بينما أنت تلهو أحدهم يصنع مجدًا

كان نفسنا فعلاً نلهو مع بقية طلاب الجامعة؛ ولكن إحنا بنصنع مجدًا ونوزع عدد إنسايدر التالت.



بينما أنت تلهو أحدهم يصنع مجدًا، وصانع المجد المصرى الأول هو (أبو هشيمة)؛ أما عن اللهو بالطبع هو (شريف فايد).

احتلت مواقع التواصل الإجتماعى مؤخرًا تلك ال comics؛ فقد تعددت طرق المجد واللهو واحدٌ.

1)بينما أنت تلهو وبتحضر جدول المذاكرة أكتر من مرة في اليوم الواحد وبتاكل كويس عشان الصحة أهم طبعًا والنوم كمان عشان تركز صح، هناك أحدهم هيقفل الميدترم وخلص الشيتات وداخل على امتحانات السنين اللي فاتت.

كفاية دح بقي هتدمر نفسك

2)بينما أنت تلهو وبتهزر وترمى في إفيهات على السوشيال ميديا، هناك دكتور مادة بيحط امتحان الميدترم -سبحان الله-.

يالهوي

3)بينما أنت في لجنة الامتحان تتأمل في صنع الخالق أو اكتشفت موهبتك في الرسم على البنش، هناك أحدهم بيصنع مجدًا ونقل الامتحان كله من البرشام.

كيف بدء الخلق!

4)بينما أنت تلهو ولا تعبأ بمذاكرتك وامتحاناتك وأعضاء هيئة التدريس بتصنع مجدًا؛ هناك خريجين لا بتلهو ولا بتصنع مجد.

5)بينما أنت تلهو وبتحاول تلفت انتباه الكراش؛ هي بتصنع مجد وبتذاكر مع أول الدفعة.

كان نفسنا فعلاً نلهو مع بقية طلاب الجامعة؛ ولكن إحنا بنصنع مجدًا ونوزع عدد إنسايدر التالت.

إعداد: سلمى عياد.