مراجعة كتاب كيف تصبح إنسانًا

هل الإنسان مُسيَّر أم مُخيَّر؟



عنوان الكتاب: كيف تُصبح إنسانًا؟

المؤلف: د.شريف عرفة 

تقديم: أ.د.أحمد عكاشة

عدد الصفحات: 355

دار النشر: المصرية اللبنانية

 

ملخص أفكار الكتاب:

تدور أفكار هذا الكتاب مع التعمق والاستفاضة في مناقشتها حول فكرة أساسية؛ وهي الإنسانية، فكرة الإنسانية هي فكرة سامية وراقية، وناقش الكاتب هذه الفكرة من اتجاهات عدة بأسلوب عميق، حيث كانت البداية بحديثٍ عام عن ماهية الإنسانية وعن التفتح الذهني واحترام الرأي الآخر، وتعمق الكاتب كثيرًا واستفاض في الحديث وربط الإنسانية بأفكار مختلفة، فتحدث عن الإنسانية والزواج، والدين، والأخلاق، والسعادة، والمشاعر، مع الاستعانة والاستشهاد بأحدث الدراسات والأبحاث العلمية.. ومن أكثر الفصول القوية والمثيرة للجدل هو فصل الإنسانية والإرادة؛ حيث تناول المؤلف قضية (هل الإنسان مُسيَّر أم مُخيَّر؟)، ويعتبر الكتاب مرجعًا علميًا يمكن لطلاب الدراسات العليا الاستعانة به في أبحاثهم، وكانت فصول الكتاب منفصلة أي أنه يمكنك أن تبدأ بأي فصل، 

الكتاب متنوع بشكل جميل لا يسبب التشتت، ولا يظلم إحدى أفكار الكتاب الرئيسية باختزالها على حساب الأفكار الفرعية والقصص، وذُكر في الكتاب قصص دُلِّلَ بها واستُشهِدَ بها وسُردت بأسلوب جميل..

 أسلوب الكاتب: الكتاب كان جيدًا في لغته حيث اعتمد الكاتب على اللغة العربية الفصحى السليمة، وقام الكاتب بسرد الأفكار بأسلوب ممتاز كان سجالًا بين التعمق وبساطة شرح الفكرة للقارئ العادي، ويمكننا أن نقول أن الكتاب تناول بعض الأفكار بأسلوب فلسفي رائع، ومن أجمل ما في أسلوب الكتاب، أنه يفتح عقل القارئ على آراء مختلفة ويدفعه للتفكير، ولم يعامل القارئ على أنه مُتلقِّي للمعلومة فحسب بدون تفكير وتمحيص وعرض الآراء.

 

هذا الكتاب هو مزيج ما بين الدقة والتميز والمصداقية في المعلومات، حيث أن الكاتب استند على أبحاث ودراسات علمية في كل المعلومات التي قدمها تقريبًا، الكتاب ملئ بالمصادر، وتعمق الكاتب ليناقش فكرة الإنسانية بأسلوب جدّ رائع، حيث أعطى لكل فكرة حقها واستفاض فيها بدون تصدير الشعور بالملل للقارئ من كثرة الزيادة الغير مفيدة أو الأسلوب الصعب على القارئ المتواضع.

 

تقييمي للكتاب: 4.5/5