Ratatouille

إذا كنت فأرًا، وتحلم بأن تصبح أشهر "شيف" في العالم، يمكنك تحقيق هذا الحلم، ببساطة لا يوجد حلم لا يمكنك تحقيقه طالما بداخلك الإصرار والرغبة لتحقيقه



 أشهر أفلام الرسوم المتحركة التي جمعت بين الكوميديا الهادفة والتصوير الرائع، فيلم خلطبيطة بالصلصة أو الطباخ الصغير(Ratatouille). لقى الفيلم نجاحًا باهرًا في مختلف أنحاء العالم وصل الفيلم إلى المرتبة الأولى في الولايات المتحدة عند إطلاق الفيلم لأول مرة، وحصد (47) مليون دولار إلا أنه كان يعتبر نسبة منخفضة مقارنة مع أفلام الرسوم المتحركة الأخرى، أما في فرنسا فقد حطم الفيلم الرقم القياسي كأكبر افتتاح لفيلم رسوم متحركة، حقق الفيلم أرباحًا عالمية ضخمة، تقدر بحوالي (623,722,818) دولار.

 

تدور أحداث القصة حول فأر يدعى (ريمي)، يحلم بأن يكون طباخًا ماهرًا، إلا أنه يواجه العديد من العقبات التي تحول بينه وبين الوصول إلى غايتهُ، حيث كان يعيش مع عائلته في وكر بمنزل إحدى السيدات، التي تهاجمهم حينما ينكشف مخبأهم، ويهرب الجميع ويجد ريمي نفسه عائمًا في مياة الصرف على كتاب يصل به إلى باريس مدينة الأحلام، وهناك يكتشف أن هذا الكتاب هو للطاهي (جوستو)، ويصل (ريمي) لمطبخ (جوستو)، ويفكر هل من الممكن أن يصبح( ريمي) أحد أفراد هذا المكان المهيب، وفي مطبخ (جوستو)، يرى ريمي الشاب (لينجويني) عامل النظافة الجديد وهو يفسد أحد أطباق الشوربة فيقرر مساعدته وإصلاح ما فسد، ويتم تقديم الشوربة عن طريق الخطأ، ولكن ينبهر بها الجميع ، ويضطر (سكينر) مدير مطعم (جوستو) الذي تولى الإدارة بعد وفاة المالك مستر (جوستو )، أن يعين (لينجويني) طاهيًا بالمطعم بعد إلحاح الزبائن على طبق الحساء الذي أعده (لينجويني) .

 

يرفض الجميع تدريب (لينجويني)، ولكن توافق (كوليت) الفتاة الوحيدة بالمطبخ، يرى (سكينر) الفأر (ريمي) في المطبخ فيقبض عليه، ويعطيه (للينجويني) لكي يقضي عليه، ولكن (ريمي) يخبر (لينجويني) أنه من ساعده في طهي الحساء، فيبقى (لينجويني) على حياة (ريمي)، ويرفض التخلص منه، وتنشأ بينهما صداقة شديدة، ويقرر (ريمي) مساعدة (لينجويني) لتعلم الطبخ، فيختفي أسفل قبعة الشيف التي يرتديها، ويتوصل للغة للتفاهم معه من خلال جذبه من شعره يمينًا ويسارًا أثناء الطبخ، يكتشف (ريمي) أن (لينجويني) هو ابن صاحب المطعم الراحل (جوستو) و(سكينر) يعلم ذلك، ولكنه يخفي الأمر؛ ليحكم سيطرته على مطعم (جوستو)، ويصبح هو المالك الوحيد  ويخبر (لينجويني) بذلك، فيحكي (لكوليت) ويواجه (سكينر)، ويسترد منه مطعم أبيه، ثم ينتشر خبر الشاب (لينجويني) الطاهي المحترف ويصل إلى مسامع مستر (إيجو) الناقد المعروف، الذي تسبب في غلق المطعم من قبل بسبب مقالة كتبها عن وصفات (جوستو).

 

 يقرر هذا الناقد أن يأتي إلى المطعم ليختبر طعام (لينجويني) ويقيمه وفي الوقت نفسه يحدث خلاف بين (ريمي) و(لينجويني)، فيخرج (ريمي) مغتاظًا ويأتي بأسرتهُ لتسرق الطعام من المطعم، وحينما يراهم (لينجويني) يغضب كثيرًا من (ريمي)، ويقرر الإعتراف للطهاة الذين يعملون معه بأنه لا يجيد الطبخ، وأن الفأر هو الذي كان يصنع كل تلك الوصفات الرائعة، فيقررون تركه وحيدًا ليواجه إختبار مستر (إيجو)، وفي ذلك الوقت (سكينر) يختطف (ريمي) صغير، ويحاول إجباره على صنع بعض الوصفات السرية له، ولكن عائلتهُ الصغيرة تأتي وتنقذه، ويتركه والده يذهب لمساعدة صديقه (لينجويني)، رفعت (كويلت) التي أحبها (لينجويني) شعار الشيف (جوستو) -الطهي للجميع-، وتوافق أن تعمل مع الفأر (ريمي)، ويحضر (ريمي) أسرته للمساعدة، ويقوم (لينجويني) بتقديم الطعام في المطعم، و(كوليت) و(ريمي)، وباقي الفئران يطهون بالداخل، ويقرر (ريمي) تقدم وصفة الخلطبيطة بالصلصة لمستر (إيجو)، ويصنعها بطريقة مختلفة ينبهر بها (إيجو)، وتذكره بطهي أمه حينما كان طفلًا صغيرًا، فيمنح المطعم تقييمًا جيدًا . 

 

تلقى الفيلم نقدًا إيجابيً بشكل عام، حيث أعتبر سادس أعلى الأفلام تقديرًا في موقع “Metacritic”، كما كان متوسط تقدير (13) ناقد “-A” في “Yahoo! Movies”. 

حاز “خلطبيطة بالصلصة” على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم صور متحركة لعالم (2007) في الحفل الثمانون لتوزيع جوائز الأوسكار.

 

 “يمكنك أن تصبح ما تريد، مهما وقفت أمامك الحياة”

إذا كنت فأرًا، وتحلم بأن تصبح أشهر “شيف” في العالم، يمكنك تحقيق هذا الحلم، ببساطة لا يوجد حلم لا يمكنك تحقيقه طالما بداخلك الإصرار والرغبة لتحقيقه، وهو ما فعله (ريمى) الفأر، الذى حقق حلمه بأن يتحول لأعظم طباخين فرنسا ويمكنك تعلم منه بأن أى حلم ممكن، ولا تستمع لكلام من يحاولون إحباطك، بل استخدم كلامهم كدافع لتحقيق حلمك ،”لو ركزت على اللي ضاع منك عمرك ما هتشوف اللي بيستناك”.

 

كتابة: ميار عبود.