أهل الحسينية في رمضان …… “وعلشان هما ولاد”!

أهل الحسينية في رمضان ...... "وعلشان هما ولاد"!



– بقلم، شمس أحمد رزق.

احسن حاجه فالبلد ان كل الاطفال بيقضوا رمضان زي بعض، وهكذا الولاد والبنات والستات والرجالة والناس الكبار ( العواجيز)……………. بمعني ان كل فئة من دول بتقضي رمضان بنفس الطريقة :

* الاطفال: عندهم رمضان عبارة عن الفانوس والصواريخ وسلك المطبخ اللي بيتولع وصيام لغاية الضهر او العصر ده اخرهم والبطل فيهم اللي يكمل لغاية المغرب ويقعدوا يشككوا فيه لغاية ما يتأكدوا ( طلع لسانك ) .

* لكن الولاد: اكتر فئة ما بتحسش بالصيام “مرتاحين علي الاخر” بيدخلوا البيت الصبح ويفضلوا نايمين لغاية المغرب او قبله بشوية ولو صحيوا قبل المغرب يبقوا عطشانين ومتضايقين علي الاخر وكأنهم بقالهم سنة صايمين، وبعد الفطار ينزلوا لصحابهم ما يروحوش غير الصبح وهكذا طول رمضان “يالا مش لازم ادعي عليهم بقا” لكن ما اقدرش انكر ان في ولاد بيشتغلوا وبيصحوا من ٩ او قبل كده كمان ودول الولاد الصح.

* البنات : الفئة المظلومة في البلد الي حدٍ ما، البنات هم اللي بيصحوا يحضروا الفطار ويروقوا البيت ..الخ والجو بيبقي حر ومع ذلك مكملين ومابيشتكوش، وبعد الفطار قاعدين فالبيت مش زي الولاد، “لإنهم في الحسينية”! مفيش مكان يعرفوا ينزلوا فيه ل لكن البنات كلهم ممكن ينزلوا يمشوا فالبلد بس اخرهم الساعة 10 او 11 وده في رمضان بس وده بيحصل في رمضان مرتين او تلاتة بس. على عكس الولاد اللى بيلاقوا اماكن كتير تلمهم زي ( انهم ممكن يلعبوا كرة – يقعدوا علي قهوة – يقعدوا فالشارع – في اي مكان ) ” لإن مهما عملوا هيفضلوا ولاد ” ده مش كلامي ده كلام البلد كلها ولازم نقتنع بكده.

* الستات: هُنّ اكتر فئة بتتعب فعلا، لان معظمهم مش شباب اوي ومنهم اللي بيشتغلوا وبعد كده يروحوا يطبخوا ويروقوا البيت ويمسحوا … الخ وبارضو ما بينزلوش مش لانهم مش عارفين ينزلوا لان ماعتش عندهم طاقة ينزلوا بعد الفطار.

* الرجالة : اغلبهم او كلهم محدش بيعرف يكلمهم لغاية بعد الفطار لانهم يا بيشربوا سجاير (نيكوتين) وصايمين بالعافية او اللي مدمنين قهوة وشاي او اللي عطشانين ومش قادرين يتكلموا المهم محدش بيعرف يكلمهم فالصيام وكل واحد له سبب معين.

* الناس الكبار ( العواجيز ) هم نوعين : -النوع الاول وده النوع الرايق جدا اللي رمضان عندهم عبادة وبعض المسلسلات بس يستحيل مسلسل يعطلهم عن عبادتهم دول بيفضلوا يقروا قرآن معظم اليوم وخاصة بعد الفجر بيفضلوا يقروا للصبح وبعد كده يناموا ربنا يعينهم . -اما النوع التاني ربنا يعينهم اللي بيبقي تعبان جدا ومش قادر يتحرك ربنا يعينهم ويصبرهم .

في الاخر رمضان كريم عليكوا كلكوا، وكل سنة وانتوا طيبين ومعانا في “انسايدر” ان شاء الله وماتنسوش ( خاب وخسر من ادرك رمضان ولم يُغفر له)