سينما هنري بركات

زي النهاردة 23/2/1997



زي النهارده 23/2/1997

فقدت السينما المصرية ذلك المخرج مصري الميلاد لبناني الاصل(هنري بركات)، يُعد هنري بركات عمود في اعمدة هيلوويد الشرق (مصر)، فقد ساهم بنصيب من الافلام المصرية اللتي احدث فارق كبير في تاريخ السينما.

فبعد عن حصل هنري بركات علي ليسانس الحقوق و سافر لفرنسا لإكمال دراسته، قرر دخول الفن وترك مجال المحاكم العليا و المحاماه.

فجأته فرصته ليظهر قدراته الإخراجيه من خلال إكتشاف اسيا داغر له، و اسندت له أولي تجاربه الإخراجية فيلم الشريد 1942.فكانت اولي إنطلاقاته ليخرج من بعدها روائع سينمائية اضافت لتاريخ السينما.

فكانت افلامه تعكس قضايا تُزلزل المجتمع المصري، مثل فيلم أفواه و أرانب الذي اظهر اقنبلة السكانية التي ستعاني مصر منها إذا لم ننتبه إليها.بالإضافه لمجموعه من الافلام مثل دعاء الكروان، في بيتنا رجل، شعبان تحت الصفر، الباب المفتوح وغيره من الافلام  التي تُعد ضمن قائمة افضل مائة فيلم في السينما المصرية.

فقدنا في مثل ذلك اليوم شخصية فنية لن تتكرر مرة اخري، ولن مازالت اعماله الفنية باقية لتشهد علي تلك الإمكانيات الجبارة.

فوداعاً هنري بركات.