لن أنسى

المواقف التي في ظاهرها العذاب لكن في الحقيقة هي باطنها الرحمة، لأنك ما كان ليشتد عودك و ينضج فكرك