكيد إني أقدمه مرة تانية.

-وجّهي كلمة للمرأة ومعجبينك من البنات؟

أنا بقدّر المرأة جداً وبفرح لما اشوف بنت تقولي إني مثلها الأعلى، بشوف إن المرأة مليانة قدرات، وأي بنت هتكون ملكة على عرش أي مجال هَتِطُل عليه؛ لأن ببساطة المرأة تمثل نصف الكون.

-وجّهي كلمة لكيان “إنسايدر”؟

بقولكم بالتوفيق وخليكم دايماً مختلفين، لأن اسئلتكم كانت متميزة ومختلفة وأنا بفرح لما اتسئل اسئلة جديدة.

-حوار: محمود الدعوشي، سارة البشري.
-كتابة: محمود الدعوشي، نرمين رضا.