“إرهابي القلوب”

لطالما كان الورقة الرابحة في يد مدربيه؛ فهو الساحر الذي فك تعويذة الساحرة المستديره؛ فأغرمت به، وكانت تعتنق الشباك

رفعت الجلسة

 كانت تلك أخر كلمات لفظتها الشهيدة في رسالتها المسجلة لوالدتها قبل أشهر من تنفيذ حكم إعدامها شنقاً؛ لإدانتها بقتل

أيامٌ معدودات

تمشي بحديتها خلف الزجاج بتمهلٍ يُرضي الجميع، لقد صارت الـ(8:30) عشية، ضوءٌ أزرق مريح يملأ كل زوايا المكان، وينعكس