“فين كارنيهك يا ميشو!”

في مشهد غير معتاد؛ لصطحاب الطالبة "أماني الشرقاوي" لقطها الصغير، وتبادله العناية والاهتمام.



في مشهد غير معتاد؛ وقد لفت الانتباه لصطحاب الطالبة “أماني الشرقاوي” لقطها الصغير، وتبادله العناية والاهتمام.
وبسؤالها عن سبب اصطحابه معها كشفت في العموم عن مدى حبها لتربية الحيوانات الأليفة وأن الموضوع لا يقف عند القطط فحسب فقد سبق لها تربية الكلاب وغيرها، فهي هواية تحبها ولا تشعر بأي إرهاق منها. كما تعتبرهم روح حلوة تعيش معها، وأحسن من ناس كتير حوالينا، وبتحس بيها جدًا.
على عكس البعض ممن يتهم هذه الحيوانات بنقل الأمراض والفيروسات والاشمئزاز منها، فهي تعتبرها مجرد إشاعات يرددها من لا يتعامل معهم بالفعل، وإن القطط لا تنقل مرض إلا إذا تناولت طائر أو لحم مصاب بالفيروس، وده مبيحصلش؛ طالما بتعتني بيهم وبتحرص على أنها تأكلهم أكل صحي بيتي وكمان متابعة مع طبيب بيطري، ومتواصلة باستمرار
على تطعيمهم والوقاية؛ لأن صحتها من صحتهم.
وفي تعليق مرح طرحه البعض فيما يخص سماح الأمن بدخول قطها بدون كارنية، إلا أن الأمن اعتاد على ذلك لأنها قد اصطحبت قط آخر من قبل فالأمر لا يبدوا غريبًا لديهم.