“حوار مع وليد أبو المجد”

أنا كان عندي مشكلة إني مكنتش عارف أنا ناجح في إيه أو شاطر في إيه، فشوفت إني علشان كده لازم أجرب؛ لأن اللي بيجرب بيتعلم، واللي بيتعلم بيعرف وبيفهم



أنا وليد أبو المجد، مُمَثل وبألِّف وبعمل إستاند أب كوميدي.

بدأت تتجِهه للفن إمتى؟ وإيه الحاجة اللي بدأت بيها سواء التمثيل أو التأليف؟

– أنا كان عندي مشكلة إني مكنتش عارف أنا ناجح في إيه أو شاطر في إيه، فشوفت إني علشان كده لازم أجرب؛ لأن اللي بيجرب بيتعلم، واللي بيتعلم بيعرف وبيفهم، ففضلت أجرب كتير لحد ما وصلت إني أجرب في مسرح الكلية، ولقيت رد فعل الناس لطيف تجاهي، أنا فرحت لما الناس ضحكت حسيت إن ليا لازمة وإني سبب في إسعاد الناس، ففضلت أتعلم الحتة دي؛ لحد ما لقيت أغلب اللي حواليا بيشكروا فيا فقولت لازم أطورها وأذكيها عندي، فبدأت أمثل فلما لقيت موضوع التمثيل مش شابع رغبتي، كنت بتفرج على إستاند أب كوميدي، وهو عبارة عن إنك بتنتقض أي حاجة في الدنيا بشكل ساخر، وبتعمل في الإستاند أب كوميدي إيه؟ أنت بتألف وبتمثل وبتخرج الشو، فقولت أنا هجرب أعمل الشو ولقيت رد فعل عظيم، وأنا شخصيًا حسيت كأني كُنت جعان طول اليوم واتعشيت عشوة حلوة، فبفرح جدًا لما بعمل إستاند أب كوميدي، بحس إني مثلت وأخرجت وألفت، لأن الإستاند أب كوميديان هو اللي بيألف لنفسه وبيخرج لنفسه وبيؤدي كل حاجة لنفسه، وبيكون شخص حقيقي جدًا مش بيطلع يمثل إنه بيعمل الحاجات دي، لأ هو بيكون شخص حقيقي جدًا، بالنسبة للتأليف كان حد رشحني لحاجة مكنتش أعرف إني بألف، ألفت حاجة في المسرح كده من باب إن إحنا بنرتجل سوا، فلقيت إن الناس بتقول إني عملت حاجة حلوة، فكملت في الموضوع، حد رشحني لمشروع في مسلسل إذاعي، كان لحمادة هلال في شو اسمه “شغل عفاريت”، من وقتها لقيت إن الناس بتقول عليا إن بعرف ألِّف، فحاولت إني أطور من نفسي لحد مابقي ليا أكتر من حاجة ألفتها لحد الآن.

 

قبل ما تتجه للمجال ده كان إيه رأيك في الإستاند أب كوميدي؟ وإيه رأيك في المجال عمومًا في مصر؟

– بالنسبة للإستاند أب كوميدي جمهوره مش قوي في مصر؛ لإن الناس متعرفش عنه لسه، جمهور البيت ميعرفش حاجة عن الإستاند أب كوميدي، دلوقتي الكوميديان ذات نفسهم اللي بيمارسوا الموضوع وبعض الشباب، ليه؟ علشان الإستاند أب كوميدي شكله مش مصري أوي، حتى أصحاب القنوات والمُنتجين لما تيجي تقولهم هننتج برنامج إستاند أب كوميدي، بيقولوا لأ يعني أي حد يقف يقول نكت وخلاص، بس هو الموضوع مش كده بجد، الموضوع أكبر من كداه بدليل إن دايمًا الجمهور لما يتفرج على إستاند أب كوميدي انبسطوا جامد، طب ليه؟ لإن أنا لما باجي أتكلم في موضوع بلاقي الناس كلها بتتفاعل معايا بالرد زي أه حصل أه بيحصل، فده بيعبر عن الشباب وبيلمسهم جدًا، فالموضوع مهم بس محتاج اللي يِتبناه.

 

الإستاند أب كوميدي من وجهة نظرك حاجة صعبة ولا لأ؟

– أنا شايف إن الإنسان يخاف عادي لكن إنه مبيجربش ده اللي مش عادي، أنا كراجل إستاند أب كوميدي لازم أجرب، أصل هخاف من إيه، إنت لو طلعت على المسرح والناس مضحكتش أنت إتعلمت حاجة؛ إتعلمت على الأقل إنك مش شاطر هنا، أو طلعت على المسرح الناس ضحكت بس أنت اخترت حاجة مش مناسبة للحدث المرة دي فاهتتعلم، فبعد كده هتلاقي نفسك عملت حاجات أهم وبدأت تأخد خبرة، فالحفلة اللي بعدها هتكون شخص تاني خالص، ومن وجهة نظري إن اللي عاوز يجرب الإستاند أب كوميدي لازم يجرب ومع الوقت هيتعلم، يعني أنا شخصيًا إتعلمت من التجربة.

 

شايف إن المجال ده محتاج حضور أكتر من إن الواحد يكون محضر قبلها؟ وبالنسبة لحضرتك بتكون محضَر اللي هتقوله ولا وقت الشو كل حاجة بتطلع على المسرح؟

– هو لازم طبعًا يكون عنده حضور، ولازم يكون بيعرف يتعامل مع المواقف الطارئة بتاعة المسرح، يعني النهارده مثلًا المواقف اللي حصلت مع المنظمين والحضور، أنا اتعاملت معاها وضحكت فالناس حست إنى بني آدم حقيقي شوية فبدأوا يتفاعلوا معايا أكتر، مش لازم تكون (perfect) ولكن على الأقل تكون محضر جزء كبير من الشو أو نقط على الأقل، لإن أنت عندك جمهور لازم تكون حريص جدًا إنهم يضحكوا، فلازم تكون محضر (80)% من الشو، وال(20)% موهبتك هي اللي بتطلعها وبتقدر تتعامل مع الظروف.

 

إيه الحاجة الأقرب ليك التمثيل ولا الكتابة ولا “stand up”؟

– أنا بفرح لما بلاقي نفسي في المنطقة اللي بينهم دي وكل حاجة فيهم ليها فرحتها المميزة، بحب أجرب كل حاجة حتى لو شعر أو غنا.

 

بما إنك خريج حقوق، شايف إنها حاجة سهلة إنك اشتركت في مسرح الكلية؟ سواء بالنسبالك أو بالنسبة للناس؟

– كان الموضوع صعب جدًا، أنا دخلت حقوق بسبب التنسيق، مكنتش عارف أنا عاوز إيه، أول سنة جبت مقبول، مكنش عندي الشغف بتاع فكرة إني أبقى معيد، بعد كده اشتركت في المسرح، أول ما طلعت على المسرح حياتي إتغيرت، بقى عندي فرحة وطاقة وشغف، وأي حاجة بيجي بعدها نجاح، ومهتمش بالكلية أوي بعد كده.

إيه المواضيع اللي بتستلهم منها حكاياتك؟

– أي حاجة بتهم الناس أو بتوجعهم أنا بتكلم عنها، بناقش قضايا بس بأسلوب ساخر.

الهدف من أعمالك مجرد الضحك بس ولا القضية؟

– أنا بوصل نصايح أو أهداف معينة عن طريق الضحك، بحس إنها بتوصل الفكرة والناس بتفكر فيها أكتر.

 

مين أكتر ممثل كوميدي بتحبه أو حاطه التارجت بتاعك؟

– أنا مش عاوز أبقى شبه حد، بحب نجوم كتير جدًا زي (عادل إمام وأحمد مكي وأحمد حلمي).

 

عندَك شغف في حاجات تانية غير الفن؟

– أنا بعرف حاجة عن كل حاجة باعتباري فنان؛ لإني لازم أفهم الناس والشخصيات.

 

إيه المشاريع اللي ناوي عليها الفترة اللي جاية؟

– عندي في رمضان الجاي مسلسل “دهب عيرة”، وفيه مشروع سينما قريب، وأنا بحب السينما عمومًا ونفسي أقرب منها أكتر.

 

نصيحة للطلاب؟

– لو إنت لقيت نفسك شاطر في حاجة معينة وآمنت ووثقت في نفسك الناس هتآمن وتثق فيك.

حوار وصياغة: محمد وحيد/حبيبة ايهاب