غرق طالب بحمام السباحة بالجامعة الأمريكية ووفاته بعد دخوله في غيبوبة

إغلاق حمام السباحة حتى إشعار آخر



توفي الطالب أحمد عبد العزيز، 22 عاماً، الطالب بهندسة الميكانيكا بالجامعة الأمريكية، صباح اليوم على إثر حادث بحمام السباحة في الجامعة ظهر أمس.

Download Insider’s Mobile App for AUC-Focused News and Services

وأقيمت صلاة الغائب على روحه يوم الأربعاء، ٢١ فبراير ٢٠١٨، في الساعة الواحدة ظهراً في حرم الجامعة. وستقوم الجامعة بتنظيم تأبيناً للطالب خلال الفترة المقبلة في موعد لم يتحدد بعد.

وقد قام السيد عمرو موسى بمشاركة قيادات ومجتمع الجامعة في صلاة الغائب على روح الطالب أحمد عبد العزيز، قبل إجراء ندوة، من تنظيم إنسايدر، كان محدد ميعادها مسبقاً في اليوم التالي.

بعد الساعة الواحدة بقليل ظهر  يوم الاثنين، ١٩ فبراير ٢٠١٨، هرع الفريق الطبي بالجامعة الأمريكية إلى حمام السباحة ليجد الطالب أحمد عبد العزيز ملقياً خارجه بينما يحاول أحد المنقذين إنعاشه.

قام الفريق الطبي بإجراءات الإنعاش للقلب والرئتين CPR حيث لم يكن يتنفس وليس لديه نبض، ثم اصطحبوه في سيارة إسعاف متجهين لمستشفى الدفاع الجوي بشارع التسعين.

غير واضح حتى الآن التفاصيل التي أدت إلى الحادث منذ البداية، وتجري
الجامعة تحقيقاً حول ذلك. يذكر بيان صادر عن الجامعة أن الطالب “وُجد فاقداً للوعي في حمام السباحة”، وأعلنت الجامعة إغلاق حمام السباحة حتى إشعار آخر.

وكان الأطباء قد أبلغونا أنه سيتم تحديد مدى استجابة حالته خلال يوم أو يومين، ولكنه فارق الحياة في الساعة السادسة صباحاً.

وقد حضر أمس إلى حرم الجامعة فريق من نيابة القاهرة الجديدة لمعاينة مكان الحادث. وأمرت النيابة، بالاستعلام عن وجود كاميرات مراقبة بمحيط مكان الواقعة، كما أمرت النيابة بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة، وانتداب الطب الشرعي، وانتداب الأدلة الجنائية.

وبحسب جريدة الدستور، فقد تم عمل بلاغ يتهم المشرفين على حمام السباحة بالجامعة بالإهمال الذي أدى لوفاة الطالب.

يحكي الدكتور محمد أمين، مدير الإدارة الطبية بالجامعة، عن ما حدث بالأمس: تكلمت مع مدير المستشفى تليفونياً لإبلاغه بأن حالة خطيرة في الطريق إليه. قامت سيارة الإسعاف بالسير عكس الاتجاه ووصلت إلى المستشفى في خلال ٧ دقائق. في الطريق، قام الفريق الطبي باستكمال إجراءات الإنعاش التي نجحت، حيث استرد دورته الدموية وعادت إليه نبضات القلب بعد دقائق من الوصول إلى المستشفى.

وأوضح دكتور أمين أن الطالب ظل تحت الملاحظة بالعناية المركزة في المستشفى وتناوب بالتواجد هناك أطباء من الجامعة، وكانت قد انتظمت دقات قلبه ولكنه دخل في حالة غيبوبة وكان يتنفس من خلال أجهزة التنفس الصناعي.

حتى أمس، كانت المستشفى قد أجرت  أشعة على المخ لكن واجهت صعوبة لوجود ارتشاح مياه على المخ وحاولت التعامل معه من خلال أدوية.

ويذكر أن الطالب أحمد عبد العزيز، الطالب بهندسة الميكانيكا، كان يتردد ثلاث أو أربع مرات على حمام السباحة بالجامعة أسبوعياً بحسب ما قاله أصدقاؤه.

وقد قامت الجامعة اليوم بتنكيس أعلام الجامعة (خفضها إلى نصف صاري) حداداً على موت الطالب.

أقيمت صلاة الجنازة على روح المرحوم أحمد محمد عبد العزيز يوم الثلاثاء، ٢٠ فبراير ٢٠١٨، بمسجد عمر بن عبد العزيز ـ بجانب مترو ماركت في مدينتي، وتم دفنه بدسوق بكفر الشيخ.