رعونة سائق شاحنة نقل هددت أمن وسلامة الطلاب

قامت الشرطة بالحضور إلى موقع الحادث لتقصي حقائق الواقعة و من ثم تبين وجود خلل بمكابح الشاحنة



رعونة سائق شاحنة نقل هددت أمن وسلامة الطلاب

 

يوسف عامر، محرر الأخبار و التقارير الصحفية

القاهرة – السبت ١٨/١١/٢٠١٧ بجوار الجامعة الألمانية.

أدت رعونة سائق شاحنة نقل بتهديد أمن و سلامة طلاب الجامعة و إلحاق الضرر بممتلكاتهم. تم ذلك خلال اصطدام الشاحنة بسيارات الطلاب المتروكة في منطقة الإنتظار. وفي هذا الصدد، قامت الشرطة بالحضور إلى موقع الحادث لتقصي حقائق الواقعة، و من ثم تبين وجود خلل بمكابح الشاحنة، مما أدى إلى خروج الشاحنة عن سيطرة السائق.

ظهر يوم السبت ١٨/١١/٢٠١٧،في تمام الساعة الواحدة و العشرون دقيقة أمام بوابة ” ٣” بالجامعة الألمانية فوجيء الطلاب بشاحنة نقل، تنحدر بسرعة هائلة أسفل الطريق مما أدى إلى اصطدمها بثلاث سيارات في منطقة الانتظار.

لدى وصول الشرطة محل الحادث اتضح جليًا وجود خلل جسيم بمكابح الشاحنة أفقد السائق سيطرته عليها. تقول الطالبة نورهان، أحدى شهود العيان “العربية اللي كانت محملة، فراملها كانت سايبة فخبطت العربيات اللي كانوا راكنين في الجمب.” تجدر الإشارة إلى أن هذا الإصطدام هو الذي حال دون حدوث خسائر أكثر جسامة  بإصطدام الشاحنة بالمارة و السيارات الأخرى.

على ضوء ما تقدم، يدور التساؤل حول: إذا كانت المسئولية القانونية لهذه الخسائر تقع على عاتق السائق وحده،أم تتشارك معه المسؤلية الجهة  التابع لها السائق، أم تقع المسؤلية على عاتق إحداهما فقط؟

نتساءل أيضًا، إذا كان يحق قانونيًا  للشاحنات بوجه عام التحرك بحرية في نطاق منطقة مدنية علي مدار اليوم؟

كما يجدر بنا الإشارة إلى ما كان متوقع مع صدور قانون المرور الجديد المعروف بصرامته، من تعظيم لعنصر الردع خاصةً و عامةً. 

ومن المفارقات أنه في اليوم التالي للحادث، أحتفل العالم باليوم العالمي لذكرى ضحايا حوادث المرور الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة منذ عام ٢٠٠٨.

للمزيد من المعلومات يرجى الرجوع إلى الموقع التالي:

https://www.facebook.com/InsiderGUC/posts/1515262245218013