البهاق مابين الحقائق والشائعات

رغم كونه أحد أشهر الأمراض الجلدية وأكثرها انتشارًا، فهو أكثر الأمراض التي تحاوطها الشائعات



(البهاق – vitilgo)
كان يعرفه المجتمع قديمًا باللغة الدارجة باسم البرص، ويعد أحد أكثر الأمراض الجلدية انتشارًا في العالم، ورغم ذلك تحوم حوله الكثير من الشائعات والمغالطات الطبية التي يتناقلها الناس بالتوعية عن حقيقة ذلك المرض.

يعد مرض البهاق خللًا صبغيًّا ينتج عن تحطم الخلايا الفيتامينية التي تنتج الصبغة في الجسم؛ فتؤدي لفقد الخلايا الملونة التي تنتج مادة الميلانين التي توجد بشكل أساسي في الجلد وخويصلات الشعر، والفم والعيون -وهي المسببة للون العين-، كما توجد في بعض من الأجزاء العصبية.

وعلى الرغم من التطور الهائل في الطب، إلا أن المسبب الحقيقي للبهاق مازال مجهولًا، ولكن هناك عناصر مهمة تشترك فيها معظم الحالات المصابة بالمرض مثل العناصر المناعية والوراثية، والعصبية.

تتراوح نسبة المصابين بالبهاق حول العالم بين ١:٢٪ من سكان العالم، ونحو نصف الحالات بدأ معهم ظهور المرض في عمرٍ مبكر قبل العام العشرين للمريض، وأكثر من ثلث الحالات يصاب بالمرض فيها أكثر من فرد من العائلة نفسها.

ولمرض البهاق أنواع عدة منها: البهاق الطرفي، والمنتشر، والقطعي، والبقعي، والثابت، وتختلف أماكن انتشار المرض حسب النوع، ففي بعض الأنواع مثل الطرفي تكون الإصابة في مناطق محدودة مثل: الشفاة، والأطراف، والأعضاء التناسلية، والبعض الآخر مثل المنتشر يشمل معظم الجسم، ويزيل اللون الأساسي للجسم.

وعلى الرغم من انتشار المرض، إلا أن الظن الشائع يميل إلى الاعتقاد بأنه مرض معدي، ولكن الحقيقة عكس ذلك تمامًا، ففي الأخير البهاق خلل جيني، فإنه رغم بيان أثره على الجلد، إلا أنه غير معدي على الإطلاق.

ويجب التوعية بعدم خطورة المرض، وكونه ليس عائقًا على الإطلاق أمام أحلام المصاب، وتوعية العالم بكونه غير معدي على الإطلاق. ظهر عدد من (عارضي الأزياء – models) الإناث والذكور المصابين بالبهاق، ومن أشهرهم العارضة الكندية (شانتيل براون يونج) التي تعرف عالميًا باسم (ويني هارلو)، فهي تحدت النظرة المجتمعية لمرض البهاق في سن صغير، واستطاعت أن تكسر كل القوالب التي وضعها فيها المجتمع، فظهرت في عدة برامج تلفيزيونية وأفلام وأغانٍ مصورة، إضافة لكونها الوجه الدعائي لأكثر من منتج عالمي، كما وضعت على الغلاف لأشهر المجلات الخاصة بعالم الموضة.

مؤخرًا، صرّح الفنان رامي جمال حول إصابته بمرض البهاق، وتفكيره بالاعتزال مخافة عدم تقبل المجتمع له، ولكن في لافتة رائعة، أظهر المجتمع وعيًا ودعمًا كبيرًا جدًا لرامي، وحثه على التخلي عن فكرة الاعتزال، ولم يقتصر الدعم على الجمهور فقط، ولكن أظهر زملاؤه دعمًا كبيرًا له. يحتفل العالم في الثالثة عشر من يونيو كل عام باليوم العالمي للتوعية بالبهاق، ويجب التوعية بمرض البهاق في كل مكان للحد من الشائعات المغلوطة التي تدور حوله.
إن كنت يا صديقي أحد المصابين بالبهاق، فاعلم أنه أمر طبيعي، ومارس حياتك بحرية، ولا تجعل الأفكار المغلوطة تحبطك.

تدقيق لغوي: محمد حمدي.

المصادر:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/vitiligo/symptoms-causes/syc-20355912

http://www.aish.com/jl/h/48944541.html

https://m.spiegel.de/panorama/leute/model-winnie-harlow-mit-vitiligo-krankheit-fuer-desigual-auf-fashion-week-a-1018340.html