عن زويل

لم يكن إلا طالبًا جامعيًا عاديًا، لولا الشغف والإصرار، والعمل الذي لم يكن ينتهي بالنسبة إليه أبدًا حتى بعد